نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الواجبات المدرسية
الواجبات المدرسية
* الواجب المدرسي:
الكثير من الأطفال - إن لم يكن جميعهم - يعترضون على الواجبات المدرسية ويتهربون من إتمامها. فالطفل يظن أنه بتواجده طوال اليوم في المدرسة يعمل وينصت إلى الدروس، لابد وأن يكون المنزل هو المكان الذى يرفع شعار "لا لمزيد من العمل والعناء".

فأوقاته فى المنزل بعد العودة من المدرسة (من وجهة نظره) ينبغى وأن تكون فقط أوقاتاً مخصصة لما يغيب عنه طوال اليوم من الاسترخاء والمرح واللعب مع الأصدقاء أو ممارسة رياضة أو هواية يرغب فيها، ولكى تشعره بالاختلاف عن الروتين المدرسى الملىء بالعمل والجدية.

* أعذار تثير الدهشة:
الطفل بذكائه، قد يجد أعذرا لنفسه يبرر بها عدم قيامه بأداء واجباته المدرسية، ومن بين هذه الأعذار التي قد يسمعها المدرس أو الآباء من الطالب:
1- الكلب قد التهم كتابي لأنه جوعان فكيف لي أن أقوم بأداء الواجب.

2- أخي/أختي الصغير/الصغيرة مزقت الكتب لي.
المزيد عن العلاقة بين الأخوات ..

3- هناك شخص غريب أخذ منى محتويات الحقيبة، فلم أجد كراسة الواجب.

4- لقد قمت بأداء الواجب، لكنني نسيته في المدرسة.

5- لقد ضاع منى في المنزل، ولم تتمكن أمي من العثور عليه.

6- لقد أعطيت الكتاب للمدرس، لكنه ضاع منه.

7- لقد نسيته مع زميلي.

8- الواجب المدرسي يلتهم وقتي ولا أستطيع اللعب.

9- الواجبات المدرسية تستغرق وقتاً طويل .. وتصيبني بالتعب.

10- مدرسي قد أعطاني واجبات صعبة للغاية لا أستطيع أدائها.

وهناك العديد من الأعذار الجديدة التي يتوصل إليها الطفل دائماً، فهو فى حالة بحث مستمر عنها ..

الواجبات المدرسية

* فوائد الواجب المدرسي:
لكن الواجبات المدرسة لها جانب مضيء ومشرق أيضاً قد لا يفهمه الصغير:
صغيري
1- الواجبات المدرسة تجعلك تمارس ما تعلمته وبالتالي رسوخه في ذهنك.

2- الواجبات المدرسة ضرورية لكي يحفظ الفرد منا أساسيات هامة حياته لا يستغنى عنها مثل جدول الضرب، الهجاء للتمكن من قراءة النصوص على اختلاف أنواعها.
المزيد عن القراءة ..

3- الواجبات المدرسية تعلمك كيف تعمل بمفردك وتعلمك تحمل المسئولية لما تنجزه من عمل.

4- الواجبات المدرسية تعلمك كيفية الإدارة الصحيحة للوقت، وأن هناك أكثر من نشاط ينبغي أن تمارسه على مدار يومك.
المزيد عن إدارة وقت الطفل  ..
وهل تعلم أن الكبار الذين يحيطون بك لديهم واجبات ولكن كل في مجال عمله عليه أن يؤديه يومياً، ويذهب إلى نفس المكان أيضاً كل يوم لإنجاز ما يسند له من مهام .. ونفس الشيء بالنسبة للمدرس فلديه واجبات بالذهاب إلى المدرسة يومياً لكي يدرس لك ويعلمك.
وهل تعلم أيضاً أن الشخص يظل يتعلم طوال حياته وليس أنت فقط، فالكل يشاركك في الواجبات.

* كيف تجعل من الواجبات المدرسية أمراً محبباً إلى طفلك؟
1- تنظيم عمل الواجبات التي تسند للطفل في أكثر من مادة، بمعرفة ميعاد تسليم كل منها حسب جدول المواد الذي يكون الآباء على دراية تامة به، وذلك لتخفيف العبء على الطفل بإدارة وقته على نحو صحيح على الطفل مما يمكنه من إنجاز ما هو مطلوب منه أولاًً وحينها سيشعر بسهولة الواجب المدرسي.

2- التنبيه على الطفل إذا لم يكن استوعب شيء في المادة الدراسية، أن يسأل المدرس بإعادة شرحه له قبل العودة إلى المنزل والقيام بأداء الواجب المسند إليه، لأن عدم الفهم والتعثر في أداء الواجب يجعله يشعر بالملل والعجز عن إتمامه وبالتالي يولد لديه حافز الهروب أو الضجر عند سماع الأم عبارة: "لابد وأن تنتهي من واجباتك المدرسية"!

3- تخصيص مكان خاص لأداء الواجبات المدرسية أو الاستذكار في المنزل، وليس في مكان مشاهدة التلفزيون لأنه سوف يشتت انتباه الطفل كما يجعله يستغرق فترة أطول في عملية الاستذكار، لكن على الجانب الآخر هناك البعض ممن يفضلن الاستماع إلى موسيقى هادئة وليست صاخبة عند أداء الواجبات المدرسية .. فلا مانع من ذلك.

الواجبات المدرسية

4- خلق روتين يومي من عملية الاستذكار، فحتى لو لم يكن هناك في يوم من الأيام واجب، يجب أن يحرص الآباء على تعويد الابن أو الابنة على ممارسة إحدى المهارات، أو بالقراءة أو محاولة تشغيل ذهنهم باكتشاف شيء ما في إحدى المواضيع التي درسوها من قبل.

5- عمل جدول للواجبات المدرسية والالتزام بميعاد أدائها، مع التنسيق بينها وبين الأنشطة الأخرى التي سيمارسها الطفل بعد يومه الدراسي من رياضة أو هواية مثل الموسيقى أو الرسم، وبذلك سيجد الطفل ومعه الآباء متسعاً من الوقت لإنجاز ما يرغبون في أدائه.
المزيد عن الموسيقى ..

6- أداء الطفل لواجباته بمفرده، واللجوء إلى سؤال الأب أو الأم من أجل تقديم المساعدة له لكن بعد محاولته أولا، لأنهم لن يكونوا بجواره في المدرسة .. نبغي أن يتعلم الطفل كيف يقوم باستذكار دروسه بمفرده.

7- لا مانع من التفاوض مع الأب والأم على مشاهدة بض البرامج التي يرغب الطفل في مشاهدتها طوال الموسم الدراسي، وطالما أن هناك وقت للاستذكار فهناك وقت آخر للتسلية والترفيه. لأن الاستيعاب يزيد لدى الطفل عندما ينال ذهنه وقتاً من الراحة والاسترخاء، لكن المشاهدة ينبغي وأن تنظم بحيث لا تتعارض مع أداء الواجبات المدرسية.

8- إذا كانت هناك مناسبة في يوم من الأيام الدراسية وليست في عطلة نهاية الأسبوع مثل دعوة الطفل غلى الذهاب إلى عيد ميلاد أحد أصدقائه، لابد من أن ينتهي من أداء الواجب المدرسي في ميعاد مبكر (أول شيء يقوم بفعله في جدوله اليومي بعد العودة من المدرسة) لضمان انتهائه واستمتاعه بالحفلة التي يذهب إليها.

9- الحرص على أداء الواجبات التي فاتت الطفل لغيابه بسبب مرضه، وطلب المساعدة من المدرس لشرحه الدروس التي فاتته حتى يتسنى له فهمها.

10- عدم تأجيل الواجبات المدرسية إلى عطلة نهاية الأسبوع، والانتهاء منها أولاً بأول وأن يكون هذا روتين يتبعه الأهل مع الأبناء، حتى يستطيع للطفل أخذ هدنة وممارسة أنشطته. كما أن هذا الروتين يخلق وقتاً للطفل لكى يراجع ما تم تعلمه على مدار الأسبوع فهذه المراجعة تنعش ذاكرته.

الواجبات المدرسية

* الوقت المثالي لأداء الواجبات المدرسية:
الوقت المحدد الذي ينبغي أن يستغرقه الطفل في أداء واجباته المدرسية عند العودة للمنزل، تختلف باختلاف المراحل الدراسية:
فالوقت المحدد لكي ينتهي طفل في مرحلة رياض الأطفال يكون 15 دقيقة.
الطفل في المرحلة الابتدائية الثالثة والرابعة من المفترض أن يستغرق الواجب من 30 – 45 دقيقة.
أما الطفل في المرحلة الخامسة والسادسة يصل الوقت إلى 60 دقيقة، ويتزايد الوقت كلما تقدم في المرحلة الدراسية وهكذا حتى التحاقه بالمرحلة الثانوية.
تختلف المدارس في إعطائها الواجبات، فقد يكون على أساس يومي، وهناك مدارس تعطى الأطفال واجبات في أيام محددة بعينها.

وإذا كان الكبار يستخدمون منظم الوقت (Organizer) لإدارة وقتهم بنجاح، لأن النظام هو الدعامة الأساسية للنجاح.. فلِمَ لا تتبنى لطفلك نفس النظام، ولكن على نطاق يناسبه من كتابة جدول على ورقة تكون في مكان متاح لرؤيتها بسهولة.
المزيد عن مفهوم النجاح ..
مثالاً على ذلك

الوقت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس
الساعة الرابعة (4)          
الساعة الرابعة والنصف (4.30)          
الساعة الخامسة (5)          
الساعة الخامسة والنصف (5.30)          
الساعة الخامسة (6)          
الساعة الخامسة والنصف (6.30)          
الساعة الخامسة (7)          
الساعة الخامسة والنصف (7.30)          
الساعة الثامنة (8)          
انتهاء العمل          
إعداد حقيبة المدرسة          

على أن تملأ فراغات الجدول بكافة الأنشطة الروتينية التي يقوم الطفل بممارستها بعد عودته من المدرسة من:
استذكار دروسه وأداء الواجبات المدرسية.
ممارسة هواية بعينها.
الذهاب إلى أحد الأصدقاء.
المناسبات العائلية.
وقت تناول الوجبات الغذائية.
وقت مشاهدة التلفزيون (ويمكن تغيير ميعاده حسب مواعيد استذكار الدروس وما يستجد من أنشطة أو أحداث).

الواجبات المدرسية

وكلما تقدم العمر بالطالب وانتقل من مرحلة دراسية إل أخرى، فسوف تطول مدة الاستذكار وأداء الواجبات المدرسية التي قد تستغرق أيام لإتمامها أو إنجازها .. فالتنظيم وجعل الواجبات المنزلية عادة روتينية محببة لنفسية الطفل هو مفتاح تقدمه الدراسي.
المزيد عن كيفية اكتساب الطفل لمهارات التعلم ..
فإذا لم يفعل الطفل واجباته على نحو أكمل فسوف يتحمل مسئولية ذلك لاحقاُ بتعثره في المراحل الدراسية المتقدمة

* المراجع:
  • "Homework: A Guide for Parents" - "nasponline.org".
  • "Homework help" - "hclib.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية