نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الأمان فى الأحوال الجوية السيئة
الأمان فى الأحوال الجوية السيئة
* أحوال الجو السيئة:
هناك فصول تكثر فيها التقلبات الجوية، ويحرص الكثير منا على متابعة النشرات الجوية للتعرف على أحوال الجو فى اليوم التالى.

هل سيكون هناك أمطار خفيفة أم غزيرة تصل إلى حد السيول، هل توجد عواصف رملية .. أعاصير .. شبورة كثيفة تعوق القيادة .. كما تخبرنا بحالة المناطق الساحلية وما تتعرض له من رياح قوية تؤدى إلى ارتفاع الأمواج التى تعوق الملاحة بل والسير فى الشوارع أثناء التقلبات الجوية القاسية.

والتعريف المبسط للأحوال الجوية السيئة هو ذلك الطقس غير الملائم للقيام بالأنشطة خارج المنزل.

* أولاً - الأمطار والسيول:
إن الأمطار والسيول تسقط فى فصول محددة وتكون متوقعة، لكنها تشكل خطراً شديداً يهدد حياة الإنسان وكل ما يحيط به، وقد تتسبب فى العديد من المخاطر التى يجب أن يحتاط لها الإنسان حتى لا تودى بحياته ..
وهناك بعض تعليمات الأمان التى ينبغى على الشخص إتباعها:
- عدم تجاهل التحذيرات والإرشادات التى يتم التنويه عنها فى الراديو أو التلفزيون.
- عدم زيارة مناطق الكوارث والتكدس بها، حتى تصبح عمليات الإنقاذ سهلة.
- قطع التيار الكهربائى عن المنزل، وعدم التعامل مع الأدوات الكهربائية المبللة حتى التأكد من سلامتها وجفافها من الماء.

الأمان فى الأحوال الجوية السيئة

- البقاء في المنزل ومتابعة الاستماع للنشرات الجوية والتعليمات.
- إذا كان الإنسان فى الخارج وقت هطول الأمطار الغزيرة والسيول عليه بقيادة سيارته بحرص بعيداً عن الأماكن المنخفضة وتجمعات المياه ومجاري السيول.
- الابتعاد عن البقاء في مجاري الأودية في حالة قرب هطول الأمطار أو التعرض لسيول.
- لمساعدة الآخرين يكون ذلك فى أضيق الحدود وألا يعرض الشخص نفسه للخطر، فعند مشاهدة شخص يغرق لا تتم محاولة إنقاذه إذا كان الشخص لا يجيد السباحة أو فى حالة وجود تيار مائي قوي .. وأن تكون محاولات الإنقاذ متمثلة فى قذف حبل طوق نجاة أو لوح خشب لإنقاذ الغريق دون تعريض النفس للخطر.
- عند احتمال وجود صواعق يتم الابتعاد عن المناطق المكشوفة، كما يوصى والتحذير بعدم استخدام التليفون المحمول والراديو فى هذه المناطق المكشوفة التى تتزايد فيها احتمالية وجود صواعق.

الأمان فى الأحوال الجوية السيئة

* ثانياً - الغبار والأتربة:
إن موجات الغبار والأتربة قد تسبب عدم وضوح فى الرؤية أثناء القيادة أو المشى، وتتزامن هبوبها مع التغيرات المناخية التى تطرأ على الجو .. وتهدد مثل هذه الموجات صحة الإنسان خاصة إذا كان يعانى من الحساسية الصدرية وأزمة الربو كما أنها تسبب تهيج فى أغشية العين بجانب الجهاز التنفسى، وهنا لابد وأن يتنبه الأشخاص جيداً لها خاصة ممن يعانون من مشاكل الجهاز التنفسى.
المزيد عن أزمة الربو ..
نصائح الأمان مع هبوب موجات الغبار والأتربة:
- عدم تجاهل التحذيرات والإرشادات التى يتم التنويه عنها فى الراديو أو التلفزيون.
- عدم مغادرة مريض الحساسية الصدرية أو أزمة الربو المنزل عند هبوب موجات من الغبار والأتربة حتى لا يصاب بضيق فى التنفس.
- إذا كانت هناك ضرورة لتواجد الشخص فى الخارج (الشخص السليم أو المريض) أثناء هبوب الأتربة يتم لف منطقة الأنف والفم بمنشفة مبللة لمنع وصول الغبار إلى الجهاز التنفسى ويحول دون تهيج الأغشية مع تبديل المنشفة بواحدة أخرى أثناء التواجد فى الخارج.
- ضرورة احتفاظ مرضى الربو والحساسية الصدرية بكميات احتياطية من الأدوية التى تعمل على توسيع الشعب الهوائية أثناء الإصابة بالأزمات داخل المنزل وخارجه.
- الحرص على عدم تعريض الأطفال لهذه الأتربة أو الأشخاص الذين يعانون من مرض أو إصابة ما بالعين.
- التأكد من غلق الأبواب والنوافذ جيداً حتى لا يتسرب الغبار إلى الداخل (إذا كان الشخص متواجد داخل المنزل).
- الحرص على التخلص من الأتربة المتراكمة على قطع الأثاث أو على أسطح المنزل المختلفة والتى تسربت عند هبوب هذه الأتربة.
- إذا كان الشخص فى الخارج بداخل سيارته أثناء هبوب الأتربة والغبار، عليه بالتأكد من إغلاق النوافذ جيداً وتشغيل جهاز التكييف والإنارة حتى يتسنى له الرؤية الجيدة قدر الإمكان وتجنب الحوادث.

* ثالثاً - العواصف الرملية:
العاصفة الرملية هى عاصفة تحمل فيها الرياح كميات من الرمل في الهواء. وتشكل الرمال المحمولة في الرياح سحابة فوق سطح الأرض، وترتفع الرمال من 50 سم فأكثر، ولكن بعض حبات الرمل تصعد إلى ارتفاعات عالية للغاية. ويتراوح متوسط قطر الحبات التي تحملها الرياح ما بين 0,15 و 0,30 ملم. وخلال العواصف الرملية تصل سرعة الرياح إلى 16كم في الساعة وأكثر، كما يستمر هبوب العواصف من ثلاث ساعات إلى خمس ساعات.

وهذه العواصف تشكل خطراً على صحة الإنسان، فالجزيئات التي يزيد حجمها على 10 ميكرومترات لا يمكن استنشاقها، وبالتالي لا يمكن ان تؤثر إلا على الأعضاء الخارجية، وتتسبب في أغلب الحالات في التهابات في الجلد والعين، والتهاب الملتحمة، وزياد التعرض لعدوى العين. أما الجزيئات التي يمكن استنشاقها، الأصغر من 10 ميكرومترات، فإنها تُحتجز في أغلب الأحيان في الأنف والفم والجزء الأعلى من القصبة الهوائية، ويمكن أن يكون لها صلة بالاضطرابات التنفسية مثل الربو والتهاب القصبة الهوائية والالتهاب الرئوي.
المزيد عن الالتهاب الرئوى ..

الأمان فى الأحوال الجوية السيئة

نصائح الأمان مع العواصف الرملية:
عند حدوث العواصف الرملية، تؤثر على العادات اليومية للشخص .. لذا توصى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو/UNESCO) بوضع بعض الإرشادات التى تساعد الشخص مع هبوب العواصف الرملية.
- إغلاق النوافذ والأبواب بإحكام لضمان عدم دخول الهواء اليها.
- تجنب الخروج من المنزل في حالة اقتراب عاصفة رملية.
- اذا اضطر الشخص للخروج، يقوم بوضع كمامات طبية او منديل مبلل بالماء، بالإضافة الى وضع نظارات لحماية العين.
- عند قيادة السيارة، ينبغى أن تكون السرعة منخفضة مع إضاءة مصابيح السيارة وغلق جميع النوافذ بإحكام، وفي حالة تعذر الرؤية لابد من التوقف في أقرب مكان آمن.
- عند انتهاء العواصف الرملية لابد من التخلص من الأتربة والرمال حفاظاً على صحة الشخص، كما يوصى المتخصصين بضرورة زراعة الأشجار والنباتات لأنها تمتص الأتربة وتخفف من حدة العواصف الرملية لكنه لابد من تنظيفها بعد الانتهاء من العواصف الرملية والترابية حتى لا تموت.

الأمان فى الأحوال الجوية السيئة

* رابعاً - الشبورة الكثيفة:
الشبورة المائية هى ظاهرة طبيعية عبارة عن سحاب منخفض قريب من سطح الأرض .. وهى قطرات مائية عالقة في الهواء وتحدث نتيجة تكاثف بخار الماء قرب سطح الأرض ويساعد على تكوينها الغبار والدخان والشوائب المختلفة في الجو حيث يعلق عليها البخار.
وتختلف درجة البخار باختلاف كثافته حيث كلما زادت كثافة البخار كانت الشبورة أشد كثافة. وتُعرف الشبورة بأنه سحابة تقلل من الوضوح والرؤية، حيث تُصنف مدى الرؤية أو أنواع الشبورة التى تتحدد عليها درجة الرؤية وفق التعريف الدولى التالى:
- شبورة كثيفة جداً: وفيها تقل الرؤية عن 100 متر، وتغلق الطرق لأن القيادة فيها خطورة بالغة على حياة البشر وتنعدم الرؤية مع هذه الشبورة.
- شبورة كثيفة: الرؤية لأقل من 1 كم.
- شبورة متوسطة: الرؤية ما بين 1- 2 كم.
- الضباب: الرؤية من 2 – 5 كم، وقد يتكون بسبب عوالق أخرى غير القطرات المائية.

وعندما تكون الشبورة كثيفة فهى تظهر ابتداء من منتصف الليل وحتى الساعات الأولى من النهار.
والشبورة المائية تجعل الرؤية منعدمة على الطرق، لذا لابد من إتباع وسائل الأمان أثناء القيادة فى الشبورة الكثيفة للحد من الآثار الناجمة عن حوادث المركبات على الطرق السريعة أثناء فترة تكون الشبورة.
إرشادات الأمان عند القيادة فى الشبورة الكثيفة والخفيفة:
- التأكد من سلامة السيارة أو أية مركبة يقودها الإنسان وذلك بالفحص الدورى لها، حتى لا تتعطل أثناء القيادة ويؤدى ذلك إلى وقوع الحوادث واصطدام السيارات الأخرى بها لتعذر الرؤية.
- الضبط الملائم لمرايا المركبة على الجانبين أو الأمامية.
- ربط حزام الأمان.
- استخدام آلة التنبيه بين الحين والآخر لإشعار الآخرين بوجود المركبة.
- التأكد من أن جميع الأنوار بالسيارة وخاصة الأمامية التى تمكن الشخص من رؤية ما يوجد أمامه وأنوار الفرامل التى تنبه من يوجد فى خلفه.
- قيادة السيارة (المركبة) ببطء، فالسرعة غير مطلوبة على الإطلاق مع الشبورة.
- أن تكون هناك مسافة أمان كافية بين المركبة والأخرى حتى لا يتعرضا للاصطدام عند حدوث التوقف الفجائى.
- عدم تخطى السيارات الأخرى أثناء القيادة.
- عدم التوقف على جانب الطريق على الإطلاق.

الأمان فى الأحوال الجوية السيئة

* خامساً - الأمواج العالية:
تشهد بعض المدن الساحلية معاناة من حدوث النوات وارتفاع أمواج البحار التى تصل إلى طرق المشاه بل وتغرقها فى بعض الأحيان .. الأمر الذى قد يصل إلي تحديد الإقامة بالمنزل وعدم الخروج للعمل لعدة أيام، وقد تتحول الشوارع إلى بحيرات صغيرة مما يؤدى إلى توقف السيارات وعدم قدرة المارة على السير فى الطرقات.
وعن نصائح الأمان التى ينبغى إتباعها مع النوات وارتفاع الأمواج:
- ضرورة مراجعة جميع بالوعات الأمطار الموجودة وصيانتها لتكون جاهزة لتصريف مياه الأمطار والأمواج علي الفور.
- ضرورة فحص المصارف والترع للتأكد من قوة الجسور وتصريف أية مياه زائدة.
- ضرورة فحص خطوط الصرف الصحي وزيادة وحدات الصيانة المتحركة للسيطرة علي أية انسدادات قد تطرأ على خطوط الصرف.
- ضرورة إزالة الحفر الموجودة وتسويتها بالشوارع حتى لا تتراكم بها مياه الأمواج أو الأمطار مما يعوق حركة سير الأفراد.
- تخصيص فرق طوارئ لكسح أية تجمعات للمياه في الشوارع مع إجراء تطهير وتسليك لشبكات الصرف الصحي ومراجعة بالوعات المياه.

الأمان فى الأحوال الجوية السيئة

أما إذا كان الشخص متواجداً فى البحر سواء كان ذلك فى قوارب صيد أو بغرض القيام بنزهة بحرية، فهناك بعض احتياطات الأمان مع هبوب الرياح وارتفاع الأمواج - وإذا كان يُنصح بعدم الذهاب إلى داخل البحر مع قدم النوات أو تحذير الأرصاد الجوية من حدوث تقلبات مناخية:
- التأكد من ملائمة الظروف الجوية للقيام برحلة.
- التأكد من أن القارب كامل التجهيز وبه مطفأة حريق وحقيبة إسعافات أولية.
- التأكد من أن كمية الوقود كافية.
- حمل رخصة قيادة بحرية والالتزام بقوانين قيادة المركبات البحرية.
- إجادة السباحة واستخدام طوق النجاة.
- التأكد من حمل مأكولات ومشروبات كافية أثناء الرحلة.

الأمان فى الأحوال الجوية السيئة

ومع زيادة سرعة الرياح وارتفاع الأمواج تحدث النوة، والتى تكون عبارة عن عواصف تشبه بدرجة ما الأعاصير وتتخذ الرياح الشكل الحلزوني .. وتجنبا لوقوع حوادث بحرية بين البواخر أو اصطدامها بأرصفة الميناء ينصح بعدم خروج القوارب للصيد. حيث توجد نوات يمكن خروج القوارب معها للصيد وهناك نوات يستحيل فيها الخروج للصيد.
لذا لابد من التعرف على مواعيد النوات لتجنب الخروج فيها للصيد وهذه هى أسلم الطرق لتجنب مخاطرها.

* سادساً - موجات الحرارة العالية:
عندما تقفز درجات الحرارة وترتفع فوق الـ 40 درجة مئوية أو ما يزيد على ذلك على مدار عدة أيام أو حتى عدة أسابيع فهذه الفترة الطويلة من درجة الحرارة العالية تُعرف باسم "موجة حر".
وموجات الحر الشديدة دائماً ما يصاحبها رطوبة عالية، وعلى الرغم من عدم وجود تعريف عالمى لموجات الحر فهناك اهتمام كبير بخصوص تأثير هذه الحرارة والرطوبة على الصحة العامة للإنسان وعلى أمانه إذا تعرض لها لفترة طويلة من الزمن.
نصائح الأمان مع موجات الحر الشديدة:
1- التأكد من غلق النوافذ جيداً، ومن عمل المبردات لدرء الحرارة قدر الإمكان بعيداً عن المكان الذى يتواجد فيه الشخص.
2- ارتداء الملابس الملائمة فى الداخل، مع التحرر من أية ملابس قد تسبب الضيق للشخص. ومن مواصفات هذه الملابس أن تكون واسعة فضفاضة ذات ألوان فاتحة. اختيار الأنسجة الطبيعية وفى مقدمتها القطن والكتان، تجنب ارتداء الملابس المصنعة من الألياف الصناعية لأنها تحتجز العرق ولا تمتصه.
المزيد عن العرق ..
3- ارتداء الملابس الملائمة فى الخارج، عندما يخرج الإنسان من الهام أن يغطى جسده جيداً من أشعة الشمس حتى لا يحترق جلده، مع الالتزام بالملابس الفضفاضة ذات الأوان الفاتحة .. تغطية أكبر مساحة من الجلد حتى لا يتعرض للحروق هو الأهم على الإطلاق.
حماية الرأس والوجه بالقبعة التى لها حافة للحماية من أشعة الشمس الضارة.
ارتداء الملابس التى تمتص العرق والمصنعة من الألياف الطبيعية.
تجنب ألون الملابس الداكنة لأنها تمتص الحرارة، أما الألوان الفاتحة فتعكسها.
4- البقاء فى الداخل قدر الإمكان طالما لم تدعو الضرورة للتواجد فى الخارج حيث أشعة الشمس الحارقة، مع الحد من الأنشطة الداخلية بالمثل قد يساعد فى تجنب أية مخاطر مرتبطة بموجات الحر.
المزيد عن نصائح الأمان مع موجات الحر العالية ..

موجة الحر الشديدة والرطوبة العالية

6- إذا لم يكن المنزل به مبردات (أجهزة تكييف) تعمل على تبريد الهواء، من الأفضل قضاء معظم ساعات النهار - حيث أقصى ارتفاع لدرجات الحرارة على مدار اليوم - فى الأماكن العامة التى توجد بها أجهزة تكييف.
إذا كان المنزل يتكون من عدة طوابق من الأفضل البقاء فى الدور السفلى حيث الابتعاد عن أشعة الشمس.
أو استخدام المراوح الكهربائية التى تقوم بتوزيع الهواء الذى يعمل على تبريد الجسم من خلال رفع معدلات تبخر العرق، لكنها لا تقى من الإصابات المتصلة بموجات الحر العالية وخاصة عندما تكون الحرارة فوق 37 درجة مئوية .. وحينها يكون الاستحمام بالماء البارد أفضل من المراوح فى تبريد الجسم وخفض درجة حرارته.
مع الابتعاد عن الجفاف وتناول القدر الوافر من السوائل وخاصة المياه إذا لم يتوافر غيرها، فهى أفضل مشروب على الإطلاق.
المزيد عن فوائد ماء الصنبور ..
تناول المزيد والمزيد من السوائل يفيد الجسم ويعوض الفاقد منه فى صورة العرق .. والعرق بدوره يقوم بدور المبرد الطبيعى الذى يحافظ على المعدلات الطبيعية لدرجات الحرارة بجسم الإنسان ويجنبه الكثير من الإصابات المتصلة بموجات الحر.

* سابعاً - الرياح القوية والأعاصير:
- البقاء قدر الإمكان داخل المنزل أو مكان العمل (أو أى مكان مغلق) حتى تهدأ الرياح.
- التأكد من غلق الأبواب والنوافذ جيداً حتى لا يتسرب الغبار إلى الداخل (إذا كان الشخص متواجد داخل المنزل).
- الحرص على عدم تعريض الأطفال لهذه الأتربة أو الأشخاص الذين يعانون من مرض أو إصابة ما بالعين أو الجهاز التنفسى.
- عدم تجاهل التحذيرات والإرشادات التى يتم التنويه عنها فى الراديو أو التلفزيون.
- إذا كان الشخص فى الخارج بداخل سيارته أثناء هبوب الرياح، عليه بالتأكد من إغلاق النوافذ جيداً وعدم القيادة حتى تهدأ الرياح.
- إذا كان الشخص يسير على قدميه عليه باللجوء لأقرب مكان آمن حتى تهدأ الرياح.
- عند خروج الشخص وملاحظته لتحطم أعمدة كهربائية أو وجود أسلاك متدلية أو أى شىء آخر يهدد سلامة الناس والطريق عليه بعدم الاقتراب منها حتى تصل المساعدة المتخصصة.

الأمان فى الأحوال الجوية السيئة

* احتياطات الأمان داخل المنزل مع الأحوال الجوية السيئة:
الاستعداد لأية طوارئ هو دورة مستمرة من التخطيط والتنظيم والتدريب والتجهيز، والممارسة العملية لضمان الحماية والاستجابة لـ، والتعافي، والتخفيف من حدة الكوارث الطبيعية.
ومن بين الإجراءات الأساسية لضمان التعامل مع أية تقلبات جوية من الممكن أن تحدث:
- خطط التواصل باستخدام مصطلحات وأساليب سهلة الفهم بين أفراد الأسرة الواحدة.
- الصيانة السليمة لكل أجهزة المنزل.
- معرفة أماكن الطوارئ وخطط الإخلاء فى حالة حدوث انهيار للمنزل.
- التخزين والجرد، والحفاظ على إمدادات ومعدات الكوارث.
- التنبؤ بالخسائر والاستعداد لها بالمثل.
- التعرف على الجهات التى تقدم خدمات الطوارئ للاستعانة بها عند الحاجة.

* المراجع:
  • "Severe Weather Safety Tips" - "tessa.org".
  • "Outdoor Safety|Winter Weather" - "cdc.gov".
  • "Weather Safety - Winter Weather" - "dps.mn.gov".
  • "Severe Weather Safety" - "weather.gov".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية