الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
السرطان الشرجي – Anal cancer
السرطان الشرجي       
* تعريف سرطان الشرج:
سرطان الشرج هو نوع غير شائع الحدوث من أنواع السرطان المتعددة، وكما يتضح من اسمه فهو يصيب قناة الشرج. وقناة الشرج هى أنبوب قصيرة فى نهاية المستقيم التي عن طريقها يتم خروج البراز من الجسم.

وأصبحت الإصابة بهذا المرض هذه الأيام فى حالة تزايد على الرغم من عدم وضوح الأسباب المؤدية إلى هذا التزايد.
غالبية حالات السرطان الشرجي تُشخص فى مرحلة مبكرة، وعند تقديم العلاج تكون فرض الشفاء كبيرة. والعلاج المقدم لغالبية الحالات تكون عبارة عن مزيج من العلاج الكيميائي والإشعاعي.

سرطان الشرج- سرطان الشرج.
- أعراض السرطان الشرجي.
- أسباب الإصابة بسرطان الشرج.
- تزايد مخاطر الإصابة.
- مضاعفات سرطان الشرج.
- الذهاب إلى الطبيب.
- الاختبارات والتشخيص.
- مراحل سرطان الشرج.
- العلاج.
- الطب البديل.
- التعايش مع الحالة.
- الوقاية.

* أعراض السرطان الشرجي:
تتضمن أعراض سرطان الشرج وعلاماته على التالى:
- نزيف من الشرج أو المستقيم.
- ألم فى منطقة الشرج.
- ورم أو نمو غير طبيعي فى القناة الشرجية.
- هرش فى الشرج.
- هناك بعض الأشخاص التي لا تظهر عليها أيا من هذه الأعراض أو العلامات.

* أسباب السرطان الشرجي:
لا يعلم الأطباء على نحو محدد ما الذي يسبب السرطان الشرجي، من المعروف أن هناك شيئاً ما يحدث مما يؤدى إلى تحور الجينات وتغيرها داخل الخلية، وينتج عن هذا التحور فى نهاية الأمر إصابة الإنسان بالسرطان فى منطقة الشرج.
بوجه عام، فإن السرطان يبدأ بالتحور الجينى الذي يحول الخلايا الصحية إلى خلايا غير طبيعية.
تنمو الخلايا الصحية وتتكاثر بمعدل محدد ثم تموت فى نهاية هذه الدورة المحددة، أما الخلايا غير الطبيعية فتنمو وتتكاثر بدون سيطرة ولا تموت بل تتراكم مكونة أورام سرطانية، حيث تقوم هذه الخلايا السرطانية لاحقاً بغزو الأنسجة المجاورة وتنفصل عن الورم الأوّلى لتنتشر فى معظم أعضاء الجسد.

* تزايد احتمالات الإصابة بالسرطان الشرجي:
توجد العديد من العوامل التي تم التوصل إليها واكتشافها تزيد من احتمالات تعرض الإنسان للإصابة بسرطان الشرج.
- العمر: معظم الحالات التي تم اكتشافها كانت لأشخاص فى سن الخمسين وما فوق ذلك.
- أكثر من شريك فى العملية الجنسية: يتساوى الرجال والنساء فى الإصابة إذا كان هناك أكثر من شريك لهم فى العملية الجنسية على مدار حياتهم.
- ممارسة الجنس الشرجي: الرجل والمرأة الذين ينغمسون فى الجنس الشرجي تزداد لديهم مخاطر الإصابة.
- التدخين: هو قاسم مشترك للعديد من الأمراض التي تصيب الإنسان بوجه عام.
- عدوى (HPV): وهو أحد الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مسببة إصابة الإنسان بالزوائد الجلدية، كما تساهم فى إصابة الإنسان بأكثر من نوع من أنواع السرطانات بما فيها السرطان الشرجي وسرطان عنق الرحم.
 المزيد عن أمراض الاتصال الجنسي ..
 المزيد عن سرطان عنق الرحم ..
وهذه العدوى تؤدى إلى تحول الخلايا بقناة الشرج إلى خلايا غير طبيعية، والخلايا غير الطبيعية هنا لا تكون سرطان لكنها من الممكن أن تتحول إلى ورم سرطاني أو لا قد لا تتحول.
تسمى هذه الحالة بـ Anal squamous intraepithelial lesions.
- العقاقير أو الحالات المرضية التي تثبط جهاز المناعة: الأشخاص التي تعتمد على عقاقير تثبط من كفاءة الجهاز المناعي، بما فيهم الأشخاص التي تقوم بزراعة أحد الأعضاء تزداد لديها مخاطر الإصابة بسرطان الشرج، كما أن استخدام عقاقير "الكورتيكوستيريود" التى توصف لاضطرابات المناعة تساهم فى الإصابة بهذا المرض.
مرض الإيدز والفيروس المسبب له (HIV)، يثبط الجهاز المناعي وبالتالى تزايد احتمالات الإصابة بسرطان الشرج.

* مضاعفات السرطان الشرجي:
نادراً ما ينتشر السرطان الشرجي إلى أعضاء بعيدة عنه، ونسبة بسيطة فقط من الأورام تنتشر ويكون من الصعب آنذاك علاجها.
وينتشر السرطان الشرجي فى الرئة والكبد (أكثر الأماكن شيوعاً لانتشار المرض بها).

* الذهاب إلى الطبيب:
1- متى تتم رؤية الطبيب؟
أعراض سرطان الشرج لا تقتصر على هذا المرض بعينه، وقد يختلط الأمر على بعض الأشخاص ويتم الربط بينه وبين حالات طبية أخرى شائعة مثل البواسير .. ولذا لا يتم اللجوء إلى الطبيب.
لابد من التحدث مع الطبيب المختص والرجوع إليه لاستشارته فى الأعراض وخاصة إذا كان الشخص تتوافر لديه عوامل تزيد من مخاطر إصابته بالسرطان الشرجي.
العلاج لسرطان الشرج له احتمالات عالية فى النجاح إذا تم اكتشافه مبكراً.

2- ما الذي يمكن أن يفعله الشخص استعداداً للقاء الطبيب؟
إذا كان الشخص يشك فى إصابته بسرطان الشرج، لابد من لجوئه الفوري إلى الطبيب، الذي قد يحيله إلى جراح أو متخصص فى أمراض الجهاز الهضمي وبمجرد التشخيص يتحول المريض إلى أخصائي أورام سرطانية.
- الدراية بالضوابط التي قد تُطلب من الشخص قبل زيارة الطبيب مثل الحاجة إلى تنظيم النظام الغذائى.
- تدوين كافة الأعراض التي قد تظهر على الفرد.
- تدوين كافة المعلومات الذاتية من التعرض للضغوط أو تغير نمط الحياة .. ماهية الضغوط؟
- كتابة قائمة الأدوية بأكملها وبالمثل الفيتامينات والمكملات التي يأخذها الشخص.
- الاتفاق مع أحد أفراد العائلة لاصطحاب المريض إن أمكن ذلك، لأنه من الصعب على الشخص تسجيل كافة المعلومات فى ذهنه أثناء الزيارة .. فالشخص الآخر يعتبر بمثابة المذكر.
- تدوين الأسئلة التي يود المريض سؤال الطبيب عنها- وذلك بكتابة الأهم فالمهم، ومن هذه الأسئلة الأساسية لمريض سرطان الشرج:
أ- ما هى مرحلة السرطان؟
ب- ما هى الاختبارات التي يتم الاحتياج إليها؟
ج- ما هى خيارات العلاج؟
د- هل يوجد علاج أم أن الحالة متأخرة؟
هـ- ما هى احتمالات التعرض لمضاعفات كل علاج على حدة؟
و- هل ينبغي اللجوء إلى رأى ثانٍ؟
ز- ما هى إجراءات المتابعة والفحص الدوري؟
مع عدم التردد فى سؤال الطبيب أى سؤال آخر أو الاستفسار عن شىء فى حالة عدم الفهم له.

* الاختبارات والتشخيص:
وتتضمن على التالى:
فحص قناة الشرج والمستقيم- فحص القناة الشرجية والمستقيم لوجود أية علامات غير طبيعية:
أثناء فحص المستقيم يقوم الطبيب بإدخال إصبعه فى المستقيم بعد ارتداء القفاز ووضع مزلق عليه لكى يتسنى له الاستشعار بأي ملمس غير طبيعي من نموات، وهذا الفحص لا يُستخدم لتشخيص السرطان الشرجي لكنه يعطى الطبيب إشارة إلى الفحص التالى الذي يكون ملائماً للتشخيص السليم.
- الفحص المرئي للمستقيم وقناة الشرج:
يستخدم فيه الطبيب أنبوب قصير مضيء (منظار شرجي) لفحص القناة الشرجية والمستقيم لرؤية أية نموات غير طبيعية.
حيث يقوم الطبيب بإدخال أنبوب به مادة مزلقة فى المستقيم لفحص قناة الشرج والمستقيم، وسوف يشعر المريض أثناء الفحص الشرجي بالمنظار بضغط لكنه لا يؤذى، وقد يصف الطبيب مسبقاً ملينات أو حقنة شرجية لتنظيف المستقيم قبل عمل هذا الإجراء.
 المزيد عن الحقنة الشرجية ..
- التقاط صور موجية للقناة الشرجية:
من أجل عمل أشعة موجات فوق صوتية على القناة الشرجية (Sonogram) فإن الطبيب سيقوم بإدخال مجس مشابه للترمومتر الغليظ فى القناة الشرجية والمستقيم، ويقوم هذا المجس ببعث موجات عالية الطاقة تسمى موجات فوق صوتية والتي تقدم صوراً للأنسجة والأعضاء بجسم الإنسان، حيث يقوم الطبيب بتقييم الحالة من خلال رؤية هذه الصور.
- عينة للفحص المعملي:
إذا اكتشف الطبيب وجود أى شىء غير طبيعي، يوصى بأخذ عينة صغيرة من الأنسجة المتأثرة ويرسلها للمعمل من أجل التحليل. وبرؤية الخلايا تحت الميكروسكوب فإن الطبيب يُحدد إذا كانت هذه الأورام سرطانية أم غير سرطانية. العينة يتم أخذها بواسطة المنظار الشرجي، وقد يشعر المريض بوخز وبعض النزيف أثناء أخذ العينة.

* مراحل السرطان الشرجي:
بمجرد التأكد من الإصابة بسرطان الشرج، يعمل الطبيب على تحديد حجم الورم ومدى انتشاره – وهو ما يُعرف باسم تحديد المرحلة.
وبالتوصل إلى المرحلة التي يكون عليها السرطان، يتمكن الطبيب من اختيار طرق العلاج الصحيحة.
واختبارات مراحل السرطان الشرجي تنطوي على:
- صور للحوض والبطن: باستخدام الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي والمسح الذرى لمعرفة مدى انتشار السرطان.
 المزيد عن الأشعة المقطعية ..
 المزيد عن الرنين المغناطيسي ..

- أشعة إكس على الصدر: لمعرفة ما إذا كان السرطان قد امتد إلى الرئة أو عظام الصدر.

وسوف يستخدم الطبيب المعلومات المتاحة من هذه الإجراءات لتحديد مرحلة السرطان، والتي تتألف من:
1- المرحلة الأولى: سرطان شرجي حجمه 2 سم أو أقل (فى حجم حبة الفول السوداني أو أصغر منها).
2- المرحلة الثانية: ورم حجمه أكبر من 2 سم، لكنه لم ينتشر خارج قناة الشرج.
3- المرحلة الثالثة (أ): السرطان فى أى حجم وانتشر فى العقد الليمفاوية بالقرب من المستقيم أو فى الأجزاء المجاورة مثل المثانة وقناة مجرى البول والمهبل.
4- المرحلة الثالثة (ب): السرطان فى أى حجم وانتشر فى المناطق المجاورة لقناة الشرج والعقد الليمفاوية أو انتشاره فى العقد الليمفاوية فى الحوض.
5- المرحلة الرابعة: انتشار السرطان لأجزاء متعددة فى الجسم بعيدا عن الحوض.

* العلاج:
العلاج الذي يتلقاه مريض سرطان الشرج يعتمد على مرحلة السرطان والصحة العامة للشخص، وعلى ما يرتاح إليه المريض نفسياً وجسدياً.
1- مزيج من العلاج الكيميائي والإشعاعي:
عادة ما يعالج الأطباء السرطان الشرجي بمزيج من العلاج الكيميائي والإشعاعي، وهذا المزج يزيد من فرص الشفاء حيث يدعم كل نوع منهما الآخر.

2- العلاج الكيميائي:
وفيه يتم حقن المريض بدواء فى الوريد أو يكون على شكل أقراص، وتسرى المواد الكيميائية للدواء خلال الجسم للحد من نمو أية خلايا تنمو بشكل سريع (الخلايا السرطانية) .. ولسوء الحظ أن العلاج الكيميائي يقتل الخلايا الطبيعية بالمثل بما فيها تلك التي تنمو فى الجهاز الهضمي وخلايا بوصيلات الشعر، ومن الآثار الجانبية الأخرى للعلاج الكيميائي: قيء، غثيان، تساقط الشعر.
 المزيد عن تساقط الشعر ..

3- العلاج الإشعاعي:
يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة قوية مثل أشعة إكس لقتل الخلايا السرطانية. أثناء العلاج الإشعاعي يتم وضع المريض على منضدة أو آلة كبيرة تتحرك حوله لتسلط إشعاع على مناطق محددة بالجسم تستهدف الأورام السرطانية .. لكن الإشعاع قد يعمل على تدمير الخلايا الصحية بالمثل التي توجد بالقرب من الخلايا المريضة.
من الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي: احمرار الجلد، بثرات حول فتحة الشرج، تصلب قناة الشرج وتقلصها.
يستمر العلاج الإشعاعي لمدة تتراوح من خمسة إلى ستة أسابيع.، أما العلاج الكيميائي يكون فى الأسبوع الأول والأسبوع الخامس.
الطبيب يضع جدول العلاج معتمداً على خصائص مرض السرطان والصحة العامة للمريض (الحالة الصحية له).
وعلى الرغم من أن المزيج بين العلاج الكيميائي والإشعاعي يأتى بفاعلية أكثر، إلا أنه قد تظهر بعض الآثار الجانبية .. لذا لابد من سؤال الطبيب عن هذه الآثار.
أما من أكثر الأشخاص التي تعانى من الآثار الجانبية لهذا المزج العلاجي، هم مرضى فيروس نقص المناعة (HIV)، حيث أن العلاج يضعف من كفاءة الجهاز المناعي لديهم وتظهر الأعراض الجانبية فى أقصى صور لحدتها لذا لا يتمكنوا من إكمال العلاج، ولهذا السبب يصف الطبيب جرعات أقل من العلاج الكيميائي مع الإشعاعي فى حالة الإصابة بهذا الفيروس.

4- الجراحة:
هناك إجراءات جراحية مختلفة للتعامل مع سرطان الشرج، وهذا يعتمد على مرحلة السرطان نفسها.
أ- جراحة لاستئصال السرطان الشرجي فى مراحله المبكرة:
الأورام السرطانية الصغيرة التي لم تنتشر خارج قناة الشرج يتم استئصالها بواسطة الجراحة. خلال هذا الإجراء الجراحي يقوم الجراح باستئصال الورم وبعضاً من الأنسجة السليمة التي تحيط به. ولأن الأورام تكون صغيرة وغير متقدمة فى هذه المرحلة فإن الاستئصال يتم بدون إحداث ضمور يلحق بالعضلة العاصرة التي تحيط بقناة الشرج (القناة التى تتحكم فى إخراج البراز)، وحسب الحالة قد يوصى الطبيب بالعلاج الكيميائي والإشعاعي بعد الجراحة.
وإذا كان هناك حتمية لتأثر العضلة العاصرة أثناء استئصال الورم فقد يوصى الطبيب بمزيج من العلاج الكيميائي والإشعاعي أولا لأنهما يعملان سوياً على تقليص حجم الورم إلى الدرجة التى تمكن الجراح من استئصاله.
ب- جراحة للمرحلة المتأخرة لسرطان الشرج والتي لا تستجيب للعلاج:
إن لم تكن هناك استجابة للحالة من العلاج الكيميائي والإشعاعي، وإذا كان السرطان فى مرحلة متقدمة يوصى الطبيب حينها بإجراء جراحة موسعة عن طريق الاستئصال الجزئى تُسمى بـ(Abdominoperineal resection)، وخلال هذا الإجراء الجراحي يقوم الطبيب باستئصال قناة الشرج والمستقيم وجزءاً من القولون، ثم يقوم الجراح بعدها بتوصيل الجزء المتبقي من القولون لفم المعدة التي تسمى (Stoma) ليتم سير الفضلات فيها وتتجمع فى الشرج الاصطناعى (Colostomy bag).

* الطب البديل:
الطب البديل لا يُعالج أية حالات مرضية بما فيها أنواع السرطانات، لكن الغرض منه هو مساعدة الشخص فى التكيف مع الآثار الجانبية المرتبطة بعلاج مرض السرطان .. حيث أن الطب التقليدي تتوافر لديه الفاعلية بالطبع فى علاج الآثار الجانبية للأدوية لكنه فى بعض الأحيان لا يكون كافياً .. فالعلاج البديل قد يكمل العلاج الطبي المتخصص وقد يساهم فى تقديم مزيداً من الراحة للمرض (وهذا هو الهدف الأساسي منه).
خيارات من الطب البديل لعلاج بعض المضاعفات من مرض السرطان أو لعلاج الآثار الجانبية لأدويته:
1- الإرهاق: تمارين خفيفة أو يوجا .. المزيد عن ممارسة اليوجا
2- الغثيان: العلاج بالوخز.
3- الألم: الوخز بالإبر الصينية، المساج أو التأمل.
 المزيد عن الوخز بالإبر الصينية ..
 المزيد عن التدليك ..
 المزيد عن التأمل ..

وبما أن هذه الخيارات بوجه عام آمنة، لابد من التحدث إلى الطبيب أولاً لضمان أن الخيار من الطب البديل لا يتعارض تأثيره مع تأثير العلاج الطبي للسرطان.

* التعايش مع الحالة:
تشخيص مرض السرطان للوهلة الأولى يكون أمراً مرعباً لصاحبه، حيث يصاب الشخص بصدمة، لذا لابد وأن يكون الفرد فى حالة سيطرة على النفس من أجل التعامل مع الحالة وأخذ الخطوات الإيجابية فى الاعتناء بالنفس، ومن هذه النصائح الهامة:
- تعلم ومعرفة كل شىء عن سرطان الشرج: حيث يتم تدوين كافة الأسئلة التي تجول بخاطر الشخص لسؤال الطبيب عنها، اصطحاب أحد أفراد العائلة لتسجيل تعليقات الطبيب، السؤال عن إمكانية معرفة المصادر التي يتم الحصول من خلالها على كافة المعلومات المتعلقة بسرطان الشرج .. وكلما كنت هناك معرفة بالحالة كلما كانت نتيجة العلاج أفضل.
- خلق شبكة دعم: وجود أصدقاء وأفراد من العائلة لتقديم الدعم النفسي للشخص المريض، وهذا له بالغ التأثير على حالة المريض. كما أن المريض إذا وجد من حوله أشخاص يحكى لهم ما بداخله يساعد فى تحسن حالته، ولا يقتصر الأمر على الأصدقاء وأفراد العائلة وإنما يشمل بالمثل الطبيب النفسي.
- إيجاد بعض الوقت للنفس: لا مانع من أن يقضى المريض بعضاً من الوقت بمفرده لكى يتحدث إلى نفسه ويعيد ترتيب احتياجاته.
- العناية بالنفس: إعداد النفس للعلاج من أجل خلق نمط حياة صحي، وعلى سبيل المثال إذا كان المريض مدخناً عليه بترك السيجارة على الفور، عليه بتناول أنواع مختلفة من الفاكهة والخضراوات، ممارسة النشاط الرياضي مع الذهاب إلى الطبيب قبل البدء فى أى برنامج رياضي، أخذ القسط الوافر من الراحة لكى يشعر الشخص بالانتعاش وإذا كانت هناك حالة من الأرق لابد من التحدث إلى الطبيب، محاولة السيطرة على الضغوط ..
وكل هذه الخيارات الصحية تجعل من السهل على الشخص التعايش مع الحالة المرضية ومع الآثار الجانبية التي قد تظهر من العلاج.

* الوقاية:
لا توجد وسيلة تُجَنب الإنسان إصابته بمرض السرطان، لكنه توجد بعض الوسائل التي تقلل من مخاطر الإصابة به، ومن هذه الوسائل:
- ممارسة الجنس الآمن:
الامتناع عن ممارسة الجنس غير الآمن، حيث لا يقي الإنسان من الإصابة بسرطان الشرج فقط وإنما من أمراض الاتصال الجنسي أيضاً.
 المزيد عن الجنس الآمن ..
ومن أكثر الفيروسات التي تزيد من احتمالات الإصابة بالسرطان الشرجي (HPV&HIV)، وإذا حدث اتصال جنسي شرجي لابد حينها من استخدام الواقي .. المزيد
- التطعيم ضد فيروس (HPV):
اعتمدت "إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية" فاكسين ضد هذا الفيروس، وفى أوائل عام 2006 تم اعتماد استخدامه للسيدات والبنات فقط، ويأمل الأطباء فى أن يقي هذا الفاكسين السيدات من إصابتها بمرض السرطان الشرجي المرتبط بفيروس (HPV) وبالمثل الوقاية من الإصابة بسرطان عنق الرحم .. ومازالت الدراسات قائمة لاعتماد استخدامه بالنسبة للرجال والصبية.
- الامتناع عن التدخين:
يزيد التدخين من مخاطر التعرض للسرطان الشرجي، فلا تبدأ بالتدخين إذا كنت غير مدخناً وتوقف على الفور إذا كنت مدخناً.

الصحة والأورام على صفحات موقع فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية