نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

تجنب مخاطر التليفون المحمول
تجنب مخاطر التليفون المحمول
* التليفون المحمول (الهتاف الخلوى):
لا شك أن التليفون (الهاتف) المحمول من وسائل الاتصال المفيدة جداً، فهو يجعلنا على اتصال دائم بكل من يحيط بنا من الأصدقاء وأفراد العائلة وزملاء العمل وغيرهم، والتليفون المحمول أيضاً يُسمى بالهاتف الخلوي (Cell phone) في بعض أجزاء من العالم.

فمن فوائد التليفون المحمول
- أنه يمكنك الاتصال من خلاله بتليفون آخر محمول أو بتليفون أرضي.

- يمكنك استخدام خدمة إرسال الرسائل، وهى أقل في التكلفة من إجراء مكالمة، كما أنها توفر المعرفة للشخص بأمر ما إذا لم يكن بوسعه الرد على المكالمة في وقت انشغاله.

- بوسع الشخص استخدام التليفون المحمول ككاميرا للتصوير.

- هناك بعض الهواتف التي تتصل بالشبكة البينية (الإنترنت) ويتم تصفح مواقع الشبكة عن طريقها، وقراءة البريد الإلكتروني بالمثل.

- كما توجد به اللعب وآلة حاسبة ونتيجة تقويم .. وغيرها من الخواص الأخرى، فكلما ازدادت إمكانات التليفون .. كلما ارتفع ثمنه بالمثل.

* مخاطر التليفون المحمول:
الهاتف الخلوىكل واحد الآن يمتلك تليفون محمولاً، بل ويقضى الوقت الأعظم من حياته منشغلا به بشكل يومي. لكن هناك سؤال ملحٍ يتكرر كل يوم بين مستخدمي التليفون المحمول .. ألا وهو:
"هل يشكل التليفون المحمول خطراً على صحة الإنسان؟"
وعلى الرغم من عدم وجود إجابة قاطعة على هذا السؤال، كما أن الدراسات التي يتم إجراؤها بهذا الصدد لا يوجد اتفاق فيما بينها، فهناك البعض ممن يشير إلى خطورة استخدام التليفون المحمول والبعض الآخر يشير إلى احتمالية وجود مخاطر لكن ليس بالضرورة أن تحدث.
فالتليفون المحمول يشكل خطراً أولاً لأنه يرسل ويستقبل موجات إشعاعية عالية التردد، وثانياً لأن جهاز التليفون يحتوى على بطارية، هذه البطارية قد تشكل خطراً عندما تتعرض للسخونة العالية جداً، أو عندما يكون بها خلل أو بأي جزء آخر من أجزاء التليفون مما يشكل ضرراً على صحة الإنسان.
المخاطر:
- أورام المخ:
من السهل أن يؤثر التليفون المحمول على خلايا المخ ويصيبها بالأورام السرطانية الخبيثة نتيجة للإشعاع المنبعث منه، والجانب الذي يصاب من المخ هو الجانب حيث استخدام التليفون المحمول عليه وهو ما يسمى بـ(Ipsilateral exposures).

- يغير من خواص الشريط الوراثي:
إن بعض الدراسات المعملية أو ضحت أن الموجات الإشعاعية التي تنبعث من جهاز التليفون المحمول تأذى خلايا الجسم وتدمر الشريط الوراثي.

- الإصابة بورم الغراء العصبى :
إحدى أنواع أورام المخ الخبيثة (Glioma)، حيث أظهرت الدراسات أنه باستخدام التليفون المحمول لأكثر من (10) عشر سنوات يصاب الإنسان بهذا الورم الخبيث.

- النيكل:
عن مادة النيكل المصنع منها بعض أجهزة المحمول القليلة، تعمل على ظهور أعراض الحساسية عند استخدامه لمن يعانون من حساسية معدن النيكل بالفعل.
المزيد عن حساسية النيكل ..

- الأرق وعدم القدرة على الاستغراق في النوم:
العلماء بجامعة سويدية اكتشفوا أن استخدام التليفون المحمول لفترة طويلة من الزمن يسبب عدم قدرة الشخص على الانغماس في نوم عميق.
المزيد عن الأرق ..

الهاتف المحمول- حوادث الطرق:
تزداد حوادث الطرق كما أشارت إليها الدراسات في مختلف بلدان العالم يوماً بعد يوم، ويشارك في الأسباب المؤدية إليها استخدام التليفون المحمول أثناء القيادة سواء بالتحدث فيه أو بإرسال رسالة نصية ينشغل بها السائق عن القيادة لكتابتها.

- ارتفاع ضغط الدم:
تم ملاحظة أن الأشخاص التي تستخدم التليفون المحمول عرضة لإصابتهم بارتفاع في ضغط الدم .. لكن لا توجد أدلة ملموسة عن هذه الإصابة.
المزيد عن ضغط الدم المرتفع ..

- الحمل:
هناك دراسة أُجريت بجامعة مونبلييه بفرنسا (Montpellier university) على ما يقرب من 600 جنين من الكتاكيت، وقد اتضح إن البيض الذي تعرض لموجات التليفون المحمول بكثرة لا تحيا أجنته بنسبة تصل إلى خمسة أضعاف عن أجنة البيض الذي لم يتعرض لموجاته الإشعاعية. لكنه لم يتم إجراء هذه الدراسة على النساء الحوامل وهناك تساؤل عما إذا كان جنين المرأة الحامل سيتأثر بالمثل مثل أجنة البيض.
المزيد عن البيض ..
المزيد عن حساسية البيض ..

- الصداع والإرهاق، وتأثير الحرارة المنبعثة من التليفون المحمول:
هناك دراسة قد أشارت إلى إصابة الأشخاص التي تستخدم التليفون المحمول لفترات طويلة على مدار اليوم الواحد تعانى من أعراض مثل الصداع والإجهاد وحرقان الجلد وسخونة بالأذن، إلا أنه لم يم مقارنتهم بهؤلاء ممن لا يستخدمون التليفون المحمول، وعليه فإن هذه الدراسة فإن النتائج مشكوك في صحتها فمن لممكن أن يعانى الشخص من الأعراض السابقة بسبب عدة عوامل أخرى يتعرض لها في البيئة المحيطة به مثل العمل على الكمبيوتر لفترات طويلة أو التعرض لضغوط ما أو عند القيادة أو القراءة.
المزيد عن ماهية الضغوط ..
المزيد عن القراءة ..

- الذاكرة:
تم إجراء العديد من الدراسات على التليفونات المحمولة ومدى تأثيرها على فقدان الذاكرة. وقامت دراسة بالبحث في مدى تأثير تردد الموجات الإشعاعية في قطاع بمخ بعض الفئران والذي يتصل بالذاكرة، وأظهرت النتائج أن تردد هذه الموجات قد يُعدل من الإشارات التي توجد في خلايا هذا القطاع من المخ والمسئ��لة عن التعلم وعن ذاكرة المدى القصير.
المزيد عن فقدان الذاكرة ..

- وضعية الجسم:
عند التحدث في التليفون فإن أجزاء الجسم التي تعمل معه الأذن والكتف.
فقد أشارت بعض الدراسات أنه أثناء التحدث في التليفون والإمساك به برفع الذراع قد يضر بالعضلات والعظم والغضاريف والأربطة، وهذه المشكلة تقف على قدم المساواة مع استخدام التليفون اللاسلكى والتليفونات الأرضية.

- الأطفال:
تمتص الأطفال طاقة من التليفونات المحمولة أكثر بكثير من الكبار وذلك لصغر حجم الرأس لديهم وعدم سمك عظام الجمجمة، وأنسجة تعد وسيط جيد للتوصيل.

- عن استخدام التليفون المحمول أيضاً:
1- إن دقيقتين من التعرض للانبعاثات الإشعاعية من التليفون المحمول تبطل فاعلية حواجز الأمان في الدم مسببة تسرب البروتينات والسموم إلى المخ، مما تعمل على زيادة مخاطر الإصابة بمرض النسيان (الزهايمر) ومرض التصلب العصبي المتعدد ومرض الشلل الرعاش – وهذا ما توصل إليه العلماء بجامعة لوند بالسويد (Lund university).
المزيد عن الزهايمر ..
المزيد عن مرض التصلب العصبي المتعدد ..
المزيد عن الشلل الرعاش ..

2- كما أشار العلماء أنه بالتعرض للموجات الإشعاعية الضئيلة للتليفون المحمول تسبب تسرب الهيموجلوبين من كرات الدم الحمراء وتصيب الإنسان بأمراض القلب وحصوات الكلى.
المزيد عن الحصوة الكلوية ..

3- موجات الميكروويف تسبب الحرائق في محطات الوقود.

4- وحدة التليفون المحمول أو أبراج الاتصالات ترسل إشعاعات قوية لها تأثير مباشر على البيئة المحيطة وعلى الأشخاص التي تقيم بالقرب منها.

* نصائح الأمان والوقاية عند استخدام التليفون المحمول:
التليفون المحمولإن البشرية منذ القدم كانت تعيش بدون هواتف محمولة، وبوسعهم الاتصال ببعضهم البعض، فإذا كان الإنسان ينتابه القلق من الهواتف المحمولة عليه بالامتناع عن استخدامها وهذه هي أسلم الطرق لتجنب مخاطرها، لكن إذا كان لا يستطيع الاستغناء عنها فهناك بعض النصائح البسيطة التي تقدم الأمان للشخص عند التحدث في التليفون المحمول أو حمله بوجه عام، ومن بينها:
- استخدام السماعة بدلاً من التحدث في الجهاز مباشرة وذلك إبعاده عن الرأس.
- الحرص على إبعاد جهاز الهاتف المحمول عن الجسم بمسافة 2.5 سم على الأقل.
- استخدامه في المكالمات القصيرة فقط، أما المكالمات المطولة فالتليفون الأرضي مازال هو الأفضل.
- الأشخاص التي تعانى من خلل ما بحاسة السمع لديها لا ينبغي استخدامهم للهواتف المحمولة (وهذا بناء على توصيات منظمة الصحة العالمية).
- أمان استخدام التليفون المحمول أثناء القيادة:
هناك بعض الدول التي تفرض حظراً التحدث في التليفون المحمول أثناء القيادة لتجنب حوادث الطرق والشوارع وتعرض حياة الإنسان للخطر، لكن هذا غير عملي بالمرة لأن التليفون المحمول الغرض الأساسي منه الوصول للشخص في أي مكان وفى أي وقت، والأكثر عملية هو إتباع وسائل الأمان عند استخدامه أثناء القيادة:
أ- وضع التليفون المحمول في السيارة بطريقة يسهل الوصول إليه بدون أن تنشغل عين السائق بشيء آخر عن الطريق.

ب- المعرفة التامة بخواص التليفون الذي يحمله الشخص، حيث تسهل من استخدامه إياه أثناء القيادة مثل الرسالة الصوتية .. واستخدام الأدوات مثل السماعة.

ج- عدم استخدام التليفون أثناء ازدحام الشوارع أو وجود خطر ما فيها، والانتظار حتى يكون الطريق آمناً للشخص.

د- عدم الانشغال بالمحادثات التي يكون فيها نقاشات حادة حتى لا تشتت انتباه السائق.

هـ- لا تحاول البحث عن أرقام هواتف أثناء القيادة والانتظار حتى التوقف.

و- استخدام السماعة للتحدث في التليفون بدلاً من انشغال الأيدي عند الإمساك به.

* ما بين رأى معارض مؤيد لاستخدام التليفون المحمول:
انقسمت الآراء عن أمان استخدام التليفون المحمول ما بين مؤيد وبين معارض، وكل له أسباب تعلل وجهة نظره .. وكلا الرأيين لم توجد لهم إثباتات قاطعة.
أ- الرأي الذي ينفى أمان التليفون المحمول:
- على الرغم من أن الأدلة غير واضحة حتى الآن، إلا أنه من المحتمل بالاستخدام المنتظم والمتكرر للتليفون المحمول يزيد من مخاطر إصابة مستخدمه بأورام المخ بنسبة تصل إلى الضعفين مقارنة بالأشخاص التي لا تستخدمه.
- التليفون المحمول يستخدم مجال مغناطيسي لكي يعمل، وفى بعض الدراسات أوضحت أنه في بعض الحالات فإن هذا المجال المغناطيسي يؤثر على الخلايا الحية.
- الأشخاص التي تستخدم التليفون المحمول لفترة طويلة من الزمن على مدار اليوم تعانى من أعراض الإرهاق وفقد التركيز وفى بعض الأحيان الصداع.
المزيد عن الإرهاق ..
أنواع الصداع المختلفة ..
- من الممكن أن تتسبب الموجات الإشعاعية التي تصدرها أجهزة المحمول في رفع درجة حرارة الأنسجة وتعمل على ضمورها.
ب- الرأي الذي يؤيد أمان التليفون المحمول:
- تنبعث الموجات الإشعاعية فقط من التليفون عند استخدامه، وليست الحرارة المنبعثة منه عالية بالقدر الذي يعمل على تدمير الأنسجة الحية التي تكون بالقرب منه.
- بالنسبة لما تسببه الهواتف المحمولة من الإصابة بأورام المخ، فإن الباحثين الذين يقولون ذلك – وباعتراف منهم - لا توجد أدلة واضحة لهذه الإصابة أو عن ارتباط الإصابة بسرطان المخ بالتليفون المحمول.
- وعن ما يسببه التليفون من أعراض إرهاق وصداع وفقد القدرة على التركيز، فإنها أدلة كاذبة ليس لها أساس من الصحة لأنها لا يمكن التوصل إليها عن طريق الاختبارات المعملية.
- المجالات المغناطيسية التي تنبعث من التليفون المحمول ضئيلة للغاية بحيث لا ينجم عنها أي تأثير على الأنسجة الحية.

* إتيكيت التليفون المحمول:
ومع هذا الاعتماد المتزايد على التليفون المحمول أو الهاتف الخلوي، إلا أن هناك البعض ممن يسيئون استخدامه .. لذا لابد وأن يكون الفرد مسئولاً بوصفه مستخدم للتليفون المحمول!
وهذه الإساءة تتمثل في استخدام التليفون المحمول بطريقة تزعج الآخرين، بل ويصل الأمر إلى حد إيذاء مشاعرهم.
وهذه هي بعض النصائح التي ينبغي أن تتبعها عند استخدام التليفون المحمول:
- لا تستخدم تليفون شخص آخر إلا بعد أن يأذن لك بذلك.

- الرسائل لها خصوصية، لا يجب مطلقاً قراءة الرسائل على تليفون شخص آخر.

- مراعاة محتوى الرسالة التي تكتبها لشخص آخر، فقد تكون عبارات تحمل المزاح لكنها قد لا تروقه، لذا لا تقم بإرسال رسائل لا تود أنت نفسك قراءتها .. وتكون النتيجة في النهاية تجاهل المرسل إليه لكل رسائلك فيما بعد حتى لو كانت تحمل مضموناً هاماً.

- لا تعطى الآخرين رقم هاتف شخص تعرفه .. فربما لا يريد إعطائهم إياه.

- لا تعطى رقمك أنت لأي شخص، فقط من تريد أن يتصلوا بك.

- إرسال الرسائل للأشخاص الذين سمحوا لك بمعرفة رقم هاتفهم.

- لا ترسل رسائل للأشخاص الذين لا تروق لهم الرسائل.

- اكتب اسمك في نهاية الرسالة للشخص طالما لا يكون رقم هاتفك ضمن قائمة الأرقام المسجلة لديه.

- لا لاستخدام التليفون المحمول؟
هناك قواعد تحكم استخدام التليفون المحمول، فصحيح أنك تشاهد التليفون المحمول في كل مكان، إلا أن هناك أوقات تتطلب إغلاقه، ومن بين هذه الأوقات:
- إغلاق التليفون في المستشفيات لعدم إزعاج المرضى.
- يتحتم إغلاق التليفون المحمول في الطائرة لأن الإشارات التي يرسلها التليفون تشوش على أجهزة الطائرة وأنظمة الكمبيوتر مما يعرض حياة الركاب للخطر.
- يتم غلق التليفون بالمثل في الأماكن المغلقة التي تتطلب هدوء مثل المسارح وفى الفصول الدراسية، الاجتماعات، المكتبة أو في أي مبنى حيث توجد لافتة لا تجيز باستخدام التليفون المحمول.
التليفون المحمول/التليفون الخلوى- وإذا لم تكن هناك ضرورة لغلق التليفون، فلابد وأن يكون استخدامه أيضاً بسلوك جيد مثل عدم التحدث بصوت عالٍ فيه .. لأنه ببساطة شديدة كل من يحيطون بك سيسمعون خصوصياتك، وبدلاً من ذلك الاستئذان والتحدث بعيداً عن الآخرين حتى لا تزعجهم بصوتك.
- عند التحدث مع أحد، لا ينبغي أن تتركه وتظل تتحدث في التليفون أو تجرى مكالمتك، من الأفضل جعله صوت رناته ساكنة، أو يتم الاكتفاء بإرسال رسالة نصية لمن يحاول أن يتحدث إليك، حتى لا تشعر من تجلس معهم بعدم أهميتهم بالنسبة لك.
- الحرص على أمان لشخص أثناء استخدامه في لتليفون سواء أثناء المشي على القدمين أو أثناء القيادة حتى لا تتعرض حياته للخطر فلا ترد على أية مكالمة أو رسالة نصية حتى تستقر في مكان.
- إذا تعرض الشخص لمضايقات من رسائل نصية أو مكالمات تليفونية، عليه بالإبلاغ عن الرقم أو تغييره.
المزيد عن إتيكيت التليفون المحمول ..

الوقاية على صفحات فيدو

  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية