نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

رياضة الذهن - Brain exercises
رياضة الذهن
* رياضة الذهن:
الكثير منا مكرث كل طاقته وجهده في ممارسة الرياضة التي تبنى عضلات الجسم، وإذا كان النشاط الرياضي يستهدف جميع أعضاء الجسم .. فماذا عن المخ أليس هو الآخر عضواً من أعضاء الجسم يستحق منا بعض الاهتمام والعناية للارتقاء بوظائفه الحيوية!

أجل توجد بعض التمارين الرياضية التي تدعم الأعصاب التي تتصل بالمخ، ومن بينها تمارين خمس توصف بالتمارين "الإدراكية والمعرفية" على أن يتم ممارستها على أساس يومي بجانب المهام الروتينية اليومية التي يقوم بها الشخص.
المزيد عن التمارين الرياضية لكبار السن ..

إن الذهن يقوم بخمس وظائف إدراكية أساسية، والتى تمثلها:
- الذاكرة.
- الانتباه.
- اللغة.
- مهارات الحيز المرئي.
- الوظائف التنفيذية.
من الهام على كل إنسان أن يقوم بتحدي واستثارة وتدريب الخمس المهارات أو الوظائف السابقة على نحو فعال حتى يظل مخه حاداً يعمل بكامل طاقته حتى لو تقدم به العمر.

* تمارين الذهن الخمس:
والتالي هي خمس تمارين تخاطب كل مهارة من المهارات الخمس:
التمرين الأول:
الذاكرة
تلعب الذاكرة دوراً حيوياً في كافة الأنشطة الإدراكية والتي تتضمن على القراءة أو على العمليات الحسابية التي تجرى في الذهن أو عند إعمال العقل في أمر ما حيث توجد العديد من أنواع الذاكرة التي تعمل في المخ، وهناك أنشطة أخرى لكن الأمثلة الثلاثة السابقة هي من أكثر الأمثلة التي قد يلاحظ الشخص معها قصور في كفاءة الذاكرة إذا لم يعمل على تنميتها بشكل مستمر.

رياضة الذهن

وللحفاظ على قوة الذاكرة .. لابد من العمل على تدريبها، وتدريب الذاكرة يتطلب إتباع خطوات بسيطة للغاية قد لا يتخيلها الإنسان، ومن بين أمثلة تدريب الذاكرة:
1- الاستماع إلى الموسيقى، ليس فقط تلك المحببة والمفضلة عند الشخص .. بل اختيار بعض الأغنيات التي لا يحفظها جيداً ويحاول تذكر كلماتها .. فهذه المحاولة على التذكر ترفع من معدلات مادة (Acetylcholine) وهى المادة الكيميائية التي تساعد على بناء أنسجة المخ وترتقي بمهارات التذكر.
2- تحدى النفس، وذلك بإتباع إحدى الخيارات التالية:
أ- ارتداء الملابس في الظلام.
ب- استخدام اليد المعاكسة (التي لا يستخدمها الشخص) في غسيل الأسنان بالفرشاة.
المزيد عن غسيل الأسنان بالمعجون والفرشاة ..
ج- الاستحمام الذاتي (بدون مساعدة الغير).
فكل هذه التحديات تساعد على بناء علاقات جديدة بين مختلف الموصلات العصبية في المخ.

التمرين الثاني:
الانتباه
يمارس الإنسان الانتباه في كافة المهام اليومية التي يقوم بها تقريباً. فالانتباه الجيد يمكننا من الحفاظ على مهارة التركيز على الرغم من الضوضاء أو وجود عوامل التشتيت كما تجعلنا هذه المهارة من أداء العديد من الأنشطة في آن واحد.
المزيد عن الضوضاء والتلوث السمعي ..
1- يكمن الارتقاء بمهارة الانتباه من خلال تغيير الأنشطة الروتينية التي نقوم بها، ونجد من بين أمثلة التغيير:
ا- تغير الطريق الذي تذهب منه كل يوم إلى العمل.
ب- إعادة ترتيب مكتبك بشكل مختلف.

رياضة الذهن

فالتغيير يعمل على إيقاظ الذهن من العادة التي يسلكها بشكل تلقائي ويجدد من انتباهه مرة أخرى.
وعندما يتقدم العمر بالإنسان فإن المدة الزمنية التي يستمر فيها الانتباه تقل، مما يجعله أكثر عرضة للتشتت وأقل كفاءة في القيام بأكثر من وظيفة في آن واحد.
2- والتمرين الثاني هو الجمع بين أكثر من نشاط في آن واحد مثل الاستماع إلى الراديو أثناء قيادة السيارة مع القيام ببعض العمليات الحسابية في الذهن، فالقيام بأكثر من نشاط ذهني فئ نفس الوقت من الاستماع والتركيز في الشارع أثناء القيادة والقيام بالعمليات الحسابية في العقل يدفع المخ إلى العمل بشكل يزيد من كفاءته.

التمرين الثالث:
اللغة (المهارة اللغوية)
الأنشطة اللغوية تتحدى قدرة الإنسان من خلال التعرف على وتذكر وفهم الكلمات، كما أنها تدرب ألسنتنا وتدفع قدماً بالمهارات النحوية وتنهض بمحتوى الحصيلة الكلامية.
بالممارسة المنتظمة للغة، بوسع الشخص أن يكتسب معرفة متمثلة في الكلمات الجديدة التي يتعلمها مع استرجاع الكلمات المشابهة لها في المعنى وكلها عمليات تتطلب الذهن.
والقراءة المنتظمة هي السبيل لاكتساب اللغة، من خلال التعرف على المزيد من الكلمات التي قد تتطلب من الشخص بحثاً في القاموس للتوصل إلى معناها الذي قد يجهله، وليس فقط الاكتفاء بالبحث، أو بالانتظار قليلاً وإعادة قراءة الجملة لمحاولة فهم الكلمة في سياق النص، أي محاولة تشغيل المخ للتوصل إلى المعرفة وليس فقط بالتلقي المباشر لها.
المزيد عن القراءة ..

رياضة الذهن

التمرين الرابع:
مهارات الحيز المرئي
نحن نعيش في عالم ثلاثي الأبعاد مليء بالألوان، تحليل المعلومات المرئية ضرورياً حتى يستطيع أن يتصرف الإنسان داخل بيئته. وللحفاظ على كفاءة المهارات المرئية يتم ممارسة التالي:
1- على الإنسان المشي آخر الحجرة الذي يتواجد بها، ثم يقوم باختيار خمسة أشياء متواجدة فيها ومعرفة مكان كل منها، ثم الخروج من الحجرة ومحاولة استدعاء هذه الأشياء الخمس وتذكر مكان كل واحدة منها، وبعدها ينتظر لمدة ساعتين وإعادة تذكر الخمسة أشياء السابقة مرة أخرى مع تذكر أماكنها بالمثل.
2- التمرين الثاني، في الصباح الباكر عند وصولك إلى العمل، وقبل مجيء أحد من الزملاء، يمكن ممارسة هذا التمرين النظر إلى الأمام على امتداد البصر وملاحظة أي شيء يقع عليه نظرك وعلى رؤيتك الطرفية (على الجانبين)، وبعد فترة وجيزة حاول استرجاع ما وقع بصرك عليه ومحاولة تدوينه. فهذا التمرين يساعد على تشغيل الذاكرة عند الإنسان وتدريب المخ على التركيز على الأشياء المحيطة.

التمرين الخامس:
الوظائف التنفيذية
بدون أن يدرك الإنسان فهو يستخدم مهارات العقل والمنطق بشكل يومي في فرض فروضه وفى اتخاذ قراراته وفى توقع عواقب الأمور التي من الممكن أن تترتب على هذه القرارات. والأنشطة التي تحدد الإستراتيجية التي نصل من خلالها للنتيجة المرغوب فيها أو التي يتم بها حساب الخطوات للوصول إلى الحل في أقل وقت ممكن هي في الواقع أنشطة ترفيهية يقوم الإنسان ممارستها بشكل يومي .. والتي تتمثل في التفاعلات الاجتماعية وألعاب الفيديو "الفيديو جيم" على سبيل المثال.
فقيام الشخص بزيارة قصيرة لأحد الأصدقاء يدعم من الأداء الفكري لما يتطلبه من توقع الاستجابة المحتملة والنتائج المرغوب فيها من جراء القيام بهذه الزيارة، فهذه الزيارة أكثر من مجرد قول: "أهلا صديقي لقد جئت لكي امكث معك بعضاً من الوقت".

* المراجع:
  • "Brain Games: Test Your Memory, Attention, Language Skills" - "aarp.org".
  • "How to Improve Your Memory" - "helpguide.org".
  • "Stay Mentally Active" - "alz.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية