نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الشهر العالمى للتوعية بسرطان الثدى
الشهر العالمى للتوعية بسرطان الثدى
* شهر التوعية "أكتوبر":
إن شهر التوعية الخاص بسرطان الثدى فى مختلف دول العالم هو شهر أكتوبر من كل عام (Breast Cancer Awareness Month)، ويهدف هذا الشهر إلى زيادة التوعية حول ماهية سرطان الثدى لانتشاره بين نساء العالم وكيفية تقديم الإجراءات الوقائية التى تحول قدر الإمكان دون إصابة المرأة به.

أو تقديم العلاج والعناية المنتظمة فى حالة اكتشافه فى المراحل المبكرة له والتى تمنع انتشار الأورام السرطانية إلى باقى أعضاء الجسم وبالتالى تمتع المرأة المصابة بجودة حياتها مثل أى شخص طبيعى بدون تداعيات المرض عند اكتشافه فى مرحلة متأخرة.
المزيد عن سرطان الثدى ..

* أهداف شهر التوعية بمرض سرطان الثدى:
- زيادة التوعية والمعرفة المبكرة لسرطان الثدى.
- جمع التبرعات لعلاج حالات السرطان.
- ممارسة الضغط السياسى للحصول على رعاية صحية أفضل لمرضى سرطان الثدى.

الشهر العالمى للتوعية بسرطان الثدى
الشريط الوردى يتم استخدامه كرمز للأمل

- العمل على نشر ثقافة سرطان الثدى "ثقافة الشريط الوردى"، الشريط الوردى هو الرمز الدولى المستخدم للإشارة إلى التوعية بسرطان الثدى.
وهذا الشريط ترديه المصابة فعلياً بمرض السرطان، أو يتم ترويجه كمنتج لاستغلاله لجمع التبرعات والأموال لعلاج المرضى بسرطان الثدى.
والشريط الوردى يتم استخدامه كرمز للأمل الذى ينبغى أن يكون لمرضى سرطان الثدى من الإناث، كما يتم استخدامه كأداة تذكيرية للمرضى بضرورة تلقيهم العلاج إذا تم تشخيص المرض لديهم، بالإضافة إلى أنه رمز يُستخدم لتشجع العامة من غير المرضى على التطوع والمشاركة فى زيادة الوعى بمجتمعاتهم عن هذا المرض حتى لا تنتشر الإصابة به.
- تقديم تغطية إعلامية وتسويقية كبيرة والتى شهدت معها ازدياد نسبة النساء التى تقوم بإجراء أشعة تشخيصية على الثدى.
- تقديم خدمات مجانية أو بتكلفة منخفضة لغير القادرين من المرضى.

* فعاليات الشهر العالمى الوردى:
بدأت فعاليات هذا الشهر العالمى للتوعية بمرض سرطان الثدى منذ عام 1985 والتى نادت بها "جمعية السرطان الأمريكية/The American Cancer Society" وإحدى شركات الأدوية العالمية، ويحتفل بهذا الشهر العديد من حكومات الدول ووسائل الإعلام والناجين من مرض سرطان الثدى.

ويهدف القائمون على رعاية هذا الشهر العالمى إلى نشر مزيد من التوعية عن مرض سرطان الثدى وإلى تشجيع السيدات على تصوير ثديهن بالأشعة واللجوء إلى غيرها من الوسائل التى تساعد على الاكتشاف المبكر لهذا المرض الخبيث مما يضمن الحفاظ على حياتهن وعدم الإصابة بالمرض قدر الإمكان.
كما تُنظم السباقات الرياضية مثل الجرى أو المشى وسباقات الدراجات لجمع التبرعات التى تشكل قنوات إنفاق خيرى على المصابين بهذا المرض.
كما يتم إنارة العديد من المعالم الشهيرة فى بلدان العالم بالإضاءة الوردية كتذكار بصري بمرض سرطان الثدي.
وتتضمن فعاليات هذا الشهر بالمثل " أسبوع توعية الذكور بسرطان الثدي"، والذي تسلط بعض المؤسسات الضوء عليه في الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر .. إيماناً بدور الرجل وأهميته فى السيطرة على هذا المرض بوصفه شريك المرأة فى الحياة.
وتُباع السلع الترويجية التي تحمل علامة الشريط الوردى: أساور التوعية وأقلام الحبر والحلوى وشفرات، والملابس والمجوهرات والشموع وأكواب القهوة.

* الوعى بالثدى:
هناك نسبة كبيرة من الإناث فى مختلف بلدان العالم المتقدم والنامى يعانون من هذا المرض الخبيث فى أنسجة ثديهن – فهو من أكثر الأمراض السرطانية شيوعاً بين الإناث- وهناك من ينجون منه والبعض الآخر قد لا يكتشفونه إلا فى مراحله المتأخرة والذى يودى بحياتهن.

الشريط الوردى يتم استخدامه كرمز للأمل

ونجد أن مستويات الدخل المنخفضة فى بعض البلدان والتى لا يستطيع الفرد معها الحصول على مختلف أنواع الرعاية الطبية والصحية اللازمة للحفاظ على حياته تساهم بشكل كبير فى انتشار المرض وعدم علاجه فى مراحله المبكرة، كما أن أنماط الحياة التى تسلكها المرأة تزيد من عوامل الخطورة للإصابة بالأورام الخبيثة فى ثديها.
وبالرغم من مساهمة تلك العوامل إلا أنه حتى وقتنا الحالى لا تتوافر المعلومات الكافية حول أسباب الإصابة بسرطان الثدى، لذا يبقى الاكتشاف المبكر له هو الأساس فى التحكم والسيطرة عليه قبل انتشاره إلى باقى أعضاء الجسم وأنسجته.
ومع التشخيص السليم وتقديم العلاج الصحيح للمرأة فإن نسب الشفاء منه كبيرة .. أما التأخر فى الحالة فالعلاج المقدم يكون فقط لتخفيف الآلام وهنا يُطلب من المحيطين بالمريضة تقديم الدعم والمساندة من أجل التخفيف النفسى عنها.

وتقدم منظمة الصحة العالمية برامج شاملة ومتكاملة عن سرطان الثدى وكيفية السيطرة عليه بشكل منتظم ضمن خططها الخاصة بمكافحة مرض السرطان، ومن بين التوصيات التى تقدمها منظمة الصحة العالمية هو ضرورة إجراء الاختبارات الدورية على الثدى وخاصة بعد سن 35 وعند وصول المرأة إلى سن انقطاع الطمث من إجراء أشعة الثدى المتخصصة (Mammography) – إلا أن هذه الأشعة مكلفة بعض الشىء - بالإضافة إلى ضرورة قيام المرأة بفحص ثديها ذاتياً.
كيف تقوم المرأة بفحص ثديها ذاتياً؟

الشريط الوردى يتم استخدامه كرمز للأمل
طريقة فحص المرأة لثديها ذاتياً

علامات تحمل معها الإنذار:
ويحمل شهر التوعية بسرطان الثدى شعار "كونى واعية بثديك" للمرأة، لابد وأن تكون المرأة واعية بأية تغيرات تطرأ على ثديها فهى ليست بحاجة إلى أن تكون متخصصة أو طبيبة لمعرفة ذلك، فبوسعها معرفة التغيرات التى تحدث للثدى والتى تتمثل فى العلامات التالية:
- وجود كتلة فى الثدى وخاصة إذا كانت توجد فى ثدى واحد.
- تغير فى حجم الثدى أو شكله.
- تغير فى شكل الحلمة مثل تكون القشرة عليها أو القرح أو الاحمرار أو انغماسها للداخل.
- إفرازات من الحلمة بدون محاولة اعتصار الثدى (إفرازات تلقائية).
- تغير فى لون جلد الثدى مثل الاحمرار.
- ألم غير معتاد عليه (غير طبيعى) لا يختفى ويستمر.
غالبية الأعراض السابقة قد لا تكون لسرطان الثدى وإنما لاضطرابات أخرى، وللمعرفة لابد من اللجوء الفورى إلى الطبيب المتخصص بدون أى تأخير أو تأجيل.

على المرأة ألا تفكر بأن الوقت مازال مبكراً للوعى بحالة الثدى أو بملاحظته المستمرة والمنتظمة، لابد وأن تداوم على فحص الثدى بشكل يتسم بالعادة مثل أى عادة أخرى تحرص على القيام بها، وليكن فحص الثدى من الأنشطة اليومية التى تقوم بها من ملاحظة ثديها مع الاستحمام أو مع تغيير الملابس أو عند دهان الجسم بالكريمات المرطبة .. فالمداومة على رؤية الثدى وفحصه يكون من السهل على المرأة اكتشاف أية تغيرات قد تطرأ عليه لأنها حينها ستكون على دراية بشكل الثدى الطبيعى من روتينها اليومى الذى تقوم به.

* أشعة الثدى لتشخيص المرض:
هو فحص بالأشعة خاص لإظهار صور مفصلة للثدي. ويستخدم فيها جرعة منخفضة من الأشعة ودرجة تباين عالية وأفلام عالية النقاوة والوضوح.
يعتمد العلاج الناجح لأورام الثدي الخبيثة على التشخيص المبكر، ويشكل فحص أشعة الثدي دوراً كبيراً فيه. وتؤكد تقارير "منظمة الغذاء والدواء الأمريكية" أن فحص أشعة الثدي ينجح في تشخيص 85% : 90% من أورام الثدي والسيدات اللاتي تزيد أعمارهن عن 50 عاماً يمكن اكتشاف أية أورام داخل نسيج الثدي قبل الإحساس به بسنتين لإظهاره أو أية تغيرات في الثدي قبل أن تتمكن المرأة أو طبيبها من الإحساس به، وبعدها يأتي دور الأشعة في المساعدة في تحديد ما إذا كان ورم خبيث أو خلاف ذلك، كذلك يمكن الاستعانة بفحص الموجات فوق الصوتية أو أخذ عينة منه وفحصها بواسطة الميكروسكوب لاكتشاف الخلايا الخبيثة. وفي كثير من الأحيان فإن فحص أشعة الثدي أو الموجات فوق الصوتية تساعد طبيب الأشعة أو الجراح في توجيه الإبرة إلى المكان الصحيح أثناء أخذ العينة.
المزيد عن أشعة الثدى (Mammography) ..

الشهر العالمى للتوعية بسرطان الثدى
أشعة الثدى (Mammography)

* البقدونس والثدى:
الثدى مثل أى عضو فى الجسم بحاجة إلى تغذية سليمة وصحية للحفاظ على أنسجته، ومن بين الأطعمة التى تقوى مناعة الثدى عند الإناث هى مضادات الأكسدة وخاصة تلك التى تتوافر فى البقدونس، فقد أظهرت نتائج بعض الأبحاث التى أُجريت على الفئران التى بجسدها الهرمون المحفز على نمو الأورام السرطانية وبحقنها أيضاً يومياً على مدار عشرة أيام بمضادات الأكسدة الموجود فى البقدونس والنعناع والكرفس أظهرت تحسناً لنسبة ما يقرب من 70% مقابل نمو الأورام السرطانية عند نسبة 20%، فمضادات الأكسدة التى تتواجد فى البقدونس تعمل على إعاقة الأوعية الدموية من النمو والتى تغذى الأورام، ومازالت هناك حاجة إلى تجربة البقدونس على البشر من الإناث بشكل يومى مثل الفئران لرؤية النتيجة ومدى تأثيرها على الأوعية الدموية.
المزيد عن فوائد البقدونس ..
المزيد عن الكرفس ..


* المعرفة بسرطان الثدى وتوعية أخرى هامة:

ليست كل التغيرات التى تصيب الثدى هى تحورات سرطانية تؤدى إلى الإصابة بسرطان الثدى، فهناك أسباب أخرى تؤدى إلى حدوث التغيرات بأنسجة الثدى ومن أكثرها شيوعاً:

الشريط الوردى يتم استخدامه كرمز للأمل
ورم خبيث بالثدى

التغيرات الهرمونية (Hormonal changes):
إن التغيرات الهرمونية التى تصيب المرأة تؤدى إلى تورم ثديها وإحساسها بالألم فيه وهذا بخلاف الآلام التى تصيبها فى الفترة التى تسبق نزول الحيض.
المزيد عن آلام الثدى ..
وهذه الآلام لا تشير إلى إصابتها بسرطان الثدى كما لا تتطلب علاجاً.
ويوجد علاج لآلام الثدى المرتبطة بالتغيرات الهرمونية لكن فى حالة الحاجة إليه وبعد استشارة الطبيب المختص.

التغيرات بسبب الحويصلات (Cysts):
الحويصلات هى أكياس مليئة بالسوائل، وحويصلات الثدى شائعة بين السيدات ما بين أعمار 35 – 55 وبين السيدات اللاتى يعتمدن على العلاج بالبدائل الهرمونية.
وهذه الحويصلات غير سرطانية ولا تتحول إلى أورام سرطانية، لكنه مع بعض الحالات النادرة قد تحتوى الحويصلة بداخلها على نمو سرطانى أو بالقرب منها.
هذه التغيرات يتم رؤيتها من خلال الموجات فوق الصوتية أو بعد تصريف السوائل من الكيس أو الحويصلة.
الكثير من السيدات قد تتكون الحويصلات بثديها بدون أن تكتشف تكونها، ولا تتطلب علاجا، ولكن مع شعور المرأة بالألم البالغ تلجأ معه إلى الطبيب لتفريع السوائل من الكيس، والإجراء الخاص بتصريف السائل من الكيس يكون بسيطاً للغاية وغير مؤلماً حيث يدخل الطبيب إبرة إلى الحويصلة لشفط السائل خارج الثدى.

التغيرات بسبب التلييفات (Fibroadenomas):
من غير المعلوم سبب تكون مثل هذه التلييفات وعادة ما تصاب بها الإناث فى سن صغيرة، وقد تكون مؤلمة عند اللمس قبل نزول الدورة الشهرية أو قد يزداد حجمها أثناء فترة الحمل.
المزيد عن الدورة الشهرية ..
هذه التلييفات غير سرطانية ولا تدعو الحاجة إلى استئصالها، وإذا كانت هناك ضرورة للتخلص منها فيتم ذلك بواسطة عملية جراحية بسيطة للغاية وبمخدر كامل.

* المراجع:
  • "Breast cancer" - "nationalbreastcancer.org".
  • "Breast cancer: prevention and control" - "who.int".
  • "Breast cancer awareness" - "cancer.org".
  • "Fibroadenoma" - "breastcancercare.org.uk".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية