نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

شعور المراهق بالإهمال والنبذ
شعور المراهق بالإهمال والنبذ
يمارس بعض الآباء أنماط سلوكية مع أبنائهم تدفعهم إلى الشعور بأنهم غير مرغوب فيهم، وكلما تكرر هذا السلوك وخاصة فى المراحل الأولى من حياة الطفل كان الأثر بالغاً فى تكوين الطفل النفسى وذلك أن الطفل فى هذه المرحلة النمائية يعتمد اعتماداً كلياً على والديه، إذ يتطلب منهما العطف والحنان والحماية، كما أنه إذا تعرض لهذا السلوك فى مرحلة متأخرة كمرحلة المراهقة فإن آثار الاهمال والنبذ تكون بالغة التأثير بسبب ما يكون عليه المراهق فى هذه السن من تقلبات مزاجية وانفعالية.

* لماذا يشعر الأبناء بالإهمال؟
يدرك الابن/الابنة أنه غير مرغوب فيه للأسباب الآتية:
1- إهمال الآباء للأبناء وعدم السهر على راحتهم من ناحية المأكل والملبس.

2- انفصال الابن عن والديه وخاصة أثناء مرحلة الطفولة حيث أن الطفل الصغير حساس جداً لبعد أمه عنه حتى لو كان ذلك لفترات قصيرة فإن هذه الفترات كافية لأن تشعره بالقلق وهنا نجده دائم السؤال عنها، وفى بعض الحالات يؤدى بعد الأم عن الأبناء وتعيبها عنه إلى نوع من الاستثارة الانفعالية تكون أحياناً على شكل صراخ أو ثورات غضب.
المزيد عن الغضب ..
3- التهديد بالعقاب البدنى بهدف تعويد الأبناء على النظام والطاعة.

4- التهديد بالطرد من المنزل أو حرمانه من نزهة أو إرساله إلى مدرسة داخلية.

5- التحذيرات الكثيرة عند خروج الابن بمفرده للطريق العام أو إذا طلب اللعب مع رفاقه كأن يقال له إذا خرجت للعب بمفردك فسوف تتعرض لأخطار الطريق واحتمال تصدمك سيارة مسرعة أو يقال له (إن أكلت هذا الطعام سوف تمرض).

إن هذه التهديدات والتحذيرات على مستوياتها المختلفة تثبت فى عقل الطفل وترتبط دائماً بمثيرات معينة وتصبح فيما بعد مصدراً للفزع والضيق والشعور بعدم الأمن عند وصوله لمراحل متقدمة فى عمره ولقد ثبت أن هذه التهديدات تحدث من أثر سيء فى نفوس الأبناء عند مرورهم بمرحلة المراهقة.

6- إذلال الابن/الابنة، مثل النقد والسخرية أو اللوم أو المقارنة بينه وبين أقرانه فى أمور تقلل من شأنهم فى نظر أنفسهم، أو إطلاق أسماء أو ألقاب تهكمية، أو مديح أصدقاء الابن/الابنة وذكر ما بهم من محاسن كقولهم أن فلانة جميلة وشعرها جذاب، يمكن هنا أن تشعر الابنة أن والدها لا يراها جميلة.

7- أن تكون الأم عصبية المزاج يسود سلوكها الضجر والتذمر وهى تقوم بإشباع حاجات الأبناء.

8- عدم حماية الأبناء والاهتمام بشئونهم ويأخذ ذلك مظاهر مختلفة، وضع سرير الابن/الابنة فى مكان معرض لتيار الهواء أو وضع مكتبة فى مكان فيه الإضاءة غير كافية، أو إهمال الإجابة عن أسئلة الأبناء أو نسيان عيد ميلادهم أو عدم التعقيب على شهادة المدرس أو عدم مديح الابن/الابنة لحصوله على جائزة.

شعور المراهق بالإهمال والنبذ* آثار إدراك المراهق/المراهقة بالإهمال والنبذ:
1- إن الابن/الابنة غير المرغوب فيه يكون دائم الملاحظة لوالديه ويراقب حركاتهما، ويتتبع خروجها ومواعيد عودتهما إلى المنزل بتلهف شديد وبقلق زائد. ويقوم هنا بسلوك يحاول أن يكسب حب والديه وذلك بسبب أن والدية لا يبادلانه الحب، ويلاحظ أنه بقدر قلة حب الآباء لأبنائهم يزداد تعلق الأبناء بالآباء وأحياناً فى حالة عجز الابن عن الحصول على حب أمه مثلا أحياناً قد يلجأ إلى سرقة شىء عزيز لديها ويحتفظ به (يخفيه عنها) لتتألم مثله فى بعدها عنه.

2- يؤدى الابن/الابنة سلوكاً للفت نظر والديه له مثل الصراخ أو الضحك بصوت عال أو القيام بنشاط زائد أو كثرة الشكوى والتذمر وكثرة الشقاوة والتخريب أو إتلاف أدوات المنزل والأثاث أو السرقة. وهذا عقاب لوالديه لأنهم سيشترون لغيره وفى حالة السرقة من الغير لإيصال الألم للآباء بإحراجهم أمام الغير كذلك سيدفع الآباء لحماية الأبناء ورعايتهم.

3- يعرض الابن المنبوذ نفسه للجروح والكدمات للفت نظر الأسرة إليه للاعتناء به، فيدعى المرض بصفة متكررة ويمتنع عن الأكل أو الكلام أو التبول اللإرادى وكلها مظاهر للاضطراب النفسى نتيجة إدراكه للإهمال.

4- يسلك المراهق/المراهقة سلوكاً يتميز بالمقاومة والعدوان والثورة والعناد فكثيراً ما يكون هؤلاء الأبناء مصدر تعب للمدرسة والمنزل وليس من السهل إخضاعهم.

5- يؤدى المراهق/المراهقة سلوكاً هدفه الانتقام من المجتمع وتحديهم للسلطة والقانون وهذا السلوك يدل على المرارة والغيرة وعدم الرضا.

* المراجع:
  • "Adolescent Health Care" - "acog.org".
  • "What do adolescents need to grow and develop in good health" - "who.int".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية