نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

التحرش الجنسى .. انتهاكاً للجسد والمشاعر
التحرش الجنسى .. انتهاكاً للجسد والمشاعر
* ما هو التحرش الجنسى؟
هناك العديد ممن يخلطون بين مفهوم التحرش الجنسى والاعتداء الجنسى الجسدى، إلا أن هناك تباين بين المفهومين فالتحرش يتضمن مجموعة واسعة من السلوكيات التى يصعب وصفها وهذا بخلاف ما يحدث فى حالات الاعتداء الجسدى.

لا يمكن وضع تعريف محدد للتحرش الجنسى إلا أنه فى المجمل هو تلك الألفاظ غير المرحب بها و/أو الأفعال ذات الطبيعة الجنسية التى تمثل انتهاكاً للجسد وللمشاعر ولخصوصية الضحية، والتى تشعر معها الضحية بعدم الراحة والأمان والخوف والإساءة والإهانة وغيرها من المشاعر السلبية الأخرى.

يرجع علماء النفس جذور هذا الاضطراب الجنسى لدى الشخص إلى ضعف النشأة الاجتماعية للفرد منذ صغره أى منذ طفولته وخاصة من تلقيه المفاهيم الخاطئة التى تصله عن الجنس الآخر، بالإضافة إلى عوامل تتصل بقصور فى الشخصية والرغبة فى التفاخر والتباهى لتعويض هذا القصور، وهناك عامل آخر هام فى إصابة الفرد بهذا الاضطراب هو عدم الاستقرار النفسى والعائلى.

ما هو التحرش العكسى؟
هو تحرش الأنثى بالرجل وهو عكس الشائع، فحالات تحرش الرجل بالمرأة هى الأكثر انتشاراً بل وعندما نذكر كلمة التحرش فيُعنى بها تحرش الرجل بالمرأة وهذا يرجع إلى أن الرجل أقوى من المرأة وهو دائماً من يأخذ المبادرة .. والحالات التى تميل فيها المرأة إلى ممارسة التحرش إذا كانت أكبر فى السن من الرجل أو إذا كانت أعلى منه فى المكانة الاجتماعية أو فى المنصب أو إذا كانت لديها ميول جنسية مضطربة.
المزيد عن المكانة الاجتماعية ..

التحرش الجنسى .. انتهاكاً للجسد والمشاعر

من هو المتحرش (Harasser)؟
المتحرش قد يكون فرداً أو مجموعة من الأشخاص، المتحرش قد يكون امرأة أو رجل، المتحرش قد يكون شخص غريب أو من أحد المعارف.
والضحية قد تكون بالمثل فرداً أو مجموعة من الأفراد.
لا توجد سن عمرية للمتحرش فقد يكون مراهقاً أو شاباً أو حتى شخص مسن.

أين يحدث التحرش الجنسى؟
- فى الشوارع.
- فى مكان العمل.
- فى أماكن الدراسة.
- فى المواصلات العامة.
- فى المطاعم.
- فى الأسواق والمحال التجارية.
- فى المنزل، وحتى فى صحبة أفراد العائلة والزملاء والأقارب.
- عبر الشبكة البينية .. فى كل مكان تقريباً يحدث التحرش الجنسى فى المكان العام والمكان الخاص.

أنواع التحرش الجنسى:
- فالتحرش من الممكن أن يكون لفظياً بالملاطفة الجنسية اللفظية أو التعليق على المظهر.
- وهناك التحرش الجسدى الذى يكون باللمس غير المرغوب فيه لأعضاء الجسد، أو التحسس أو الوقوف قريباً جداً بجوار الضحية.
- التحرش بالنظر من التحديق والنظر إلى الضحية بنظرات إيحائية.
- التحرش الصوتى بإصدار الأصوات التى لها إيحاءات جنسية مثل الهمس أو التصفير.
- التحرش عن طريق الملاحقة أو التتبع بشكل متكرر عن طريق المشى خلفه أو بالسيارة.
- التحرش الهاتفى، عن طريق التليفونات العادية أو المحمولة سواء بإرسال نصوص كتابية أو بإجراء مكالمة تليفونية تحمل اقتراح جنسى او تهديد.
- قد يكون التحرش عن طريق الصور الإباحية.
- التحرش عن طريق التعرى بإظهار المتحرش لأعضائه التناسلية للضحية.
- التحرش الجنسى عن طريق الاقتراحات التى تحمل طبيعة جنسية مثل طلب رقم الهاتف أو الدعوة للعشاء أو الدعوة الصريحة لممارسة الجنس.
- التحرش عن طريق الاتصالات الإلكترونية عبر الشبكة البينية.
المزيد عن الشبكة البينية ..

التحرش الجنسى .. انتهاكاً للجسد والمشاعر

- التحرش عن طريق الاهتمام الزائد عن الحد، من الإلحاح فى طلب التعارف أو إعطاء الهدايا مع وجود الإيحاءات الجنسية والإصرار على توصيل الضحية بالرغم من رفضه لذلك.
- التحرش عن طريق التعذيب النفسى من التهديد بالاغتصاب أو الاعتداء الجنسى.
المزيد عن الاغتصاب ..
- تحرش أصحاب النفوذ والسلطة الذى يتمثل فى التهديدات التى تحدث فى السجون وأثناء التحقيقات، حيث تقوم الأجهزة الأمنية فى بعض الدول بالتحرش بالمعارضين أو التحرش بزوجاتهم أو بناتهم بهدف نزع الاعترافات أو الضغط النفسى الشديد عليهم.
المزيد عن السجن ..
- التحرش الجماعى، وهو تجمع مجموعة من الأفراد حول ضحية واحدة.
- التحرش الفردى، تحرش فرد بفرد.

التحرش الجنسى .. انتهاكاً للجسد والمشاعر حقائق سريعة عن التحرش الجنسى
التحرش الجنسى يحدث فى العديد من المواقف والحالات، ومنها على سبيل الحصر لا القصر:
- الضحية أو المتحرش من الممكن ان تكون امرأة أو رجل، وهناك تحرش الرجال بالنساء، وتحرش النساء بالرجال والنوع الثالث التحرش المثلى أى الرجل بالرجل والأنثى بالأنثى.
- المتحرش يتواجد فى أى مكان فى العمل وفى وسائل المواصلات وفى الشارع وفى المدرسة ... الخ
- الضحية لا يكون الشخص فقط الذى تعرض لفعل التحرش، بل من الممكن أن يكون أى فرد تأثر نفسياً بمثل هذا السلوك عند رؤيته له.
- التحرش الجنسى ينجم عنه ضرر نفسى وجسدى للضحية.
- سلوك المتحرش دائما وأبداً لا يجد قبول من الآخرين.
- أن التحرش الجنسى يُعد جريمة من الجرائم الجنسية.
المزيد عن الجريمة ..

* بيئة التحرش:
هناك مجموعة من الظروف التى يعيش فيها الشخص تساهم فى تشكيل شخصيته المتحرشة، ويمكننا وصفها بتلك العوامل المحرضة له على التحرش، ومن بين هذه العوامل التى إن توافرت توافر معها إمكانية حدوث التحرش:
- غياب المساحات الحضارية، وهى المساحة الملائمة التى تمكن الفرد من التحرك فيها داخل مجتمعه وكلما قلت هذه المساحة كلما زاد الاحتكاك بين الأفراد وزادت معها الميول العدوانية، فالاقتراب بين الأجساد يشكل أرضية لدوافع التحرش لمن تتوافر لديهم الاستعداد لممارسته.
- غياب التربية والقيم الاجتماعية والأخلاقية التى نغرسها فى نفوس أطفالنا منذ الصغر، هذا الحرمان الأخلاقى تغيب معه السلوكيات الطبيعية ليحل محلها السلوكيات الشاذة المضطربة.
- العشوائيات بيئة الفقر والازدحام التى تصدر كافة الآفات الاجتماعية والأخلاقية لكافة قطاعات المجتمع.
- الإدمان، من الانحرافات المدمرة للمدمن ولأفراد المجتمع. فغياب الفرد عن وعيه ووقوعه تحت تأثير المادة المخدرة تجعله ينحرف عن مسار السلوك القويم سواء من التحرش الجنسى أو من السرقة أو القتل وارتكاب مختلف الجرائم الأخلاقية والجنسية.
المزيد عن أسباب الإدمان ..

التحرش الجنسى .. انتهاكاً للجسد والمشاعر

- التربية المجتمعية التى تتمثل فى النظرة السيئة للمرأة حيث نجد المتحرش يحمل فى تكوينه كلا من الرغبة الجنسية والعدوان تجاه المرأة التى يتحرش بها، وهذا يرجع إلى الثقافات السائدة فى بعض المجتمعات فالنظر للمرأة يكون على أنها مصدر المتعة أو الإغراء لا على أنها كيان اجتماعى جدير بالاحترام وعدم توجيه الإهانة له.

* سيكولوجية التحرش:
التحرش يصدر من شخص مريض أو شخص عادى، فالمتحرش المريض إما أن يكون سادياً لا يستمتع بالعلاقات الجنسية العادية أو يكون متحرش يشبع رغبته فى إظهار أعضائه التناسلية حتى يصل إلى مرحلة الإشباع وبمجرد التصاقه بالضحية تحدث قمة الإشباع لديه من القذف، وهناك متحرش هستيرى ويتمثل هذا النمط فى الإناث التى تتعمد إثارة غرائز الرجل بالألفاظ والحركات الجسدية وبمجرد أن يقترب منها تصرخ وتتعمد إلى فضحه وهذا النوع من المتحرشين يفتقدون الثقة بذاتهم أو تعانى من البرود الجنسى.
أما المتحرش غير المريض فهو شخص عادى يميل إلى ما نسميه بالتحرش العرضى فهو لا يكرر فعلته حيث يرتبط السلوك التحرشى بموقف معين أدى إليه.. وسواء أكان التحرش بدافع مرضى أم لا فهو لا يعفى صاحبه من المسئولية القانونية.

التحرش العرضى يحدث تحت ظروف معينة فالضحية لا تصدر سلوكيات مقصودة أو غير مقصودة تدفع المتحرش إلى القيام فعلته الجنسية الشاذة .. لكن هناك ضحايا تتسبب فى إثارة المتحرش ضدها فهناك المتحرشة الهيسترية ..
وهناك المتحرشة السيكوباتية التى تثير المتحرش بغرض الابتزاز أو تحقيق مصالح معينة وهذا فى مجال السياسة أو فى مجال الأعمال.
والنمط الأخير من المتحرش بها أو الضحايا المتحرشة الماسوشية التى تستمتع بالإهانة التى يمارسها المتحرش ضدها وتكتفى فقط بما يحدث لها من عنف جسدى من قبل المتحرش فهى أو لا تفضحه أو تبتزه كما يحدث مع النمطين السابقين.
احتياجات الفرد، هناك العديد والعديد من الاحتياجات التى يشعر معها الفرد بالكرامة والتقدير الاجتماعية وذلك خلاف الاحتياجات التى تتمثل فى الطعام والشراب والسكن وممارسة الجنس، ومنها الاحتياج للحب الاحتياج إلى الأمان الاحتياج إلى التقدير الاجتماعى وإذا عجز المجتمع عن تلبية مثل هذه الاحتياجات فهو يلجأ إلى الإشباع من نفس نوع الاحتياج أو من احتياج آخر يشبع رغباته وهذا يعلل انغماس الكثير فى ممارسة التحرش أو إتباع عادة إدمانية بعينها.

التحرش الجنسى .. انتهاكاً للجسد والمشاعر

الغرائز والضوابط الاجتماعية، الإنسان يتعايش مع البيئة المحيطة بها فى إطار إحراز التوازن ما بين غرائزه وفقاً للقوانين الاجتماعية التى يخضع لها مع باقى أفراد مجتمعه والتى تتمثل فى العرف والتقاليد، وهذه الضوابط الاجتماعية تمثل نوعاً من الردع للأفراد لأنه لا يتمثل فقط فى الضمير،وإذا لم يلتزم الشخص بها وفى غياب الضمير تنحرف الرغبات عن مسارها الطبيعى ويتم التعبير عنها بشكل يهدد كيان المجتمع وأمان الأفراد.

* آثار التحرش الجنسى:
التعرض للتحرش الجنسى يؤثر على الحالة النفسية لمن وقع عليه أثر التحرش وعلى حالته الجسدية التى تعانى مع نفسيته، كما يؤثر التحرش الجنسى على التطور الوظيفى فدائما ما تقوم الإناث اللاتى تعرضن للتحرش إلى تغيير وظائفهم وتغيير أهدافهم فى الحياة ونظرتهم لها بشكل عام، ويصاحب التحرش الجنسى استجابات جسدية ونفسية مماثلة لأعراض الضغوط.

الآثار النفسية:
- الاكتئاب.
- القلق.
المزيد عن اضطراب القلق ..
- الصدمة.
- الإنكار.
- الغضب.
المزيد عن الغضب ..
- الخوف.
- الإحباط.
- الاستثارة.
- عدم الشعور بالأمان.
- الارتباك والحيرة.
- شعور بالخيانة.
- شعور بالخزى والإثم.
- شعور بالضعف.
- غياب تقدير الذات واحترامها.
- العزلة.

الآثار الجسدية:
- صداع.
- كسل.
- اضرابات بالمعدة.
- اضطرابات بالجلد.
- وزن غير ثابت.
- اضطرابات فى النوم وكوابيس.
- المخاوف المرضية.
- مشاكل جنسية.

الآثار التى تتصل بالعمل:
- ضعف فى الأداء الوظيفى نتيجة لتأثير الضغوط.
- فقدان الوظيفة أو الترقية.
- الامتناع عن الذهاب إلى العمل.
- الانسحاب من التفاعل الاجتماعى.
- تغيير مسار العمل.

* التصرف مع التحرش:
كيف تتصرف الفتاة أو المرأة إذا تعرضت للتحرش الجنسى؟
لا توجد طريقة بعينها للتصرف مع فعل التحرش الجنسى، فكل موقف مختلف والفتاة أو المرأة التى تعرضت للتحرش هى الوحيدة القادرة على تقييم الموقف وتقرير الاستجابة الملائمة لها.

التحرش الجنسى .. انتهاكاً للجسد والمشاعر

فحتى إن كان هناك من يقدم الدعم، فصاحب الموقف هو الوحيد القادر على أخذ القرار بالاستجابة لهذا التصرف الشاذ .. لكن هناك قاعدة أكيدة وهو أن التجاهل لا يجعل الموقف ينتهى أو يقدم حلاً له.
وعلى الفتاة أو المرأة التى وقع عليها فعل التحرش أن تضع فى اعتبارها دائماً انها ليست هى المخطئة وعليها ألا تلوم نفسها على الإطلاق، بل وضع اللوم فى مكانه الصحيح على الشخص الذى قام بفعل التحرش، فهو المخطئ وهو الذى ينبغى أن يشعر باللوم والخزى.
وبالتجربة العملية وجدت بعض الإناث الاستراتيجيات البسيطة التالية - لكنها فعالة فى مواجهة التحرش الجنسى عند التعرض له:
- مواجهة المتحرش بشكل مباشر وفضح فعلته المشينة.
- تسجيل ما حدث إن أمكن ذلك وتسجيل التاريخ والمكان والأسماء، وإذا كان هناك شهود فهم يقدمون المساعدة بشكل كبير للمجنى عليها.
- عليكى بالفضفضة عن ما حدث لك، فالصمت والإبقاء على سرية التحرش لن يوقف من مثل هذه الأفعال.
- الذهاب إلى الجهات المختصة للإبلاغ عن فعل التحرش.
- إذا كنتِ تعانين من آثار نفسية سلبية، لا مانع من الذهاب إلى الطبيب النفسى لتلقى الدعم والعلاج.

* تجنب التعرض للتحرش الجنسى:
والوقاية من التحرش الجنسى يكون بتجنب المواقف والأماكن التى يتواجد فيها التحرش من تفادى الذهاب إلى الأماكن المعزولة أو تلك المزدحمة من وسائل المواصلات العامة أو الشوارع التى بها تكدس قدر الإمكان أو التواجد مع أشخاص بعينهم مشكوك فى أمرهم .. لأنها جميعها بيئات خصبة للتحرش الجنسى.
وإذا تم التواجد بمكان ظهرت به علامات التحرش على المرأة أو الفتاة المواجهة السريعة قبل وقوع فعل التحرش من النظرة الصارمة للمتحرش التى تعبر عن الاستياء او بالابتعاد عنه أو طلب الاستغاثة من الآخرين .. على الرغم من أن الضحية فى أغلبية الحالات فى كثير من المجتمعات تفضل الصمت خوفاً من الفضيحة .. إلا أن السكون ليس علاجاً فعالاً لهذه الآفة الاجتماعية.

* المراجع:
  • "What is Sexual Harassment" - "un.org".
  • "Sexual Harassment" - "eeoc.gov".
  • "Sexual Harassment" - "rainn.org".
  • "Sexual Harassment - Stop Violence Against Women" - "stopvaw.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية