نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

اضطرابات الاتزان عند كبار السن – Balance disorders
اضطرابات الاتزان عند كبار السن
* اختلال الاتزان:
كون الإنسان فى حالة اتزان، معناه أن لديه القدرة على التحكم وعلى الحفاظ على وضعية جسده السليمة الطبيعية أثناء الحركة أو السكون، والاتزان يساعد الإنسان على:

- المشى بثبات.
- القيام من وضع الجلوس بدون السقوط.
- صعود السلالم بدون أن يتعثر الشخص.
المزيد عن فوائد صعود السلم ..
- حمل الأشياء.
- القيام بمختلف الأنشطة اليومية.

فعندما يتقدم العمر بالإنسان، قد يجد صعوبة فى حفظ اتزانه كما كان سابق عهده فى مرحلة السن الأصغر، فقد يعانى الشخص من مثل هذه الاضطرابات عند وصوله إلى سن 65 عاماً أو أكبر من هذه السن.
واضطرابات الاتزان هى المسئولة عن حالات السقوط لدى كبار السن وتعرضهم للكسور أو أية إصابات أخرى متصلة بها، والكسور فى السن المتقدمة لها تأثير خطير على صحة المسن. فإذا سقط الشخص المسن فقد تحد من ممارسته لأنشطته والتى تجعله فى حاجة إلى شخص آخر يساعده فى إتمامها أو أن يعتمد عليه بشكل كلى .. أى أن الشخص المتقدم فى السن يشعر بالعزلة وعدم ممارسته لحياته الطبيعية بعد تعرضه للسقوط!!

* أسباب اضطرابات الاتزان:
ما هى الأسباب وراء إصابة الشخص المتقدم فى السن باضطرابات الاتزان؟ اضطرابات الاتزان يكون المسئول عنها العديد من الحالات المتعددة الأخرى، مثل:
- اضطرابات فى الأذن الداخلية، وهى من الأسباب الرئيسة لحدوث اختلال فى الاتزان.
- مشاكل فى القلب.
- إصابة فى الرأس.
- أخذ دواء بعينه.
- أو اضطرابات فى الدورة الدموية.

خلل الاتزان عند كبار السن

* الأعراض:
من الأعراض الشائعة لاضطرابات الاتزان:
- عدم الثبات.
- الدوار (إحساس الشخص بأن كل ما يوجد حوله يدور).
وإذا اكان الشخص يشعر بأنه يعانى من خلل باتزانه، لابد من لجوئه إلى الطبيب على الفور، وهنا لابد وأن يساعد الشخص المسن طبيبه بتدوين كافة الأعراض التى عانى ومازال يعانى منها بقدر الإمكان للتوصل إلى تشخيص اضطراب الاتزان من عدمه.

* أنواع اضطرابات الاتزان:
توجد أنواع عدة لاضطرابات الاتزان، ومن أكثرها شيوعاً ذلك الدوار الذى يحدث عندما يغير الشخص وضع رأسه (Benign paroxysmal positional vertigo)، وعندما يلف الجسم إلى إحدى الجوانب الأيمن أو الأيسر، أو عند النهوض من الفراش صباحاً، أو عند البحث عن شىء فى رف مرتفع.
وإذا كان الدوار المرتبط بتغيير وضعية الرأس شائع الحدوث فى سن 60 أو فوق هذه السن، إلا أنه من الممكن أن يحدث لصغار السن.
والسبب وراء حدوث الدوار هنا يرجع إلى عدم وجود حصوات الكالسيوم الصغيرة بالأذن الداخلية مسببة شعور الشخص بالدوار وعدم اتزان جسده، لكنه ليس السبب الوحيد فعدوى الأذن الداخلية وإصابات الرأس والتقدم فى السن من أكثر الأسباب شيوعاً وراء إصابة الفرد بها .. وفى بعض الأحيان لا يتم التوصل إلى سبب محدد بعينه.

اضطرابات الاتزان

ويوجد نوع آخر من اضطرابات الاتزان والتى تعرف باسم (labyrinthitis)، وهى عدوى أو التهاب فى الأذن الداخلية مسببة دوار وفقدان الاتزان، (labyrinth) هو عضو فى الأذن الداخلية يساعد الشخص على الحفاظ على اتزانه.

وهناك مرض أيضاً يؤدى إلى خلل فى اتزان الشخص وهو مرض (Ménière's disease)، وأعراضه تكون على النحو التالى:
- دوار.
- فقدان السمع (بشكل مؤقت ثم يعود ثم يفقده الإنسان وهكذا).
- صوت طنين فى الأذن.
- شعور بالامتلاء فى الأذن.

* هل يمكن علاج اضطرابات الاتزان؟
أجل، وخيارت العلاج تعتمد على السبب، فإذا كان الخلل فى الاتزان بسبب دواء ما يقوم الطبيب بتغيير نوعية الدواء أو تقليل جرعته.

* المراجع:
  • "Balance Disorders" - "nidcd.nih.gov".
  • "Balance Problems" - "nihseniorhealth.gov".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية