نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

بناء الثقة عند الأطفال
بناء الثقة عند الأطفال
بناء الثقة يأتى من شعور الطفل بإيجابية ما يفعله وكفاءته، فالطفل الواثق من نفسه يحتاج إلى الدعم وإدراك حقيقى لقدراته، وهذا ينبع من إنجازاته سواء أكانت صغيرة أم كبيرة، فكلمات التشجيع تساهم بقدر كبير فى بناء ثقته بنفسه وخاصة إذا تمت الإشارة إلى قدراته ومجهوده فى عمل قام بأدائه.

فتقدير الذات يؤدى إلى الثقة بالنفس، وكل هذا ينبع من من تصرفات الآباء أمام أطفالهم والطريقة التى يتعاملون بها معهم فإما أن تزيد من ثقتهم بأنفسهم أو تنقص منها.
المزيد عن تقدير الذات ..

* الحب هو المفتاح الأول لبناء الثقة بالنفس عند الطفل:
قد تبدو كلمة الحب شىء طبيعى من جانب الآباء تجاه أبنائهم، لكن هذا الحب له متطلبات ليكون الحب الذى يبنى الثقة بالنفس عند الطفل الصغير، فالطفل بحاجة إلى أن يشعر بقبول الآخرين له وحبهم له ليس فقط من أفراد أسرته وإنما من الأصدقاء وزملاء المدرسة وجماعة النادى الذى يتفاعل معهم. وهناك خطأ يقع فيه الآباء بالرغم من الحب الكبير الذى يقدمونه لأطفالهم ألا وهو عدم الاعتذار إذا أخطأ الآباء فى حق طفلهم والقيام باحتضانه وإخباره بمدى حبهم له لأن هذا سيعطيه الطمأنينة .. فهذا الحب غير المشروط يقدم بناء قوي للثقة.
المزيد عن بناء الثقة بالنفس للكبار ..

* تقديم المدح للطفل فى مكانه:
من الهام جداً مدح الطفل إذا قام بفعل شىء إيجابى لأنه من أدوات التعلم فى سنه الصغيرة .. لكن الأهم من ذلك هو تقديم المدح الواقعى وعدم المغالاة فيه. فإذا أخفق الطفل فى القيام بعمل شىء أو لم يظهر مهارته فى نشاط بعينه على الآباء امتداح مجهوده وليس النتيجة التى توصل إليها، مع إخباره أنه لا يمكن من الشخص القيام بكل شىء عل نحو مثالى وأنه مع بذل المزيد من المجهود من الممكن الوصول إلى تحقيق نتائج أفضل مما وصل إليه.
المزيد عن أساليب تربية الطفل الإيجابية ..

بناء الثقة عند الأطفال

* زيادة وعى الطفل بالأهداف الواقعية وليست الخيالية:
عندما يبدأ الطفل بالقيام بنشاط ما ولتكن رياضة من الرياضات .. على الآباء تشجيعه وزرع روح الحماسة فى نفسه من أجل إحراز تقدم فى اللعبة أو الرياضة التى يمارسها  بإخباره أنه من الممكن الدخول فى مسابقات كبيرة ومنافسات .. لكن من الهام التأكيد له أنه من أجل الوصول إلى مسابقات لابد من التدريب المنتظم وتكون البداية بالدخول فى مسابقات صغيرة للوصول إلى المسابقات الأكبر أى أن الأمر يكون تدريجياً وببذل المجهود.

بناء الثقة عند الأطفال

* الآباء قدوة فى تعليم الطفل حب النفس والتحدث عنها بشكل إيجابى:
لابد أن تكون نظرة الطفل تجاه نفسه نظرة إيجابية ليست سلبية، ويتعلم ذلك من موقف الآباء تجاه أنفسهم فى التحدث عنها، ويتم توطيد هذا الفكر من مكافأة الأب والأم لأنفسهم عند القيام بشىء إيجابى أمام الطفل مثل الحصول على ترقية أو الفوز فى مسابقة رياضية، وتكون هذه المكافأة أمام الطفل ليتعلم الطفل أن النجاحات من السلوكيات الإيجابية التى تقوى تقدير الذات. فالمهارات الإيجابية يرتبط بها تحقيق الإنجازات مع التأكيد على الطفل أنه بوسعه القيام بمثل هذه السلوكيات هو الآخر.
المزيد عن الإيجابية فى حياتنا ..
المزيد عن ماهية النجاح ..

بناء الثقة عند الأطفال

* تعليم الطفل المرونة لاكتساب خبراته ومهارته:
لا يوجد شخص ينجح فى كل شىء يقوم به فى كل الأوقات، فهناك لحظات من الإخفاق والنقد بل والألم، وعلى الآباء تعليم الطفل أن هذه الإخفاقات هى للتعلم واكتساب المهارات وليس للبكاء والغوص فى مشاعر خيبة الأمل والإحباط .. فلابد أن تكون الخبرات الموجه لاستفادة الطفل وكيفية تعامله مع إخفاقاته هى المرونة والمحاولة الدائمة وعدم الاستسلام مطلقاً من جانبه، ولا يجب إغفال كلمة المحاولة أو استبدالها بكلمات المواساة من جانب الآباء فهى لا تُجدى فى تعلم الطفل لخبراته الحياتية، ومن الهام أن يشارك الآباء أطفالهم فى مشاعرهم ليشعرون بالارتياح لأن هذا يساعدهم على التفكير بشكل إيجابى فى تخطى لحظات الإخفاق التى يمرون بها.
المزيد عن مهارات التعلم عند الطفل الصغير ..

بناء الثقة عند الأطفال

* تعليم الطفل الاستقلالية:
الطفل الواثق من نفسه هو الذى يجرب أشياء جديدة بدون خوف من الإخفاق، وكآباء لابد من مراقبة الطفل عن بعد وهو يجرب، وعلينا أيضاً أن نخلق المواقف الآمنة لهم لكى يقوموا بخوض التجارب الجديدة والتعلم بإعطائهم مساحة للتصرف .. وليكن ذلك إعداد شطيرة بمفرده (ساندويتش) أو الذهاب فى رحلة مع أصدقائه فى المدرسة - لابد أن يجرب بنفسه بدون تدخل من الآخرين - فهذه المساحة والتجربة الذاتية تبنى ثقته بنفسه وقدرته على أخذ قراراته عندما ينضج.
المزيد عن العلاقات المختلفة فى حياة الإنسان وأهميتها ..

* تشجيع الطفل على ممارسة نشاط بدنى أو رياضة:
الرياضة تساعد على بناء الثقة بالنفس لأنه من خلال الرياضة يتعلم الطفل الخبرة بممارسته لرياضة ما، ويحقق أهداف وضعها لنفسه من خلال الإنجازات التى يتوصل إليها من خلال خوضه للمسابقات مع الآخرين، بالإضافة إلى أنها تعلم الطفل نقاط قوته وأن يقبل نقاط ضعفه ويعمل على تقويتها وكيفية التعامل مع الهزيمة بروح لائقة .. كما تدربه على تقبل الآخرين من خلال روح الفريق، وتبنى الرياضة ثقة الطفل بجسده من خلال المحافظة على الوزن والابتعاد عن السمنة التى يصاب بها الكثير من الأطفال، وإذا لم يكن الطفل منغمس فى رياضة ما عليه بخوض نشاط بدنى مثل ركوب الدراجة أو القيام بممارسة الرقص والحركة من خلال اللعب.
المزيد عن سمنة الأطفال ..
المزيد عن أنواع الدراجات ..

بناء الثقة عند الأطفال

* عدم إهمال اهتمامات الطفل:
كل واحد منا يبرع فى اداء عمل ما .. ومن المهارة أن يتوصل الطفل إلى المنطقة التى يكون بارعاً فيها، وعلينا كآباء أن نحترم ونشجع اهتمامات الأطفال مهما كان الحكم عليها من قبل الكبار أو الآباء بوصفها بأنها غير مهمة. ينبغى   أن نمدح إنجازات  الأبناء سواء فى ممارسة هواية مثل القيام بأعمال فنية أو إتقان العزف على آلة موسيقية طالما أنها لا تعيق تقدمه الدراسى .. وهذه المساحة من الحرية والاهتمام بما يريد أن يقوم به الطفل يبعده عن الكثير من السلوكيات الخاطئة كما أنها تدعم بناء النفس على الجانب الآخر.
المزيد عن الروابط الأسرية ..

بناء الثقة عند الأطفال

* وضع قواعد منظمة:
الطفل يتعلم الثقة بالنفس عندما يعلم نطاق مسئولياته وينى توقعاته منها، حتى لو أن الطفل يشكو من قسوة القواعد التى يضعها الآباء إلا أنها تكون بمثابة الأداة الفعالة التى تضمن عدم تصرف أطفالهم بشكل سلبى أو خاطئ كما يسهل توقع تصرفاتهم، وهذه القواعد تتغير عندما يمر الابن أو الابنة بمرحلة عمرية مختلفة لتلائم سنهم العمرية. فالمسئوليات تزيد عندما يكبر الطفل كما تزيد الحرية بالمثل وهذا بخلاف السن الصغيرة التى تقل فيها مساحة الحرية وتغيب عنها المسئوليات إلى حد كبير وهى مرحلة بناء القواعد .. وعلى الآباء تذكير الأبناء دائماً بأن مسئوليتهم كآباء تعليم الطفل القواعد المضبوطة التى تنفعهم لاحقاً فى حياتهم.
المزيد عن مفهوم الحرية ..

بناء الثقة عند الأطفال

* تدريب الطفل على إدارة علاقاته مع الآخرين بإيجابية:
تنشأ ثقة الطفل بنفسه فى البداية من الثقة التى تسود فى علاقته بأبويه، وشرط لها أن تكون علاقة يسودها الحب غير المشروط. لكن عندما تتسع دائرة معارف الطفل، فإن التصرفات التى يسلكونها تؤثر على الآخرين وهم بالتالى يؤثرون عليهم فكيف يحتفظ بهذه الثقة مع اتساع دائرة التفاعل الاجتماعى واتساع علاقاته التى تمتد خارج نطاق الأسرة .. وليس من دور الآباء التدخل الدائم لإصلاح الأمور والدور الأهم لهم هو التوجيه والتعليم من خلال تلقين الطفل كيفية التحلى بالصبر والثقة بالنفس عند التعامل مع المواقف المختلفة التى يمر بها فى علاقاته مع الآخرين  سواء أكانت مواقف إيجابية أو تلك المحبطة التى قد تُفرض عليه.
المزيد عن الحدود فى العلاقات الإنسانية ..

* المراجع:
  • "Tips on Helping Your Child Develop Confidence" - "zerotothree.org".
  • "Your Child's Self-Esteem" - "kidshealth.org".
  • "Building Resilience in Young Children" - "beststart.org".
  • "Fostering Confidence and Competence in Early Childhood" - "ltd.edc.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية