نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

سن المراهقة والتدخين
سن المراهقة والتدخين
* سن المراهقة والتدخين:
كلمة العناد هي إحدى المرادفات الوثيقة الصلة بالمراهقة وسن الطيش كما يطلقون عليها، ودائماً ما يكون العناد في هذه المرحلة مرتبطاً بالتمسك بالآراء التي تحمل في الغالب وجهة نظر خاطئة نظراً لقلة خبرة الأبناء في هذه السن الحرجة.

فالمراهق يمر فيها بتغيرات فسيولوجية وعضوية طبيعية والتي يفسرها الكثير علي أنها عناد وطيش، ويبدو الأمر وكأنه معركة ينظر كل طرف إليها علي أنه لابد وأن يكون المنتصر فيها، فالآباء هم الجهة المسئولة عن تربية أبنائهم ويرون ضرورة الخضوع من قبل الأبناء ... والأبناء في هذه السن يشعرون من داخلهم أنهم قادرون علي تحمل المسئولية وليسوا في حاجة إلي تلقي الأوامر التي هي في الأصل نصائح إرشادية ويبدون رغبتهم في التحدي.

ومن الأمور التي تثير جدلاً ويقع فريستها الأفراد والنسبة العظمي منها تكون للشباب والمراهقين هي معضلة التدخين، فالمسئولية في المقام الأول والأخير هي مسئولية الآباء، ومن ثم كيف تقي ابنك/ابنتك من الوقوع فريسة لهذا السم القاتل؟!

سن المراهقة والتدخين

* خطوات وقاية المراهق/المراهقة من التدخين:
- علي الرغم من مهاجمة ومحاربة التدخين، إلا أن الإعلانات الترويجية تملأ الشوارع ووسائل الإعلام المختلفة؟ والإعلانات هو وسيلة الإقناع لذلك عليك بالبدء بمحو آثار هذه الحملات الإعلانية حتى تنزع من تفكيرهم مفعول تأثيرها الفتاك، بأن تتناول المساوئ التي تتصل بالمظهر لأن الفتاة أو الفتي في هذه السن يعتني بمظهره ويعتبر أكثر شئ يؤرقه، فأنت بهذا تدخل مدخلاً صحيحاً لكي يقتنع بكل ما تقوله: مثل رائحة النفس الكريهة، تغير لون الأسنان والأصابع، امتلاء الملابس برائحة دخان السجائر، إلي جانب تذكيرهم بأن أصدقائهم من الجنس الآخر سينفرون منهم لأن هذا السن هو سن العواطف الجياشة.
المزيد عن رائحة النفس الكريهة ..
المزيد عن التدخين والأسنان ..
المزيد عن التدخين والأصابع ..

سن المراهقة والتدخين

- الاحتراس من إمتلاك المراهقين السلع الترويجية والإكسسوارات الخاصة بشركات التبغ مثل "التي شيرت" ... وغيرها من الوسائل الدعائية الأخرى، لأن المراهقين يكونوا عرضة للبدء في عملية التدخين بنسبة تفوق ثلاث مرات نسبة الذين لا يمتلكون مثل هذه الإكسسوارات.

- علمهم قوة الإرادة وتكوين رأي فردي دون التأثر برأي الأصدقاء الذين يلعبون الدور الأعظم في تكوين شخصية المراهق التي إما أن تكون سوية أو منحرفة، وذلك لبعد الأبناء عن آبائهم في هذه المرحلة العمرية للتحرر من السيطرة وإصدار قراراتهم بالمقدرة علي تحمل المسئولية.

سن المراهقة والتدخين

- زودهم دائماً بالمعلومات الطبية الصحيحة المكتوبة عن التدخين وما يسببه من مضار جسيمة للصحة، لأن المراهق في هذه السن من الصعب اقتناعه بأي رأي يقدم له إلا من خلال براهين وأدلة فعلية علي ذلك.

- إلي جانب المادة التعليمية قدم لهم أمثلة ونماذج من الأقارب الذين يعانون من سلبيات التدخين، لأن المراهق لا ينظر إلا تحت أقدامه أي ليست لديه نظرة مستقبلية لعواقب الأمور فهو لا يربط المشكلة بالمستقبل كأن تخبره أن التدخين يسبب لك العديد من الأمراض والتي لا تظهر عند تدخينه لأول سيجارة أو بعدها بمئات المرات وعليه فهو لا يقتنع بذلك مهما ذكرت له من أهوال ترتبط بالتدخين. ويمكنك أن تظهر هذه الجوانب السلبية بواقعية أكثر من مجرد الكلام بأن تضرب لهم أمثالا ممن تأثروا بسلبيات التدخين.

سن المراهقة والتدخين

- وللمدرسة دوراً هاماً إلي جانب دور الآباء، من خلال تقديم برامج توعية ليس للطلاب المراهقين فقط وإنما لجميع المراحل التعليمية بدءاً من سن الحضانة "لأن التعليم في الصغر كالنقش علي الحجر".

- هل تعرف أن الرياضة أيضاً لها دوراً فعالاً، حيث يمكنك أن تستند عليها كذريعة لإقناع الأبناء بعدم الانغماس في التدخين، وذلك لتضادها مع أي نشاط رياضي يمكن أن يمارسه الشخص.

سن المراهقة والتدخين

- وأخطر خطوة وأهمها، هو حتمية ترك الآباء المدخنين لعادة التدخين إلى الأبد، لأن إمساك السيجارة أو أياً من منتجات التبغ أمام الأبناء لا يعطى مصداقية عن مخاطر التبغ السامة التى يحاول الآباء إقناعه الأبناء بها على الدوام، فالأب والأم هما القدوة .. فإذا كانا من المدخنين فكيف يرى الأبناء مخاطر هذه العادة السيئة!!

* المراجع:
  • "Smoking and Adolescence" - "drugabuse.gov".
  • "Youth and Tobacco Use" - "cdc.gov".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية