نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الشيخوخة الصحية
الشيخوخة الصحية
الشيخوخة الصحية (Healthy aging) هى تعظيم الفرص للشخص للمسن من أجل أن يكون بصحة جيدة، حتى يتسنى له المشاركة الفعالة فى المجتمع ويستمتع بجودة حياة مستقلة وبقدر كبير.
المزيد عن جودة الحياة ..

فالتقدم فى العمر ليس بالضرورة أن يكون عبء أو حمل ثقيل، وليس معناه قلة قدرة الإنسان على المشاركة فى المجتمع الذى يتمنى إليه.. فالشخص المسن يمكن أن تكون له إسهامات ذات قيمة وهامة وذلك من خلال أن تكون شيخوخته صحية.
ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن كلمة مسن تطلق لكل من هو أعلى من 60 عاماً.
المزيد عن ماهية كبر السن ..

* التغيرات الطبيعية التى يمر بها الإنسان عند تقدمه فى السن:
عندما يتقدم العمر بالإنسان تحدث تغيرات تدريجية، وهذه التغيرات تحدث وفقاً للتاريخ الجينى الوراثى للعائلة .. لكن نمط الحياة الذى يتبعه كل واحد منا يؤثر بدرجة كبيرة أيضاً على هذه التغيرات وأن يبدو الشخص بصحة أكثر.
التغيرات التالية تحدث بشكل طبيعى عند تقدم العمر بالإنسان، لكنه بإتباع نمط حياة صحى يساعد على تأجيل مثل هذه التغيرات:
- التغير فى الجلد:
يتغير الجلد بتقدم العمر، فيصبح أقل مرونة وتظهر به التجاعيد والخطوط، كما أن نمو أظافر اليد يكون بمعدلات أبطأ عن ذى قبل وعن فترة الشباب. كم أن الغدد الدهنية تفرز زيوت أقل مما تجعل الجلد يبدو جافاً.
لذا لابد من الاهتمام بالجلد بدهان الكريمات المرطبة عليه، وحمايته من أشعة الشمس بكريمات الشمس وارتداء القبعات التى تحمى الوجه أو ارتداء الملابس التى تغطى الجسم حتى لا يتعرض الجلد قدر الإمكان لأشعة الشمس التى تضر به مع التقدم فى العمر.
المزيد عن كريمات الشمس للحماية من أشعتها الضارة ..

- التغير فى الشعر:
من الطبيعى ان تقل كثافة الشعر بالتقدم فى العمر بشكل تدريجى، ونفس الشىء مع شعر العانة وتحت الإبط، وبما أن عدد الخلايا الصبغية تقل فيظهر شيب الرأس.
المزيد عن شيب الرأس ..

- التغير فى القامة (الطول):
عندما يبلغ الإنسان 80 عاماً يقل ما يقرب من 5 سم تقريباً فى طوله، وهذا يرجع إلى انضغاط المفاصل والذى يحدث تغير فى القامة وعظام العمود الفقرى.

- التغير فى حاسة السمع:
بمرور الوقت فإن التغير الذى يحدث فى الأذن يجعل الأصوات ذات الترددات العالية أكثر صعوبة فى سماعها ،كما يجعل الكلام أقل وضوحاً عند سماعه، وهذا يظهر بصورة واضحة بعد سن 55.

- التغير فى الرؤية:
عند عمر 40 عاماً تحتاج غالبية الأشخاص إلى نظارة قراءة، لأن عدسات العين تصبح أقل مرونة. كما تحتاج إلى نظارة للرؤية الليلية لأن حدة الرؤية تقل الأمر الذى قد يؤثر على القيادة بأمان ليلاً.
المزيد عن القيادة بأمان ..

- التغير فى عادات النوم:
بتقدم الإنسان فى العمر فإن عادات النوم تتغير ليلاً حيث يكون النوم أقل، ولا يكون بعمق، ويستيقظ الشخص أثناء الليل أو يستيقظ مبكراً فى الصباح.

- التغير فى العظام:
كلما يتقدم العمر بالإنسان يفقد بعض من محتوى المعادن فى عظامه - عند الإناث والذكور - وتصبح العظام أقل كثافة وأقل قوة. ويمكن أن يبطأ الشخص من هذا الفقد أو من الإصابة بهشاشة العظام من خلال المداومة على ممارسة التمارين الرياضية مثل المشى، الحصول على الكالسيوم وفيتامين "د" والابتعاد عن أنماط الحياة التى تؤذى العظام مثل التدخين .. واللجوء إلى الطبيب إذا كان الشخص بحاجة إلى أدوية لتقوية العظام.
المزيد عن هشاشة العظام ..

التغير فى التمثيل الغذائى وتركيب الجسم:
يبطأ التمثيل الغذائى بمرور الوقت وعندما يكبر الإنسان فى السن، إن التغير الذى يحدث فى الهرمونات بسبب التقدم فى العمر يؤدى إلى تكون أكثر للدهون وقلة كتلة العضلات. وللحد من تكون الدهون يتم تناول معدلات أقل من السعرات الحرارية مع المداومة على ممارسة النشاط الرياضى من أجل الاحتفاظ بكتلة العضلات .. لأن العضلات هى التى تساعد على استمرار التمثيل الغذائى بنفس الكفاءة أو تساعد على زيادتها.

الشيخوخة الصحية

- التغير فى المخ والجهاز العصبى:
فى العقد الثالث من عمر الإنسان يقل وزن المخ وحجمة وشبكة الأعصاب المتصلة به كما يقل التدفق الدموى به .. لكن المخ يتكيف مع مثل هذه التغيرات. كما تقل كفاءة الذاكرة لدى الشخص، حيث يبطأ استرجاع الأحداث القديمة أو بعض التفاصيل. وللحفاظ على كفاءة عمل المخ لابد من تشغيله بشكل دائم من القراءة وعمل الأشياء الجديدة، و ممارسة النشاط البدنى الذى يزيد من التدفق الدموى والأكسجين ويحسن من كفاءة وظائفه.

- التغير فى القلب والدورة الدموية:
عضلة القلب تصبح أقل كفاءة يتقدم السن، كما يعمل القلب بجهد كبير عند بذل المجهود عن ذى قبل. وهذا يعمل على تضخم عضلة القلب قليلاً، ويلاحظ الشخص النقصان التدريجى فى قوة تحمله وطاقته من عقد إلى عقد - أى كل عشر سنوات.

- التغير فى الرئة:
الرئة تقل كفاءتها بتقدم العمر بالإنسان، ويقل إمدادها للجسم بالأكسجين .. وممارسة الرياضة لها دور أساسى فى الحفاظ على كفاءة الرئة.

- التغير فى الكلى:
تتغير وظيفة الكلى فى الحجم والوظيفة، حيث لا تخلص الجسم من الفضلات والأدوية بنفس السرعة التى كانت لها فى السن الصغيرة للشخص .. كما لا تساعد الجسم على التعامل مع الجفاف كما كان فى الماضى. الأمر الذى يحفز الشخص على الإقلال من كم السموم التى تدخل إلى جسمه والحد من شرب الكحوليات والأدوية غير الضرورية .. مع شرب الوفير من الماء.
المزيد عن شرب الكحوليات ..

التغير فى الوظيفة الجنسية:
عندما يتقدم العمر بالمرأة أو الرجل وخاصة فى الخمسينات تقل معدلات إفراز الهرمونات بالجسم، فالرجال تفرز حيوانات منوية أقل والاستجابة الجنسية تبطأ، وتتوقف النساء عن التبويض وتمر بتغيرات سن انقطاع الطمث والذى يرتبط بإفراز معدلات أقل من هرمون الإستروجين.

* النشاط البدنى والشيخوخة الصحية:
عندما يتقدم العمر بالإنسان، فإن إتباع نظام من الحياة يعمه النشاط والحركة يكون أكثر أهمية عن ذى قبل لكى يحافظ على شيخوخته الصحية، والانتظام فى ممارسة النشاط الرياضى يساعد على تدعيم الطاقة، واستقلالية الشخص المتقدم فى السن فى قضاء كافة احتياجاته بدون الاعتماد على شخص آخر، كما يمكن التعامل مع أعراض الآلام التى تنتابه بين الحين والآخر من جراء عدم ممارسته الحركة والخمول.
والرياضة ليست هامة فقط للجسم .. بل للعقل والمزاج والذاكرة أيضاً. وسواء أكان الشخص يتمتع بصحة سليمة أو يعانى من مرض ما فهو بحاجة إلى ممارسة الحركة .. وهناك العديد من أنماط الحركة التى تناسب كل شخص وتناسب حالته الصحية وتعزز ثقته بنفسه وتجعله يستمتع بحياته.
إن الانتظام والمداومة على إتباع نظام من الحركة والنشاط الرياضى يكون بمثابة التحدى كلما تقدم العمر بالإنسان، فقد يفقد المسن حماسته لممارسة الرياضة لوجود علة ما يعانى منها .. أو قد يكون خائف من الوقوع والتعرض للكسور فى هذه السن المتقدمة .. أو لكونه شخص خامل لم يمارس الحركة والرياضة فى حياته من قبل .. أو قد يفكر المسن أن الوقت قد فاته للبدء فى نظام رياضى .. أو لأن النشاط الرياضى شىء ممل وغير سهل لا تتوافر لديه القوة البدنية على ممارسته.
وعلى الرغم من أن كل هذه التبريرات قد تكون مقبولة، إلا أنها على الجانب الآخر كلها أسباب تدفع المسن للبدء فى ممارسته الحركة. ففوائد الحركة والنشاط الرياضى متعددة .. فهما المفتاح الأساسى لكى يبقى المسن قوياً مفعماً بالحيوية والنشاط كلما تقدم به العمر.
المزيد عن النشاط والحركة للمسن ..

الشيخوخة الصحية

* الغذاء السليم والشيخوخة الصحية:
إن الإنسان عندما يبلغ من العمر 50 عاماً، عليه بالتدقيق فيما يتناوله مع الحرص على أن تكون خياراته من الأطعمة الصحية المتوازنة التى تلائم احتياجاته الجسدية والشعورية فى هذه السن المتقدمة. فالغذاء مفتاح هام لا يُستهان به فى الحفاظ على الصحة العامة عندما يتقدم بنا العمر كما يحافظ على جودة حياتنا، كما أن تناول الطعام المفيد مع السن المتقدمة له فوائد جمة فهو يساعد الشخص على يقظة ذهنه ومقاومة الأمراض و والعدوى إكسابه الطاقة التى تمكنه من ممارسة أنشطته اليومية بحيوية دون أن يتأثر بوهن العضلات والضعف الذى أصاب الجسم.

وكل هذا لا يعنى التضحية أو الحرمان من الطعام، ولكى يكون للطعام بهجة على الشخص أن يُنوع فى الأصناف التى يُعدها وأن يبتكر أطباق جديدة أو يتناول أطعمته المفضلة مع الأصدقاء أو مع من يحبهم .. وكل ذلك لكى تكون الوجبة بجانب مكوناتها صحية ومفيدة بالدرجة الأولى للشخص المسن.

وهناك العديد من التحديات التى تواجه تغذية المسن ومنها تحديات السعرات الحرارية وتحديات التغيرات الجسدية .. وغيرها من التحديات الأخرى، لكن يواجه المسن هذه التحديات للحصول على التغذية الصحية المتوازنة التى تضمن له الشيخوخة الصحية .. المزيد

وهناك قائمة من المواد الغذائية لابد وأن يحرص المسن على تناولها من أجل شيخوخته الصحية أيضاً، وهى:
- الفولات.
المزيد عن الحامض الفولى ..
- الكالسيوم.
المزيد عن الكالسيوم ..
- فيتامين د.
- البوتاسيوم.
- الماء.
- الماغنسيوم.
- الألياف.
المزيد عن الألياف ..
- أوميجا-3 .
المزيد عن كيفية الحصول على هذه المواد الغذائية ..

الشيخوخة الصحية

* تلبية الاحتياجات النفسية للمسن:
وعن كيفية تلبية الاحتياجات النفسية للمسّن، توصى منظمة الصحة العالمية بالتالى:
تدريب المهنيين الصحيين على رعاية المسنين.
توقي ومعالجة الأمراض المزمنة المرتبطة بالسن، بما في ذلك الاضطرابات النفسية والعصبية.
وضع سياسات مستدامة للرعاية طويلة الأجل والرعاية الملطفة.
تطوير خدمات وأوضاع مواتية للمسنين.

كما يمكن الارتقاء بالصحة النفسية للمسنين من خلال التأسيس لمرحلة الشيخوخة بشكل فعال وصحي. فالتعزيز الصحي الخاص بالصحة النفسية للمسنين ينطوي على إيجاد ظروف معيشية وبيئات تدعم الرفاهية وتسمح للأشخاص بالبدء بأنماط حياة صحية ومتكاملة. ويعتمد تعزيز الصحة النفسية – إلى حد كبير – على استراتيجيات تضمن للمسنين الموارد اللازمة لتلبية احتياجاتهم الأساسية، ومن خلال تعزيز الرعاية الصحية النفسية فى المجتمع بالمثل.
المزيد عن الاحتياجات النفسية للمسن ..

* الاحتفاظ بالحيوية الجنسية للمسن:
إن الحياة الجنسية عند المسنين أمراً محرماً في كثير من الثقافات، ومع ذلك فمن المعروف أن المسن في كل أنحاء العالم يشعر برغبة جنسية ويشارك في النشاط الجنسي، ورغم ضعف بعض جوانب الوظيفة الجنسية مع الزمن، إلا أن هذا الضعف يعتمد بدرجة كبيرة على الشعور بالذات.
مع تقدم العمر، تتأثر الحياة الجنسية للفرد بالتحولات الجسدية والاجتماعية. فعند النساء، تشكل فترة سن انقطاع الطمث
 تبدل فسيولوجي هام. ويعني في بعض المناطق تحولاً في الدور الاجتماعي وتبدلاً في صورة الذات. وخلال هذه الفترة، قد تستفيد النساء من إتاحة التثقيف الصحي كي تتعلم التأقلم مع هذه التغيرات وتجد طرقاً تعبر فيها عن رغبتها الجنسية. وحتى يتسهل هذا التأقلم، يحتاج مهنيو الصحة بدورهم إلى زيادة فهم الحاجات الجنسية عند المسنين وإرادة أكبر في مناقشة الجنس بانفتاح مع المسنين الذين قد يشعرون بحرج عند طرح الموضوع.

ولكى يتمتع الإنسان بجودة حياته التى تتمثل فى الاستمتاع بمختلف جوانبها بما فيها القدرة الجنسية التى تتأثر إلى حد كبير بالتوافق النفسى والاجتماعى الذى يعيشه الإنسان لابد وأن ينظم تغذيته عندما يتقدم به العمر وأن يصحح أى نقص فيها، كما أن الدعم العاطفى للمخالطين والمحيطين بهم من أقاربهم هام للغاية، لأنه لا توجد طريقة تعيد القدرات العقلية التي فقدها المسن الذي يعاني من الشيخوخة أو تمنع تدهورها، مع إبقاء المسن/المسنة في مناخ أسري.
المزيد عن الاحتفاظ بالحيوية الجنسية للمسن ..

الشيخوخة الصحية

* تقديم الرعاية الطبية المتخصصة للمسن:
الاهتمام بالتقييم الشامل للمسن (Comprehensive Geriatric Assessment) خطوة أساسية فى الحفاظ على صحة المسن ولوقايته من الأمراض والاضطرابات قدر الإمكان، ينطوي التقييم الشامل للمسن على تقييم شامل للفرد متعدد الأبعاد من قبل عدد من المتخصصين في العديد من التخصصات في صحة كبار السن. وعادة ما ينتج عن ذلك وضع قائمة بالاحتياجات والقضايا التي ينبغي معالجتها، جنبا إلى جنب مع خطة رعاية ودعم فردية مصممة خصيصا لاحتياجات الفرد ورغباته وأولوياته.
والهدف الأساسى من طب المسنين ليس تقديم علاج للأمراض التى تظهر فى مرحلة الشيخوخة:
- الحفاظ على جودة الحياة للمسن، واعتبار التقاعد مرحلة جديدة في الحياة وليس نهاية المطاف.
- زيادة الأمان والراحة والاستقلال وحفظ الكرامة للمسن.
المزيد عن طب المسنين والرعاية الطبية المتخصصة ..

* المراجع:
  • "Healthy Aging for Older Adults" - "cdc.gov".
  • "Healthy Aging" - "medlineplus.gov".
  • "Healthy Aging" - "ncoa.org".
  • "Healthy Aging" - "eatright.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية