الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
تأثير أشعة الشمس على الجلد
تأثير أشعة الشمس على الجلد       
* الشمس وتأثيرها على الجلد:
- يقوم جلد الإنسان بحماية باقى الجسم من تأثير أشعة الشمس عليه، وخاصة الأشعة فوق البنفسجية والتى تسبب خلل فى خلايا الجلد.

* تعريف حروق الشمس.

يسبب التعرض الزائد لأشعة الشمس احتراق فى الجلد، ولكن مع المدى الطويل للتعرض للشمس تتحول الصبغة الخارجية للجلد إلى طبقة سميكة وتقوم خلايا الجلد بتكوين المزيد من الخلايا الصبغية والتى تكسب الجلد لونه.
هناك مادة طبيعية للحماية فى الجلد تسمى بمادة الميلانين تقوم بامتصاص الأشعة فوق البنفسجية وتمنعها من الاختراق بشكل أعمق فى الأنسجة والجلد.

مدى حساسية الجلد تجاه أشعة الشمس تختلف باختلاف الأجناس، نوعية تركيب الجلد ومدى التعرض السابق لأشعة الشمس. ولكن كل شخص عرضة للتأثر بأشعة الشمس بشكل أو بآخر.

أما الأشخاص الذين يتمتعون بلون الجلد الأغمق هم أقل عرضة وأكثر مقاومة للآثار السلبية لأشعة الشمس والتى تتضمن: احتراق الجلد، العجز المبكر، وسرطان الجلد .. وذلك لأنهم يتمتعون بقدر أكبر من مادة الميلانين.

أصحاب البشرة البيضاء لا يتمتعون بوجود أى قدر من مادة الميلانين فى الجلد، لذلك فإن الجلد لديهم يتأثر بشكل كبير جداً من أشعة الشمس ويحترق من أقل تعرض لأشعة الشمس. أصحاب البشرة البيضاء هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد إذا لم يأخذوا الحذر من التعرض المباشر لأشعة الشمس أو تجنبها.

* حروق الشمس:
تحدث حروق الشمس نتيجة التعرض الزائد والمباشر للأشعة فوق البنفسجية، ويعتمد ذلك على نوعية الخلايا الصبغية فى الجلد ومدى التعرض للشمس. حروق الشمس هى عبارة عن احمرار شديد فى الجلد وتورم وألم شديد يستمر لمدة ساعة وحتى يوم كامل. ويمكن أن تظهر أيضاً بعض البثور وتقشير فى الجلد.
فى بعض الحالات يحدث ارتفاع فى درجة الحرارة وضعف عام عند بعض الأشخاص، وإذا كانت الحالة أكثر سوءاً يمكن أن يحدث انخفاض مفاجئ وشديد فى ضغط الدم وإغماء وضعف شديد.

* تجنب الإصابة بحروق الشمس:
أفضل الطرق لتجنب الإصابة بأضرار أشعة الشمس هو تجنب البقاء لفترة طويلة أو بشكل مباشر فى الشمس.
تعتبر المياه عازل لوصول الأشعة فوق البنفسجية إلى الجسم، ولا تعتبر السحب والضباب عازلاً لوصول أشعة الشمس للإنسان فيمكن لأى شخص التعرض لإصابة الاحتراق بأشعة الشمس مع وجود السحب والضباب.
تنعكس الأشعة فوق البنفسجية من المياه والرمال والثلوج وتصل إلى الجلد، لذلك يجب وضع كريمات أو مراهم والتى تحتوى على مواد تحمى من أشعة الشمس قبل التعرض المباشر للشمس بشكل قوى .. لكن هناك بعض الأنواع من هذه الكريمات تسبب الحساسية لبعض الأشخاص لذا ينبغى أخذ الحذر عند استخدامها أيضاً.

* العلاج من حروق الشمس:
بمجرد ظهور أى احمرار على الجلد يجب عدم التعرض للشمس على الفور. المياه الباردة تساعد فى تخفيف الألم فى المناطق التى تشعر بالحرارة فيها، وأيضاً المرطبات والكريمات التى لا تحتوى على أية كحوليات لا تسبب تهيج أو احتكاك فى الجلد. تناول أقراص الكورتيكوستيرويد (Corticosteroid) يمكن أن تساعد فى الحد من الألم فى خلال ساعات.
يبدأ الجلد الملتهب من الشمس فى الشفاء فى خلال أيام ولكن الشفاء الكامل للجلد يستغرق أسابيع.
الجزء السفلى من الرجل وخاصة مقدمة الساق تسبب المزيد من الألم وتكون أبطأ فى الشفاء. وبالنسبة لأجزاء الجلد الأقل تعرضاً للشمس بشكل عام يمكن أن تتأثر بأشعة الشمس بشكل أقوى وذلك لاحتوائها على كمية قليلة من الخلايا الصبغية، وتتضمن تلك المناطق التى تغطى بملابس السباحة - قمة القدم - المعصم إذا كان الشخص يلبس ساعة بصفة دورية.
مناطق الجلد المصابة بحروق الشمس تكون أكثر عرضة لإصابات أخرى عديدة والتى يستمر علاجها لفترة طويلة حيث يقوم الطبيب بتحديد مدى الإصابة ونوع المضاد الحيوى اللآزم لها.
بعد شفاء الجلد وتقشره فإن نفس هذه المنطقة تكون أقل سمكاً فيما بعد وأكثر حساسية لأشعة الشمس وتبقى شديدة الحساسية للشمس لعدة أسابيع.

* التأثر بأشعة الشمس على المدى الطويل:
التعرض للشمس لفترات طويلة يساعد على العجز المبكر للجلد، ولكن التعرض لها باستمرار قبل سن 18 عاماً هو أكثر خطورة.
بالرغم من أن أنواع الجلود الناعمة والبيضاء أكثر تأثراً بحروق الشمس عن غيرها من الجلود الأخرى إلا أن جميع أنواع الجلود تتأثر وتتغير إذا تعرضت لأشعة الشمس بشكل مستمر ومفرط.
وصول أشعة الشمس لأعماق خلايا الجلد يؤدى إلى حدوث تجاعيد مبكرة وتغير فى لون الجلد. وأيضاً تعمل أشعة الشمس على تقليل سمك طبقة الجلد وبالتالى تكون أكثر عرضة لنمو الخلايا السرطانية بها.

* علاج حروق الشمس:
مفتاح العلاج هو الحد من التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر، لكن إذا حدثت إصابة بالفعل يمكن علاجها.
كريمات الترطيب والمكياج (أدوات التجميل) يمكن أن تساعد على إخفاء علامات التجاعيد. هناك بعض المواد والأدوية تساعد فى بعض الأحيان على توقف تأثير الشمس على المدى الطويل، خاصة التجاعيد الخفيفة والصبغات غير الطبيعية.
رغم أن فوائد هذه العلاجات معروفة إلا أن هناك دلائل قليلة تشير إلى أن التجاعيد العميقة يمكن علاجها والتخلص منها وأن اتهاات الجلد وحروقه يمكن أن تتراجع.
والخلايا التى تنمو قبل نمو الخلايا السرطانية يمكن أن تساعد على نمو خلايا سرطانية فيما بعد.

* الحساسية الشديدة للبشرة ضد أشعة الشمس:
بالرغم من أن الإصابات والأضرار التى تحدث للجلد نتيجة أشعة الشمس تظهر بعد فترة، إلا أن هناك بعض الحالات تتأثر بعد دقائق من التعرض للشمس. وهذه التأثيرات تتضمن احمرار الجلد، تقشر، طفح جلدى، بثور وسمك فى طبقة الجلد.
وهناك عوامل كثيرة تظهر هذه الأعراض بسرعة، ولكن أكثر هذه العوامل هى استخدام بعض أنواع العقاقير مثل المضادات الحيوية ومضادات الفطر .. ليس هذا فحسب فالحساسية الزائدة من الشمس يمكن أيضاً أن تكون نتيجة لبعض أنواع الصابون والعطور.
بعض العقاقير التى تستخدم فى علاج القشرة والأكزيما، بعض الأمراض مثل الذئبة الاحمرارية وداء الفرفرين تساعد على زيادة شدة الحساسية تجاه أشعة الشمس.
هناك بعض حالات الحساسية تجاه الشمس ولكن دون ظهور أية عوامل مرضية أو تأثير للعقاقير. بالنسبة لبعض الأشخاص ومن خلال التعرض البسيط لأشعة الشمس يصابون بالتهاب واحمرار وبقع على الجلد.

وكل هذه التأثيرات تكون لدى الأشخاص الذين يتعرضون للشمس مرة واحدة فى الصيف أو الربيع ولكن هذه غير منتشرة بين الأشخاص الذين يتعرضون للشمس طوال العام.

* الوقاية والعلاج:
الأشخاص الذين يعانون من شدة الحساسية تجاه أشعة الشمس يجب أن يقوا أنفسهم جيداً عن طريق ارتداء ملابس تحميهم جيداً، وتجنب التعرض للشمس قدر المستطاع وأيضاً استخدام كريمات الشمس.
الملاحظة الجيدة للشخص لنوع العقاقير التى تناولها أو الأمراض التى يصاب بها تساعد الطبيب فى تحديد أسباب الحساسية الشديدة لأشعة الشمس.

(الإسعافات الأولية لحروق الشمس)

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية