نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

المكملات الغذائية .. مفيدة أم ضارة؟
المكملات الغذائية .. مفيدة أم ضارة؟
* ما هو المكمل الغذائى؟
المكملات الغذائية هى مستحضرات ومنتجات تكمل النظام الغذائى للشخص إذا لم يكن يحصل على كافة المواد الغذائية من طعامه سواء لعدم إقباله على تناول مختلف الأطعمة التى يأكلها او نتيجة لخلل ما أو اضطراب فى إحدى وظائف أعضاء جسده لا يمكنه من امتصاص بعض من المواد الغذائية التى يحتاجها، وهذه المكملات تحتوى على الفيتامينات والمعادن والألياف والأحماض الدهنية والأحماض الأمينية والمستحضرات العشبية.
المزيد عن الألياف ..

هناك ممن يشير إلى المكملات الغذائية على أنها أطعمة، والبعض الآخر قد يشير إليها على أنها أدوية ولكنها تحتوى على مكونات طبيعية .. فهى تباع في عدة أشكال كحبوب أو مسحوق أو مشروبات، وتصنف كغذاء لا كدواء، وبالتالي فهي لا تخضع لشروط تصنيع الأدوية الصارمة، كما لا تمر بالفحوصات والأبحاث التي تمر بها الأدوية والتي تستغرق عادة سنوات، ووفقاً لإرشادات الأطباء، فإن المكملات ليست علاجا للأمراض ولا بديلا للدواء لذا فاللجوء إلى مثل هذه المكملات لابد وان يتم تحت إشراف الطبيب.

* أنواع المكملات الغذائية:
تصنف المكملات إلى ثلاث مجموعات رئيسية:
- مكملات الفيتامينات والمعادن:
وتشمل مكملات المعادن والفيتامينات على مركبات الفيتامينات التي تضم مجموعة منها، او فيتامين واحد بمفرده مثل كفيتامين "ج" والبيتاكاروتين وحمض الفوليك، ومكملات المعادن مثل مكملات الكالسيوم والحديد.

وعن جرعات الفيتامينات والمعادن من المكملات التى يمكن أن يأخذها الشخص هي "كميات غذائية مرجعية" RNI/ Reference Nutrient Intakes نصح بها قسم الصحة في المملكة المتحدة لكي تغطي الاحتياجات اليومية للفرد.
تم وضع أيضآ الحدود العليا المسموح بها للبالغين، فوق هذه الحدود تحدث آثار جانبية ضارة.
هذه الكميات شاملة لكل من الأطعمة والمكملات.
لا تأخذ أكثر من الحدود العليا المسموح بها لأي فيتامين أو معدن بدون استشارة الطبيب أولآ .

العنصر الحد الأعلى المسموح به الكميات الغذائية المرجعية
الكالسيوم 1500 ملليجرام 700 ملليجرام
الفولات 200 ميكروجرام للسيدات + 100 ميكروجرام إضافية للحامل .5 ملليجرام
الحديد 14.8 ملليجرام للسيدات في عمر 19-50 سنة
8.7 ملليجرام للسيدات الأكبر من 50 سنة
17 ملليجرام
الماغنسيوم 270 ملليجرام للسيدات 400 ملليجرام
السلينيوم 60 ميكروجرام للسيدات 0.45 ملليجرام
فيتامين أ 600 ميكروجرام للسيدات 1500 ميكروجرام
فيتامين ب 0.8 ملليجرام للسيدات 100 ملليجرام
ريبوفلافين 1.1 ملليجرام للسيدات 43 ملليجرام
نياسين 13 ملليجرام للسيدات في عمر 19-50 سنة
12 ملليجرام للسيدات الأكبر من 50 سنة
17 ملليجرام
فيتامين ب6 1.2 ملليجرام للسيدات 10 ملليجرام
فيتامين ب12 1.5 ميكروجرام للسيدات 2 ملليجرام
فيتامين ج 40 ملليجرام 1000 ملليجرام
فيتامين د 400 وحدة دولية للناس فوق 65 عامآ، للحوامل، أثناء فترة الرضاعة، الناس الذين لا يتعرضون لضوء الشمس 1000 وحدة دولية أو 0.025 ملليجرام
فيتامين هـ 3 ملليجرام للسيدات كحد أدنى 00 ملليجرام أو 540 ملليجرام
الزنك 7 ملليجرام للسيدات 25 ملليجرام

و

المكملات الغذائية- مكملات الألياف:
يوصي الأطباء باستخدام مكملات الالياف بشكل يومي للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل: القولون العصبي والإمساك المزمن. مكملات الألياف تجعل البراز لينا، وتخفف من مشكلة الإمساك.
المزيد عن القولون العصبى ..
وتعتبر مكملات الألياف آمنة للاستعمال على المدى الطويل، ولا يوجد اي دليل على وجود اضرار نتيجة استعمال هذه المكملات.
فإذا كنت من الأشخاص الذين يحتاجون لاستخدام هذه المكملات فاعمل على شرب كميات من الماء والسوائل الاخرى يوميا. لأن عدم تناول كميات كافية من السوائل عند استعمال الالياف قد يزيد مشكلة الإمساك سوءا.
كذلك يجب ان تضيف الألياف إلى ببطء لتجنب مشاكل تكون الغازات.

و
- المكملات العشبية:
تم استخدام الأعشاب لشفاء الجسم والعقل منذ آلاف السنين، بعض المكملات العشبية آمنة وفعالة .. كما كشفت الأبحاث عن عدة أعشاب خطيرة. والمستحضرات العشبية أو المكملات الغذائية العشبية لا تخضع المنتجات والمكملات العشبية للمعايير الصارمة نفسها المفروضة على العقاقير، ويمكن تسويقها بعد إثبات محدود للفاعلية أو السلامة.
هناك الكثير من المستحضرات التي يمكن إدخال الأعشاب بها، أكثرها شيوعاً هو الشكل السائل الذي يتم شربه من قبل المريض - كل الأعشاب تستهلك أيضاً إما طازجة أو بشكل جاف أو كعصير طازج.

لابد من استشارة الطبيب إذا كان الشخص يعانى من إحدى الاضطرابات أو المشاكل الصحية التالية:
- مشاكل تخثر الدم
- السرطان
- مرض السكري
المزيد عن مرض السكر ..
- تضخم غدد البروستاتا
- الصرع
- المياه الزرقاء
المزيد عن الجلوكوما ..
- أمراض القلب
- ارتفاع ضغط الدم
المزيد عن ضغط الدم المرتفع ..
- مشاكل الجهاز المناعي
- مشاكل نفسية
- مرض الشلل الرعاش
المزيد عن الشلل الرعاش ..
- مشاكل في الكبد
- السكتة الدماغية
المزيد عن السكتة الدماغية ..
- مشاكل الغدة الدرقية

المكملات الغذائية* متى يكون الشخص بحاجة إلى المكملات الغذائية؟
الشخص الذى يحرص على تناول نظام غذائه الصحى المتوازن والمتنوع فى العادة لا يكون بحاجة إلى مثل هذه المكملات، والشخص الذى يلجأ إليها بحيث تكون بمثابة البديل له عن "عادات الأكل الصحية" ليس ذلك بالأمر المفضل لأن الاعتماد على الأطعمة الطبيعية هو الأصح دائماً.

وقد لا تسبب المكملات الغذائية أية أضراراً للشخص طالما أن هناك التزام بالجرعة الموصى بها، ويتم تناولها تحت إشراف الطبيب وخاصة إذا كان الشخص فى حاجة ماسة إلى المادة الغذائية لمعاناته من نقص شديد بها مما يعرض صحته لبعض المخاطر.

وقد يوصى للشخص النباتى بالاعتماد على المكملات الغذائية، لأن نظامه الغذائى لا يكون كافياً بمفرده للحصول على القيم الغذائية التى قد يغيب الكثير منها فيه.
المزيد عن تغذية الشخص النباتى ..

وقد يوصى أيضاً بهذه المكملات للأشخاص التى تخضع لنظام حمية قليل فى سعراته الحرارية لضمان عدم نقص الفيتامينات.

يوصى بمكملات الغذاء لمن يعانون من الاضطرابات التالية: التهاب البنكرياس، التهابات القولون، والإيدز وغيرها، فتتطلب تلك الحالات تناول المكملات الغذائية بشكل يومي.
المزيد عن مرض الأيدز ..

المكملات الغذائية المتعددة المتاحة تكون على هيئة أقراص، كبسولات، سوائل، مساحيق أو حتى من خلال الحقن .. وتستخدم في أغلب الأحيان للوقاية من حالات نقص التغذية وعلاجها.

معظم المكملات الغذائية يوصى بتناولها مرة أو مرتين خلال اليوم، ويفضل أثناء تناول الوجبات. كما ينصح بعدم تناولها مع الحليب أو منتجات الألبان أو مكملات الكالسيوم الأخرى، فقد لا يسمح الكالسيوم بامتصاص العناصر الغذائية بشكل فعال.
المزيد عن اللبن ..
المزيد عن الكالسيوم ..
فإن كنت تنوي استعمال مكمل، يعتبر متعدد الفيتامينات ومكمل الكالسيوم هما الأفضل. أما المكملات الأخرى فقد تكون مناسبة في الحالات التالية:

المكملات الغذائية* الفوائد الصحية للمكملات الغذائية:
- المرأة التى وصلت لسن انقطاع الطمث، وأثبت كل من مكملي الكالسيوم وفيتامين "د" قدرته على الوقاية من هشاشة العظام .. فهى بحاجة إلى المكملات الغذائية.
المزيد عن سن انقطاع الطمث ..
المزيد عن هشاشة العظام ..

- الشخص الذى لا يتناول وجباته الغذائية الخمس او الست، وتغيب عنه الخضراوات والفاكهة فى نظام غذائه والذى يغيب معه الفيتامينات فهو بحاجة إلى المكملات الغذائية .. لكن الطعام مازال هو الأفضل فى الاعتماد.
المزيد عن أهمية تناول الخضراوات والفاكهة ..

قد تكون المكملات الغذائية مصنعة خصيصا للأطفال، الكبار، البالغين، المرأة الحامل، للمدخنين .. وقد تجد بعض المكملات الغذائية الخاصة بالأشخاص النباتيين أيضا.

- الشخص الذى يتبع نظام حمية، ويحصل من خلاله على أقل من 1200 سعراً حرارياً، فهو بحاجة إلى مثل هذه المكملات الغذائية.

- الشخص المدخن قد يكون بحاجة إلى مثل هذه المكملات، لأن التبغ يقلص من امتصاص كثير من الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك فيتامين ب – 6 وفيتامين ج وحمض الفوليك والنياسين.

- الشخص الذى يفرط فى تناول الكحوليات، فالكحوليات تسبب خللاً فى عملية هضم وامتصاص بعض المواد مثل الثيامين وحمض الفوليك وفيتامينات أ، د، وب – 12. كما أن تغير عملية التمثيل الغذائى يؤثر في المعادن، كالزنك والسيلينيوم والماغنسيوم والفوسفور.
المزيد عن الإسراف فى تناول الكحوليات ..

- المرأة الحامل أو التى ترضع رضاعة طبيعية، تكون فى حاجة إلى أخذ مكملات منذ حين التخطيط لحملها وخاصة المكملات التى تحتوى على الحديد وحمض الفوليك حتى لا يصاب الجنين بالتشوهات الخلقية وخاصة تشوهات القناة العصبية.
المزيد عن حمض الفوليك ..

- الشخص فى سن الخامسة والستين وما فوق ذلك بحاجة إلى تناول المكملات الغذائية، فبوصول الشخص إلى هذه السن المتقدمة قد يصاب ببعض المشاكل الصحية مما يؤدى إلى سوء التغذية أو تراجع الشهية وعدم القدرة على تذوق الطعام، أو حدوث مشاكل فى الأسنان تساهم فى عدم إقباله على الطعام مما يجعل الجسد أقل قدرة على امتصاص الفيتامينات مثل ب – 6 وب – 12 ود، وحينها يكون بحاجة إلى تعويض ما يتناوله من كم الطعام القليل للحصول على المواد الغذائية التى يحتاجها جسده، حيث توجد بعض نتائج الدراسات التى تشير إلى أن مكملات الفيتامينات والمعادن المتعددة من شأنها أن تحسن الوظيفة المناعية لدى كبار السن.

- المكملات الغذائية تساعد على تعزيز نمو الجسم للأطفال.

المكملات الغذائية* الآثار الجانبية للمكملات الغذائية:
- تناول كم كبير من الفيتامينات قد يؤدى إلى إصابة الشخص بالتسمم، نتيجة لاحتواء هذه المكملات على بعض المواد المسببة له مثل الحديد.
- الإفراط فى تناول الفيتامينات يؤدى إلى ظهور بعض الأعراض من:
- الغثيان.
- القىء.
- الإسهال.
المزيد عن الإسهال ..
- الإمساك.
المزيد عن الإمساك ..
- فقدان الشهية.
- اضطراب فى نزول الطمث.
المزيد عن الدورة الشهرية ..
- الإصابة بأعراض من الصداع الشديد.
- تساقط الشعر.
- آلام فى العضلات.
- نزول دم فى البول.
- الشخص المدخن الذى يأخذ مكملات تحتوى على "البيتا كاروتين" هو أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة.
المزيد عن سرطان الرئة ..

- مرض كرون والمكملات الغذائية:
هو أحد أمراض الجهاز الهضمي ويصيب الأمعاء حيث تحدث بها التهابات تؤدى إلى تقرحات في جدارها بجميع طبقاتها ويختلف هذا الداء عن باقي التهابات الأمعاء الأخرى والتي تصيب الجدار السطحي لها فقط.أما الأعضاء التي تتأثر بهذا الداء: الأمعاء الدقيقة وخاصة الجزء الأخير فيها والذي يسمى اللفائفى (Ileum)، لكنه من الممكن أن يصيب أي جزء في الجهاز الهضمي بداية من الفم حتى الشرج، وتتوقف خطورة المرض على الجزء المصاب فإذا كان جزءاً من الأمعاء يعنى أن المرض في بداية مراحله ويصل إلى أقصى درجات الخطورة إذا كانت الأمعاء بأكملها مصابة.
غالبا ما ينصح الأطباء المصابين بهذا المرض بأخذ مكمل فيتامينات متعددة. وقد ينصح الأطباء ببدائل معينة لبعض الفيتامينات أو المعادن في حال وجود دليل على قصور فيها. فالمصاب بمرض كرون قد يعجز عن امتصاص فيتامين ب – 12. وعند عدم علاج الحالة، قد يؤدي القصور في هذا الفيتامين إلى فقر الدم. وعندها، يحصل المريض على حاجته من الفيتامين ب – 12 عبر الحقن الشهرية.
المزيد عن داء كرون ..

المكملات الغذائية* نصائح بسيطة لكنها هامة مع تناول المكمل الغذائى:
استشارة الطبيب أولاً قبل شراء المكمل
لابد من قراءة نشرة التعليمات المصاحبة لأى مكمل غذائى يقوم الشخص بشرائه
الالتزام بالجرعة الموصوفة من قبل الطبيب أو المصاحبة للمكمل فى نشرة التعليمات
هذه المكملات ليست بد��لا�� للدواء فهى لا تعالج الأمراض
هذه المكملات ليست وسيلة للوقاية من الأمراض الخطيرة مثل مرض السرطان
المزيد عن مرض السرطان ..
اللجوء إلى تناول الأطعمة الغذائية الطبيعية الغنية بالفيتامينات والمعادن قبل اللجوء إلى أية مكملات غذائية .. فالمصادر الطبيعية دائماً هى الأفضل.

لابد من وضع التحذيرات التالية فى الاعتبار عند الإقدام على تناول المكملات الغذائية:
- عدم أخذ المكملات مع أو بدلاً من الأدوية التى يصفها الطبيب المتخصص.

- لابد من استشارة الطبيب عند أخذها إذا كان الشخص سيخضع لعملية جراحية.

- إن عبارة "طبيعية" التى قد تصاحب بعض المستحضرات كما الحال مع المكملات الغذائية لا تعنى أمانها بنسبة 100%، فالأمان يعتمد على عوامل عدة من بينها التركيب:
أ- التركيب الكيميائى لها.
ب- ومدى فاعليتها داخل جسم الشخص.
ج- كيف يتم إعدادها وتحضيرها.
د- الجرعة التى يأخذها الشخص.
فهناك بعض المستحضرات العشبية قد تضر بالكبد مثل “Comfrey”.

- قبل أخذ المكملات الغذائية لابد من سؤال النفس الأسئلة التالية:
أ- ما هى الفوائد الصحية المحتملة من منتج المكملات الغذائية؟
ب- ما هى الفوائد المحتملة بالنسبة لك على وجه التحديد؟
ج- هل يسبب المنتج أية مخاطر صحية؟
د- ما هى الجرعة الملائمة لك؟
هـ- كيف ومتى وما هى المدة التى ينبغى أن يستمر الشخص فى أخذ المكملات الغذائية؟

- المكملات الغذائية قد تتعارض مع بعض الأدوية التى يتم وصفها من قبل الطبيب وتسبب بعض المخاطر الصحية مثل:
- مكملات فيتامين "كيه" تتعارض مع أدوية السيولة وتحول دون التجلط الدموى.
المزيد عن فيتامين "كيه" ..
- هناك بعض المكملات التى تعمل على انحلال الأدوية المضادة للاكتئاب وأقراص منع الحمل ولذا فهى تقلل من فاعلية مثل هذه العقاقير.
المزيد عن حبوب منع الحمل ..
- المكملات المضادة للأكسده مثل فيتامين "سى" وفيتامين "هـ" قد تقلل من فاعلية بعض الأنواع من العلاج الكيميائى لمرض السرطان.

* المراجع:
  • "Dietary Supplements" - "fda.gov".
  • "Dietary Supplements" - "helpguide.org"
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية