نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الروابط البشرية - Human bonds
الروابط البشرية
* الروابط الإنسانية المختلفة:
يشير مصطلح "الروابط" إلى تكوين الإنسان لعلاقات شخصية وطيدة، مثل العلاقة بين الآباء والأبناء.

تم اشتقاق هذه الكلمة فى القرن الثاني عشر من الكلمة الإنجليزية (Band)، التي تعنى الرباط أو الشريط "الشيء الذي يربط الأشياء ببعضها"، عندما تكون هناك رابطة بين الأشخاص وتتحقق فيها السعادة توصف على أنها كيمياء متوافقة بين الأطراف.

1- رابطة الأمومة:
رابطة الأم بالأبناء، تبدأ مع حملها فى جنينها وهى أقوى الروابط على الإطلاق وتستمر بعد الحمل بالوصول إلى الولادة وإفراز هرمون (Oxytocin) أثناء الرضاعة الهرمون الذي يزيد من شعور الود المتبادل (Parasympathetic)، كما أنه يقلل من القلق. فهذا الهرمون مسئول فى المقام الأول عن تقوية رابطة الأمومة.
ثم يأتي دور الرضاعة الطبيعية التي تقوى رابطة الأمومة من خلال اللمس والحملقة المتبادلة بين الأم وطفلها الرضيع. ولا يمكننا القول بأن هذا شرطاً لتقوية إحساس الأم بأبنائها لأن هناك الكثير من الأمهات اللاتي يقمن بالرضاعة الصناعية لأطفالهن، فما هو الفرق بينها وبين الرضاعة الطبيعية؟
ورابطة الأمومة هي من أكثر الروابط ثراءاً بالعواطف والمشاعر لأنها تتحقق على أكثر من مستوى، فتوجد الأمومة الكاملة التي تعيش جميع مراحل الحميمية مع طفلها منذ بداية الحمل ثم تكبد عناء الولادة، وبعدها رعاية الطفل وتربيته وتلبية جميع متطلباته طوال حياتها. والنمط الثاني نجده الأمومة البيولوجية وهى الأم التي حملت الطفل وقامت بولادته لكنه لم تعش الفترات التالية للولادة معه من تربيته وتقديم التدعيم النفسى له وذلك لأسباب عديدة إما بسبب الوفاة أو لأسباب أخرى. ويأتي النمط الثالث الذي يكمل دور الأم البيولوجية التي اختفت وهى الأمومة النفسية التي نجدها فى تبنى إمرأة لطفل لم تلده وتقوم بتربيته وتقديم العناية.

الروابط البشرية

2- رابطة الأبوة:
رابطة الأبوة تختلف كلية عن رابطة الأمومة من حيث ميلادها والتي تبدأ فى مرحلة متأخرة من نمو الطفل. فرابطة الأمومة تُولد قبل ميلاد الطفل، أما الأب فرابطته بأبنائه تتشكل على مدار مراحل نموهم وتطورهم جسمانياً وفكرياً وشعورياً أو قد لا تتواجد عند بعض الأطفال الذين يتم تنشئتهم فى منزل خالياً من وجود الأب. يبدأ تأثير الأب فى مرحلة متأخرة من عمر الطفل وخاصة بعد تطور المهارات الكلامية حيث يكون هناك حوار مفتوح بين الأب والابن الذي يقوى هذه العلاقة مثل التحدث فى الآراء السياسية أو الرابطة المالية، وبالطبع تختلف عن طبيعة المواضيع التي تتناولها الأم مع أطفالها والتي تختص بالنظرة العامة فيما يتعلق بأمور الحياة.

فى عام 2003، توصل باحثون من جامعة "نورث ويسترن" بأن هرمون البروجيستيرون الهرمون المتصل بعملية الحمل والأمومة عند المرأة، يتحكم أيضاً فى الطريقة التي يتصرف بها الأب تجاه أبنائه حيث أن نقص هذا الهرمون كما لوحظ على سلوك بعض الفئران الذكور سبباً فى الحد من السلوك العدواني والتصرف بطريقة أبوية تجاه صغارهم.

كيف يعلم الأب والأم أبنائهم رابطة الحب والارتباط ... المزيد

3- الرابطة الثنائية:
تشير هذه الرابطة إلى العلاقة الأحادية الزواج سواء فى عالم الإنسان أو الحيوان (التي تنشأ بين الذكر والأنثى) وفى بعض الأحيان بين نوع واحد، وهذه الرابطة تستمر لفترة طويلة من الزمن.

4- الرابطة العاطفية:
فى عام 1958، قام عالم النفس النمائى البريطانى "جون باولبى" John Bowlby بنشر بحث له يحمل عنوان "طبيعة رابطة الطفل بأمه" والذى استخلص منه نوع آخر من الروابط الإنسانية التى تقود إلى رابطة الأمومة بعيداً عن هرمون (Oxytocin) أو الرضاعة الطبيعية (فوائد الرضاعة الطبيعية)، وهر رابطة الاتصال التى تُولد الرابطة العاطفية أو الشعورية التى يرتكز عليها الميل الإنسانى للاتصال بشخص آخر. أى أن الشخص دائماً ما يسعى إلى الاقتراب من شخص آخر لكى يشعره بالأمان طالما تحقق وجوده.
وعن أصول نظريات الاتصال ترجع إلى "باولبى" وأعوانه، الذى اقترح فيها أن الأطفال الصغار لديهم حاجة داخلية منذ ميلادهم ترشدهم إلى الاتصال العاطفى أو الرابطة العاطفية التى تزيد من فر النجاة لأنها تضمن لهم تلقيهم للعناية والرعاية التى يحتاجون إليها باستمرار.

الروابط البشرية

ومن سمات هذه الرابطة:
- أنها رابطة أبدية ودائمة، وليست رابطة مؤقتة تنتهى بانتهاء الغرض منها.
- رابطة موجهة لشخص بعينه، لا يحل محله شخص آخر.
- رابطة تتضمن على علاقة شعورية واضحة وليست خفية.
- رابطة يرغب فيها الشخص بالمداومة على الاتصال والقرب من الآخر الذى يعطيه الحب.
- رابطة يشعر معها الشخص بالحزن إذا حدث انفصال لا إرادى.
- هى رابطة يبحث فيها أحد الأطراف عن الأمان والراحة.

5- رابطة السوائل:
وهى نوع من الروابط موجودة فى بعض الدول دون غيرها، حيث يوافق طرفى العلاقة على تبادل سوائل الجسم (بخلاف اللعاب) لمدة ستة أشهر. وبعد انقضاء الستة أشهر يتم إجراء الاختبارات الكاملة بما فيها اختبارات مرض الأيدز.
المزيد عن مرض الأيدز
وإذا ثبت خلوهم من أية أمراض يصبح لديهم الحرية فى تبادل السوائل مع طرف ثالث.

6- الرابطة الاجتماعية:
الرابطة الاجتماعية هى التى تشير إلى العناصر الهيكلية المتواجدة فى مجتمع ما: النشاط الاقتصادي، الاتحادات، النقابات ... الخ، التى من وظيفتها الربط بين وحدات المجتمع. والرابطة الاجتماعية هى التى يطلق عليها المجتمع بشكل إجمالى.
كما أن الزواج يدخل ضمن إطار الأشكال العامة المكونة للمجتمع الذى يمثل فى الأصل الروابط الاجتماعية بمختلف أشكالها.
أ- الزواج:
هى العلاقة التى تجمع بين شخصين، والتى تكون من أجل الأغراض التالية: إعلان عن الاقتران والحب، من أجل تكوين الأسرة، إقامة علاقة جنسية فى إطار مسموح به ومقبول اجتماعياً، أو من أجل إحراز الاستقرار الاجتماعى. والزواج المتعارف عليه يكون بين الرجل والمرأة إلا أن هناك أنماط أخرى فى الثقافات المختلفة للزواج مثل:
تعدد الأزواج: وهى أن تقوم المرأة بالزوج من آخر بدون طلاقها من الزوج الأول.
تعدد الزوجات: وهو أن يقوم الرجل بالزواج من أكثر من امرأة فى آن واحد.
الزواج الجماعى: هذا النوع من الزواج نادراً، حيث يقوم رجلان أو أكثر وامرأتان أو أكثر بتكوين زواج بينهما بحيث تصبح كل امرأة زوجة لكل رجل داخل هذه الجماعة.
الزواج المدنى: يتم عن طريق المحكمة عند زواج شخصين من ديانات مختلفة.
الزواج المثلى: ويكون الزوجان فيه من نفس الجنس، بدلاً من الجنسين.

الروابط البشرية

ب- الأسرة:
الأسرة هى الوحدة الأولية للمجتمع، وهم مجموعة من الأشخاص توجد بينهم علاقة تتمثل فى صورة الزواج أو الإخوة أو فى صورة علاقة قانونية. ويشير إليها الإعلان العالمى لحقوق الإنسان: "أن الأسرة هى الوحدة الطبيعية والأساسية للمجتمع، ويحميها كلا من المجتمع والدولة".
كيف تعلم أطفالك بل وجميع أفراد أسرتك المحافظة علي الروابط الأسرية؟
يغفل الكثير منا الآن ما هو شكل الرابطة بين أفراد الأسرة في ظل ضغوط الحياة، ومتحديات العصر التي أضفت طابع التفكك علي هذه الروابط؟
عليك بإعلان حالة الطوارئ، ادعي أفراد أسرتك الآن وعلي نحو السرعة بأنه سيتم عقد اجتماع طارئ:

- الميعاد: طوال اليوم.
- اليوم: عطلة الأسبوع.
- المكان: بيت العائلة.
- الحضور: جميع أفراد العائلة - الجد والجدة، الأب والأم، الابن والابنة، الحفيد والحفيدة، الخال والخالة، العم والعمة.
- رئيس الاجتماع: الجد والجدة، وباقي الحضور أعضاء.

- وعليك أن توضح بهذا الإعلان ملحوظة هامة:
"نأسف لعدم قبول الأعذار عن عدم حضور هذا الاجتماع الطارئ مهما كانت من أسباب أو مبررات ستبديها".

- الموضوعات التي سيتم مناقشتها:
موضوع واحد رئيسي:
"شجرة العائلة" يمكنني تقديم العون لك في خطوات تنفيذها، حتى تكن علي أتم الاستعداد قبل عقد هذا الاجتماع ولكي تضمن نجاحه.

- خطوات عمل شجرة العائلة:
1- تجهيز الأدوات التالية:

- لاصق.
- قلم.
- ورق مقوي بألوان مختلفة:
- أبيض (للخلفية).
- بني(لجذع الشجرة).
- أخضر( لأوراقها) أو استخدام ألوان أخرى متنوعة.

الروابط البشرية

2- تحديد مهام كل فرد من أفراد العائلة:
- الجد والجدة: رسم الشجرة بأكملها الجذع والأوراق بعدد أفراد الأسرة.
- الأب والأم: تقطيع أوراق الشجرة بعدد أفراد الأسرة.
- الأبناء: كتابة الأسماء علي كل ورقة من هذه الأوراق (سواء كانت خضراء أو بألوان مختلفة).
- الأحفاد: لصق أوراق الشجرة في أماكنها بمساعدة الأبناء.
- الأعمام والأخوال: كتابة اسم العائلة عليها وتزيينها.
- وأخيراً، مشاركة جميع أفراد العائلة في تعليقها.

3- محضر الجلسة لتدوين ما تم في هذا الاجتماع اللذيذ مع توقيع كافة أفراد العائلة عليه.. حتى يكون ذكري بل وحقيقة ينبغي تواجدها بين كل العائلات.
ألا تستحق عائلتك الكبيرة أن تقضي معها بعض الوقت بعيداً عن هموم الحياة ومشاكلها .. بل أنك تربى بذلك أطفالك وأبنائك علي الروابط الأسرية.

4- فض الاجتماع ... لحين الدعوة إلي عقده مرة أخرى كل أسبوع!!

7- رابطة الإنسان بالحيوان:
أو ما يمكن أن نسميه بحب الحيوانات، ارتباط الإنسان بالحيوانات هو اتصال يحدث بين الإنسان البشرى والحيوان سواء أكان أليفاً أو مفترساً .. سواء أكان يقدم الرعاية له داخل المنزل أو يداعبه فى الأماكن المخصصة.
وكان ارتباط الإنسان فى الماضى بالحيوان من أجل الحصول على منفعة خاصة له: فكانت القطط لاصطياد الفئران، والكلاب لرعاية القطيع وما شابه ذلك. لكن الآن أصبحت هذه الحيوانات عامل فعال فى علاج العديد من الاضطرابات النفسية عند الإنسان، فالتعامل مع الحصان يزيد من اتزان الشخص وقدرته على التحكم والسيطرة إذا كان يعانى من الاكتئاب .. وذلك فى ملاحظة قام بها جراح فرنسى فى السبعينات على مرضى لديه كانوا مصابين باضطرابات عصبية وكان العلاج لهم بركوب الخيل.
تربية الحصان .. المزيد
كما تم التوصل إلى ان الاتصال بالحيوانات يقلل من حدوث التشنجات، وفى الثمانينات توصل فريق من العلماء بجامعة "بنسلفانيا" أن وجود رابطة بين الإنسان والحيوان لها دور كبير فى تخفيف الضغوط، خفض معدلات ضغط الدم، خفض معدلات ضربات القلب، توازن معدل التنفس، تفيف القلق والتوتر وخاصة مع تربية الحيوان الأليف فى المنزل .. المزيد

الروابط البشرية

8- رابطة الإنسان بالحشرات:
هى تمثيل لتواجد كافة أنواع الحشرات فى حياة الإنسان سواء التى يرغب فى تربيتها أو الموجودة رغماً عن أنفه من خلال التحالف الإجبارى، ومنها: القمل، الصراصير، عثة الملابس، البق، حشرات السجاد، البعوض، النمل، الذباب.
أما التى يختارها فتكون من الفراشات أو النحل.

تربية الأسماك .. المزيد

9- الرابطة الجسدية (رابطة الأعضاء):
ويشار إليها برابطة الثدييات، والتى يتم تبادل المشاعر فيها عن طريق الأعضاء المختلفة الظاهرة فى جسم الإنسان للتعبير عن الحب والدفء. فالثدييات لا تترك أطفالها عند الولادة، وتتضمن هذه الرابطة على: الاحتضان بين الأطراف، تبادل الأصوات، التفاعل المرئى .. وكل هذا ينظم القنوات الحسية بين الأفراد المتصلين ببعضهم. فالإنسان حيوان اجتماعى فى سعى دائم لطلب مصدر للاستقرار والأمان خارج إطار ذاته، ويريد دائماً أن يكون هذا المصدر فى حالة قرب منه ليشعره بالحماية.

10- رابطة الأسْر:
هي رابطة إنسانية تختلف عن باقي الروابط الأخرى، حيث لا يتوافر فيها عامل الارتباط أو الاتصال أو الحب. رابطة الأسْر مفروضة من شخص على شخص آخر من أجل تحقيق غرض ما، وتنتهي عندما يلبى الشخص الذي يفرض هذا النوع من الرابطة على غيره بمجرد تلبية احتياجاته.
وخير أمثلة عليها نجدها فى العلاقات التالية: الأسير والآسر .. المختطف والرهينة .. السارق والمسروق ... الخ.

11- رابطة الحب:
وتختلف روابط الحب بشكل عام ما بين الحقيقي منها وما بين المرضى، فالحب رابطة من الروابط السامية
ورابطة الحب غير الطبيعية تختلف عن رباط الحب الطبيعي فتوصف بأنها حالة لاإرادية يتصرف فيها الإنسان برغبة رومانسية عارمة تجاه شخص آخر (الولع الجنوني بشخص). وأثناء مرر الشخص بتجربة الحب فقد يشعر بالسعادة الغامرة .. ما هى السعادة؟ أو الإحباط العميق وهذا يعتمد على ما إذا كان تم مقابلة نفس الشعور من الحب (أي تبادل نفس المشاعر بين كلا الطرفين).
ونجد أن هناك فرقاً واضحاً بين عاطفة الحب الحقيقية وعاطفة الحب غير الحقيقية متمثلة فى النقاط التالية فى إيجاز:
الحب الحقيقي: قلق واهتمام تجاه الطرف الآخر، لا ينتظر الشخص مقابل من الطرف الآخر الذي يحبه، عمره أقصر، به مشاعر جميلة من الافتتان والعاطفة الرومانسية.
الحب غير الحقيقي: الاعتناء بصالح النفس لا الغير، الحاجة دائماً إلى وجود مقابل ومبادلة نفس العواطف، عمره أطول، الحساسية الحادة من أي تصرف وملازمة التبرير لهذه الصفة.

الروابط البشرية

ما هى علامات الحب؟
فى بعض الأحيان يشعر الفرد أن هنك مشاعر قوية تجاه شخص معين عندما تراه ... وقد يخبرك هذا الشخص أنه وقع في حبك من أول نظرة ..
وسوف تسأله لماذا يقول ذلك ... وسوف يرد قائلاً: أنا أشعر بارتياح تجاهك وتنتابنى السعادة عندما أراك وكل شىء يضايقنى أنساه برؤيتك ... ثم يسألك في نفس الوقت عن المشاعر التى تنتابك أثناء رؤيته هل هى نفس المشاعر أم تختلف، سوف ترتبك لأنك ستصاب بمشاعر مختلطة ولا تعرف بماذا تخبره ... من الممكن أن كلماتك تخونك لأنك لست معبراًً من الدرجة الأولي .. لكن بالتأكيد كيف لا تحب شخص يعطيك الإحساس بالأمان، يمدك بدفء المشاعر يشعرك بالارتياح .. ويكفي أن تجد شخص يهتم بك أنت لشخصك. كل هذه مشاعر جياشة ورقيقة وإن كنت تشعر تجاهه بشئ هل هو مجرد إعجاب أم حب بجد؟ وستخبر نفسك: "كيف أعرف أنني وقعت في شباك حبه" وليس مجرد تعود علي صفات شخص قد تجدها في أشخاص آخرين من الممكن أن تعجب بهم أيضاًً .. هل مشاعر الحب تختص بشخص واحد أم أنك تستطيع أن تحب أكثر من واحد.

- لا يوجد "حب من أول نظرة " ولنكن أكثر دقة لأنه فيه "إعجاب من أول نظرة" فالإعجاب أولاًً ثم يأتي الحب ... لأنه يستغرق وقتاً.

- الحب ليس عاطفة نمطية وإنما له مواصفات خاصة بكل شخص لا يشترك فيها مع أي شخص آخر، وحتى وإن وقعت في الحب أكثر من مرة ستجد مشاعرك تتغير من تجربة لأخرى، فلا يوجد معايير قياسية للحب.

- لا يستطيع أحد أن يخبرك كيف تحب شخص، أو يقر لك إذا ما كنت تحبه أم لا، فأنت الوحيد الذي بوسعك تقرير مصيرك لأنك ستعرف ذلك، وإذا سألت أي أخصائي .. أو أي مجرب في الحب سيخبرك بنفس الشئ .. فلا يستطيع أحد أن يعطيك رأي أو مشورة صحيحة 100 % ... كيف تشعر إذا كان بجوارك .. هل تحس بأمان .. هل تحس بسعادة، برضاء .. هل تحس بأن هناك رباط ما يجمع بينكما ... هل تشعر بالثقة عند التعامل معه ... ؟! وهل ... وهل ... وهل ... لا أحد يمكنه أن يخبرك بماذا تشعر به بالضبط ... وينبغي أن تعلم أن هناك فارق بين الكلمات الآتية: أنا أحبك ... أنا معجب بك .. أنا أشعر بك.
لا تخبر أحد بأنك تحبه حتى تتأكد من مشاعرك تجاهه ... فإذا أردت مزيداًً من التداخل معه فى الارتباط حينئذ يمكنك أن تخبره بأن هذا حب .. والصراحة هى أقصر الطرق وأقربها للارتياح.

- إذا كانت مشاعرك تجاه هذا الشخص علي أنه أهم شخص لك في حياتك ... وأنك تفكر فيه طوال الوقت .. ودائماًً تخبره بمزيد من المعلومات عن نفسك وتسأله عن تفاصيل حياته كأنك مخبر سري تتتبعه، فهذا يعني وجود ارتباط عاطفي به .. وإذا دفعك أن تفعل من أجله أشياء لا تقدمها لأي شخص آخر .. فهذا من المحتمل أن يعني الحب. لكنك ستدخل في حلقة مفرغة.

الروابط البشرية

أظن أن هذه أفضل روشتة عند الكشف علي أعراض الحب، لكن يوجد شىء هام الحب أصبحت كلمة عامة يرددها أى وكل شخص علي الرغم من أنها كلمة نادرة فريدة في الوصول إليها، فعندما تكون بهذا الكم الذي يوجد هذه الأيام فهذا يعني الإعجاب الذي يسبق الحب وهذا أفضل بكثير لكي يصبح حبك قوياًً ... فكل شئ يحدث بالتدريج تكون نتائجه دائماًً إيجابية .. والمعيار الأساسي والأخير الذي يجب أن يعيه كل شخص الحب هو اهتمامك بتحقيق السعادة للشخص الذي توليه اهتمام أكثر من تحقيقه لنفسك .. يعني "التضحية والعطاء"، ومشاركته نفس المشاعر التى يمر بها، فإن كان حزين فأنت تحزن من أجله، وإن سعيد فأن تفرح له ... تحاول أن تفعل ما يسعده وتبعد عن كل شئ يغضبه .. وهذا هو المعيار الثاني"المشاركة".

الحب فى منتصف العمر .. المزيد
الحب بعد الخمسين .. المزيد

وما هو الحب الإدمانى؟

رابطة الحب – الكراهية .. المزيد

12- الرابطة الشهوانية (الجنسية):
الرابطة الشهوانية هى رابطة إرضاء الرغبات الجنسية عند الإنسان، فأى شخص لا يستطيع أن يعيش بدون الحب الروحانى والجسدى سوياً فكلاهما ضرورة لوجوده الإنسانى.
وتعتبر هذه الغريزة من أقوى الغرائز لدى الإنسان، لكن ما الذى يدفعنا إلى الرغبة فى ممارسة الجنس؟ هل لحاجتنا الغريزية للتناسل والتكاثر؟ أم لأن الرغبة الجنسية تتطور وتنمو مع الإنسان فى جميع مراحل نموه؟
الرغبة الجنسية هى نقطة التقاء بين الغريزة والتطورات الفسيولوجية والاجتماعية والبدنية وما يكتسبه الإنسان من بيئته التى يعيش بداخلها.
الرغبة الجنسية عند الإنسان غير ثابتة فهى تختلف باختلاف العوامل النفسية، وجود المشاكل الصحية وغير الصحية.
ونجدها عند الرجل فى أوجها أثناء فترات المراهقة وتقل تدريجياً إلى أن يصل إلى سن الشيخوخة حيث تكون الاستجابة أبطأ عن ذى قبل، أما المرأة فلا تختلف استجابتها طالما توافرات الظروف الزوجية المناسبة، وتكون على أشدها بعد انتهاء الطمث مباشرة. وصحيح أن ارتفاع نسب هرمون التيستوستيرون عند الذكور له عامل كبير فى جعلهم أكثر رغبة فى ممارسة الجنس إلا أن دخول عوامل أخرى معه قد تجعل المرأة متساوية مع الرجل فى هذه الرغبة الفطرية والمكتسبة.

13- رابطة الصداقة:
إن الصداقة من أثمن العلاقات وأعمقها، بل هي حلقة الوصل في جميع علاقاتنا مع من حولنا.
وكثير من الأشخاص يمثل الصديق له الأخ والأم والأب ويصبح هو العقل الذي يفكر ويتدبر الأمور من أجل صاحبه، وبلا شك هناك أصدقاء لهم تأثير إيجابي وآخرين لهم تأثير سلبي، لكن كيف تعريف صديقك، الحكم علي الشخص لا يأتي إلا من خلال المواقف التى يتعرض لها الشخص وإما أن تجده بجوارك أو تجده بعيداً عنك.

الروابط البشرية

فالصداقة في معناها الحقيقي القرب لا البعد، الحب لا الكراهية، الصدق لا النفاق .. ما هو الفرق بين النفاق المحمود والمذموم ؟
فهذه هي علامات الصداقة إذا ظهرت عليك أو علي شخص تعتمد عليه وتحس أنك قريب منه ستكون صديق وفي.
يستطيع كل واحد منا أن يتسلق لأعلى القمم ويبذل مجهوداًً في ذلك لكنه لا يستطيع العيش طويلآ فوق هذه القمم أو بداخل كهوفها. فالصداقة تشبه إلي حد كبير هذا الوصف ممكن أن تزامل شخص وتنجح في أن تكون صاحبه لكن هل تستطيع السكنى بداخل قلبه وإلي الأبد .. فهذا بالشئ الصعب الذي لا يمكن أن يتحقق إلا بالمواصفات الآتية فإن وجدتها أو انتابك شعور داخلى ببعض العلامات التى سنذكرها ستكون هى الصداقة بعينها:
- تشعرك الصداقة بالسعادة وتبعد عنك الآلام والأحزان، فهى تتضاعف الفرح وتقسم الأحزان.
- الصداقة شئ هش وتحتاج إلي تعامل من نوع خاص مثلها مثل ذلك الأشياء الثمينة.
- الصديق دائماً يخبرك بهذه العبارات: "لا تمشي أمامى ... لأننى لن اتبعك لا تمشي خلفى ... لأننى لن أقودك ... وإنما امشي بجوارى وكن صديقى فقط".
- تأتى الصداقة (الصداقة السامة) وتشعر بها عندما يكون الصمت بين شخصين به راحة بالغة.
- الحب أعمى كما يقولون غير مبنى علي المعرفة وإنما الصداقة عكس ذلك.
- الصديق الحقيقي هو الذي لا يجامل أو أن تنتهي علاقته معك لمجرد اختلاف في وجهات النظر أو جدال.
- الصديق الحقيقي هو الذي يمكنك أن تبكي أمامه، وتتبلل كتفاه من دموعك.
- الصديق الحقيقي هو الذي يقدم حلولاً لمشاكلك، لا التحدث فيها وإثارتها.
- الصديق الحقيقي هو الذي يساعدك في كل موقف عندما تكون سعيداً أو حزيناً ولا يكتفي بموقف المتفرج.

* المراجع:
  • "Measuring human bonding" -  "ncbi.nlm.nih.gov".
  • "Human Bonds" - "montessoriguide.org".
  • "Bonding principle" - "changingminds.org".
  • "Human-Animal Bond" - "scas.org.uk".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية