نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

أهمية التعليم المتعدد اللغات
أهمية التعليم المتعدد اللغات
* اللغات المتعددة:
إن تعدد اللغات يُعد مصدر قوة وفرصة للبشرية، فهو يجسد التنوع الثقافي لدول العالم ويشجع تبادل وجهات النظر، ويجدد الأفكار ويوسع قدرة الأفراد على التصور.

وتشجع منظمة اليونيسكو الدول على اعتماد تعليم ثنائي أو متعدد اللغات قائم على اللغة الأم، ويشير التعليم المتعدد اللغات بالنسبة لليونسكو إلى إدراج ثلاث لغات على الأقل في التعليم، أي اللغة الأم، ولغة إقليمية أو وطنية، ولغة عالمية. وقد اعتمدت منظمة اليونسكو في عام 1999 عبارة "التعليم المتعدد للغات/Multilingual Education" حيث أكدت على أهمية التعليم باستخدام اللغة الأم في السنوات الأولى من التعليم المدرسي.

* أهمية التعليم المتعدد اللغات:
تشير نتائج الأبحاث إلى أن التعليم الثنائي أو متعدد اللغات القائم على اللغة الأم تعليم ذو تأثير إيجابي على التعلم وعلى نتائجه، وفى الوقت ذاته تركز نتائج الدراسات على أهمية التدريس باللغة الأم، ولا سيما في المرحلة الابتدائية حيث غيابها يؤثر بالسلب على نمو الطلاب اللغوي والعاطفي وولائهم للغتهم وثقافتهم، وهذا ما تؤكده كثير من الدراسات الأجنبية والعربية التي تلح على أن اللغة الأم هي الأساس في التعليم.

أهمية التعليم المتعدد اللغات

أفضل سن للبدء في تعلم لغة ثانية - بحسب ما يشير إليه خبراء التعليم - هي بين سن 10 - 12 سنة، فإذا تم البدء قبل ذلك فإن العملية التعليمية غالبا ما تكون بطيئة وغير مُجدية، وإتقان الطفل لأكثر من لغة يكسبه قدرات على التحليل والربط والقياس والاستنتاج والتفكير والتعبير عن المفاهيم بطريقة مختلفة يتقنها نتيجة تعلمه لغتين، وهذا ما لا يتوفر للتلميذ الذي يتعلم لغة واحدة.

إن تعلم المزيد من اللغات، يطور أداء الدماغ بشكل ملحوظ. فالأطفال متعددي اللغات يمكنهم التعامل بيسر مع العالم من حولهم، والأكثر من هذا أن عقولهم تصبح أكثر مرونة من عقول نظرائهم في العمر وفي المدرسة.

أهمية التعليم المتعدد اللغات

ويقول عالم اللغويات (نوعام شومسكي/Noam Chomsky): "إن البرامج التعليمية التي تتبنى أسلوب التعليم باللغة الأم ثم بلغة ثانية أجنبية فيما بعد قد أثبتت نجاحا ملحوظا في كثير من مناطق العالم، كما أنها حققت نتائج إيجابية مهمة سواء على الصعيد النفسي والاجتماعي والتربوي، وذلك لأنها تقلل من آثار الصدمة الثقافية التي يتعرض لها الطفل عند دخوله المدرسة، وتقوي إحساسه بقيمته الذاتية وشعوره بهويته، وترفع من إحساسه بإنجازه على المستوى الأكاديمي، كما أنها تساعده في توظيف القدرات والمهارات التي اكتسبها باللغة الأم في تعلم اللغة الثانية".

أهمية التعليم المتعدد اللغات

كما أن تطوير بيئة متعددة اللغات فى مختلف البلدان تساهم في توسيع آفاق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وخاصة فى البلدان النامية. فالتنوع اللغوي وتعدد اللغات كجزء لا يتجزأ من التنمية المستدامة.

التعليم المتعدد اللغات يؤدى بالمثل إلى التسامح اللغوي والثقافي من خلال استكشاف المزيد من التقاليد والثقافات، وعليه فهم أعمق لخصوصيات العرقيات المختلفة في البلاد.

أهمية التعليم المتعدد اللغات

إن إتقان الفرد لأكثر من لغة يوطد لديه مهارات التواصل مع الآخرين، فسوق العمل العالمي يتطلب قدرات ومهارات أخرى إضافة إلى الشهادات الأكاديمية، حيث سيكون الشخص مطالباً بالقدرة على التواصل من العديد من الناس الذي يحملون ثقافات متباينة، وهذا يعني التكيف مع بيئة عمل بشكل أكثر فعالية.

إتقان أكثر من لغة يساعد على مزيد من الفهم للثقافة المحلية التى يتواجد الشخص فى بيئتها، إن التواصل مع الناس فى الحياة اليومية والمهنية بأكثر من لغة يساعد على فهم الثقافة المحلية بشكل أعمق، كما أن قدرة الشخص على التعامل بأكثر من لغة يعني قيمة مُضافة لسيرته الذاتية.

أهمية التعليم المتعدد اللغات

كما أن تعدد اللغات يساعد الشخص على فهم وتقدير الروافد الثقافية المختلفة عنه وكذلك معرفة الفروق الدقيقة، ونجد أن الروافد الثقافية تتعدد وتتنوع وهى التى تقدم لنا المعرفة بتاريخ الشعوب وحضارتها وتتمثل فى النصوص، والوثائق، وأمهات الكتب والمخطوطات، والأشعار، والآداب، والفنون، والعلوم التي أبدعها كتاب وفلاسفة وعلماء وشعراء ومؤلفون، إلى جانب المعالم التاريخية، والمآثر العمرانية، والقلاع،والقصور، والجوامع، فضلاً عن العادات والتقاليد في مختلف مناحي الحياة. ومن بين أهم الروافد الثقافية أيضاً للشعوب الأعمال الفنية .. فإذا أراد الشخص فهمها والتعرف عليها - إذا كان من متذوقى الفنون- عن طريق الاستماع إلى الأغنيات، مثلًا، أو قراءة الروايات، أو مشاهدة الأفلام، فمن الهام أن يكون على معرفة جيدة باللغة الأم.

حرص الشخص على تعلم أكثر من لغة منذ صغره يجعله يعبر عن نفسه بشكل أكثر عمقاً .. فقد يجد في لغة من اللغات كلمات يسهل بها التعبير عن نفسه قد لا يكون لها مقابلاً فى لغته الأم.

أهمية التعليم المتعدد اللغات

* اكتساب اللغات وإحراز التنوع الثقافى:
يُشار إلى التنوع الثقافي إلى وجود ثقافات مختلفة و كلاَ منها يتبادل الاحترام لهذه الاختلافات. وتستخدم في بعض الأحيان عبارة "التنوع الثقافي" بمعنى تنوع المجتمعات البشرية أو الثقافات في منطقة معينة أو في العالم ككل. وتعتبر اللغة من إحدى مظاهر التنوع الثقافى الذى يتضمن على الدين والعادات والتقاليد أيضاً.
فقد تميزت مختلف الحضارات والأمم بلغاتها الخاصة على مر العصور، حيث تعتبر هي الركن الأساسى الذي تقوم الثقافة عليه، كما أنها تعد أحد مظاهر الاختلاف بين الحضارات والأمم، حيث نجد كل أمة تفتخر وتتباهى بمزايا لغتها، بالإضافة إلى أنها تحرص على تعليمها للجميع بشكل دائم، فهي البوابة التي تستخدم للتعرف على جميع الحضارات، والتمازج بين الشعوب في كافة أنحاء الأرض.

أهمية التعليم المتعدد اللغات

* مساوىء التعليم المتعدد اللغات:
إن تعلم الطفل الصغير للغة الثانية فى سن مبكرة تعرضه لضغط إدراكى الذى يكون فى بعض الجوانب مفيد، وفى البعض الآخر سلبى حيث يضعه فى تحدٍ. فتعلم الطفل للغة ثانية هو خيار من جانب الآباء له تأثير دائم على الطفل لأنه يمثل ضغطاً على مراكز تعلم اللغة فى مخه وقد يواجه الطفل بعض الا ضطرابات الإدراكية التى تغيب عن الطفل الذى يتعلم لغة واحدة .. لذا لابد وأن يكون الآباء على دارية كافبة بالجوانب السلبية لتعلم الطفل لغة ثانية فى السن الصغيرة قبل اكنمال نمو خلايا المخ لديهم.

إرهاق الطفل إدراكياً:
أشار الخبراء أن تعلم اللغة الثانية فى سن مبكرة قبل العشر سنوات قد لا يتقنها الطفل بنفس المستوى الذى يكون بعد هذه السن وخاصة فى سن المراهقة من من سن 11 أو 12 عاماً، وذلك لأن الطفل الصغير مازالت قدراته الإدراكية محدودة وفى حالة نمو وتطور لأن نمو الذكاء يصل إلى ذروته حين يصـل الطفل لسن الخامسة عشر ويظل مستوى الذكاء ثابتاً حتى بلوغ سن الأربعين .. إلا أن تعلم اللغة فى السن الصغيرة يتيح نطقها بشكل أقرب إلى اللغة الأم أى أن جودة نطقها تتزايد فى السن الصغيرة بخلاف سرعة تعلمها التى تكون بعد سن العشر سنوات.

الخلط بين اللغتين:
من الشائع لدى الأطفال فى السن الصغيرة عند تعلمهم اللغة الثانية هو الخلط بين كلمات اللغتين عند
التحدث بالأخرى والذى يسمى بالخلط الكودى (Code-mixing)، فعندما يجرى الطفل حديثاً مع الآخرين يستعين بكلمات من اللغة الثانية فى اللغة التى يستخدمها .

التعثر فى تعلم اللغة:
تعلم الطفل الصغير لأكثر من لغة فى آن واحد يحد من عدد الكلمات التى يتعلمها فى الوقت المحدد له فى السن العمرية التى يكون عليها، ومثالا ًعلى ذلك نجد أن الطفل ما بين 1 إلى 3 أعوام يتعلم ما يقرب من 20 كلمة فى الشهر، لكنه إذا تعلم لغة أخرى بجانب اللغة الأم فهذا معناه تعلمه 10 كلمات فى اللغة الثانية و10 كلمات فى اللغة الأم فى الشهر الأمر الذى يؤثر على اكتسابه مهارات اللغة الأصلية له.

اختلافات ثقافية مربكة:
عندما يقرر الشخص الكبير أو المراهق تعلم اللغة الثانية فهى على وعى تام باختياره وذلك لرغبته التى تنبع إما للحصول على فرصة عمل يتوق إلى شغلها أو لمتطلبات دراسية، لكن الطفل وهو مازال فى سنه الصغيرة فإن تعلمه اللغة الثانية لا يكون باختياره وإنما هو اختيار لرغبة والديه لإعداده لمستقبله المهنى.
وهنا يقع الطفل فى حيرة بالغة لتعلمه لغتين كل لغة لها خلفية ثقافية وحضارية وتتوافر بها المعلومات المتنوعة والمختلفة التى قد تحدث ارتباك لديه .. الأمر الذى يؤثر على هوية الطفل التى تظهر لاحقاً فى مرحلة المراهقة.

الضعف فى تحصيل كلا اللغتين:
إن وقوع الطفل الصغير فى حيرة لتعلم لغتين اللغة الأم واللغة الثانية قد يؤدى إلى تأخر فى اكتساب كلا اللغتين فهو لا يجيد اللغة الأم ولا يجيد اللغة الثانية .. وعدم قدرته على التركيز تضعه فى عبء أكبر لتحسين مستواه التعليمى الذى قد يظهر فى سنوات لاحقة بعد ازدياد المناهج تعقيداً من اللجوء إلى دروس تقوية وإضافية لتحسين مستواه التعليمى.

خلل فى استيعاب الطفل وفهمه للعلوم:
إن الإفراط في استخدام اللغة الثانية، بحيث تتحول من لغة يدرسها إلى لغة يتعلم بها كل العلوم والمواد الدراسية وخاصة العلوم المنطقية والطبيعية مثل الرياضيات والفيزياء فى المراحل الدراسية المتقدمة، تجعل الفهم لدى الطالب أقل مما لو تعلمها بلغته الأم.

* مدى تأثر اللغة الأم فى ظل التعليم المتعدد اللغات:
تفتيت الهوية القومية:
إن تدريس لغة أجنبية بخلاف اللغة الأم وخاصة في المرحلة الأساسية وتحولها من لغة يدرسها الطفل إلى لغة يتعلم بها كل العلوم والمواد الدراسية  سيؤدي إلى تفتيت الثقافة والهوية القومية والمتمثلة باللغة الأم، فهي ليست مفردات وتراكيب نحوية فحسب .. وإنما هي وعاء لثقافات وعادات وقيم للناطقين بها وما يترتب على ذلك من تأثير على وجدان المتعلم.

عرقلة تعلم اللغة الأم:
الطفل فى سنه الصغيرة وخاصة فى مرحلة الحضانة ما بين (3 - 6 سنوات) وهى مرحلة الطفولة المبكرة يكون بأمس الحاجة إلى تعلم لغته الأصلية وتدريب عضلات اللسان والأحبال الصوتية عليها فى بداية نموها ليصبح أكثر قدرة على التعبير اللغوى الصحيح نطقاً وكتابة، لكن إذا أُضيفت لغة أخرى إلى جانب لغته الأم فهذا سوف يعرقل من تقدمه فى تعلمها ويؤخر نموه اللغوى. ومن هنا ينبغى تأخير مرحلة تعليم اللغة الثانية حتى يفرغ الطفل من إتقان لغته الأصلية حينها لا خوف عليه من إتقان لغة أخرى بجانب لغته الأم.

صعوبة فهم اللغة الأم لدى المتحدث الأصلى بها:
التباين فى الوحدات والتراكيب اللغوية بين اللغات قد يؤثر سلباً على اللغة الأم. ومثالاً على ذلك إذا قورنت اللغة العربية بالإنجليزية من حيث التراكيب النحوية واللغوية والصوتية فسوف نلاحظ اختلافاً كبيراً  بينهما مما يصيب الطفل بحالة من الارتباك تجعله يجد صعوبة فى فهم تراكيب لغته الأم.

تأثر التواصل باللغة الأم:
إن اللغة هي المقوم الأساسي لأي أمة باعتبارها أداة التفكير التي تبين وتحدد المفاهيم والقيم والمعاني، فهيمنة اللغة الأجنبية على مختلف مناحي الحياة يؤدي إلى خلق عجز في التواصل اللغوي الاجتماعي داخل الأسرة ومن ثَّم داخل المجتمع بأسره، فكيف سوف يتم التواصل بين ابن يجيد لغة أجنبية وبين أب لا يجيد إلا لغته الأم ومن هنا يحدث صعوبة الاتصال اللغوي والاجتماعي داخل الأسرة باعتبارها النواة الأولى للمجتمع مما يؤدى إلى وجود حالة من الانفصام اللغوي.

* إشكالية الهيمنة اللغوية:
أصبح هناك لغات بذاتها مهيمنة دون غيرها، ولم تستطع لغات أخرى مقاومة التدفق اللغوى القادم من الخارج مما يهدد بقائها كلغة قومية. وبما أن اللغة جزء لا يتجزأ من الهوية الاجتماعية، فلابد من تحقيق التفاعل بين اللغة الأم وباقي اللغات الأجنبية التى يتعلمها الفرد وخاصة من خلال وسائل الاتصال الحديثة، فى إطار ما يسمى بعالمية الثقافة القائمة على مبدأ الاعتراف بالتعدد اللغوي دون انصهار لغة في قالب لغة أخرى ومحاولة طمسها، وهذا في إطار الحفاظ على العلاقة القائمة بين اللغة والمجتمع في تحقيق التواصل الاجتماعي.

* المراجع:
  • "Multilingual education" - "unesco.org".
  • "The benefits of multilingual education"- "psychologyinaction.org".
  • "Latest research shows impact of multilingual education" - "care-cambodia.org".
  • "Introduction to Multilingual and Multicultural Education" - "coursera.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية