الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
فطريات الأظافر – Onychomycosis
فطريات الأظافر       
* فطريات الأظافر:
هى إصابة ظفر أو أكثر بالفطريات، وتبدأ الفطريات فى شكل بقع بيضاء أو صفراء تحت مقدمة أظافر أصابع اليد أو أظافر أصابع القدم.

وعندما ينتشر الفطر إلى عمق أكثر يحدث تغير فى لون الظفر وتخانة بالإضافة إلى حواف أو نهايات هشة سهلة التقصف (تشوه الظفر).

فطريات الأظافر- فطريات الأظافر.
- أعراض فطريات الأظافر.
- الأسباب.
- عوامل الخطورة.
- المضاعفات.
- الذهاب إلى الطبيب.
- الاختبارات والتشخيص.
- العلاج والعقاقير.
- نمط الحياة والعلاج المنزلي.
- الوقاية.

قد يكون من الصعب علاج فطريات الأظافر، بل وتعاود الفطريات إصابة الظفر من جديد .. لكن يوجد على الجانب الآخر العديد من الأدوية التي تساعد على علاج الحالة.

* أعراض فطريات الأظافر:
إذا كانت الأظافر مصابة بالفطريات، فسوف تظهر الأعراض والعلامات التالية:
- تخانة وزيادة سمك الظفر.
- هشاشة فى الظفر مع تقصف.
- عدم انتظام فى شكل الظفر.
- غياب لمعان الظفر الطبيعي.
- اللون الداكن للظفر.
الأظافر المصابة بالفطريات تنفصل عن جلد الإصبع الملتصقة به وهذه الحالة تُعرف باسم
“Onycholysis”. قد يكون هناك شعور بالألم فى أصابع القدم وفى مقدمة أصابع اليد مع وجود رائحة كريهة.

* أسباب الإصابة بفطريات الأظافر:
فطريات الأظافرالفطريات كائنات دقيقة جداً ولا تحتاج ضوء الشمس لكى تحيا. يوجد البعض من الفطريات التي توجد له فوائد ونفع أما البعض الآخر منها فيسبب العدوى والمرض للإنسان.
وعدوى الفطريات التي تصيب الأظافر تنتمي إلى عائلة الفطريات التي تُسمى بـ(Dermatophytes).
ومن الممكن أيضا أن يكون العفن والفطريات الأخرى من (Yeast or molds) مسئولة عن عدوى الأظافر الفطرية.
وهذه الفطريات تعيش فى بيئة دافئة ورطبة مثل حمامات السباحة وأماكن الاستحمام وحجرات تغيير الملابس. وتغزو الجسم من خلال الجروح البسيطة جداً غير المرئية فى الجلد، أو من خلال الفصل البسيط الذي يوجد ما بين مقدمة الأظافر وجلد الإصبع الذي تستقر عليه (مرقد الظفر). وتحدث المشكلة فقط إذا ظل الظفر متعرضاً بشكل مستمر لعوامل الرطوبة والدفء – وهى البيئة الخصبة لنمو بل ولانتشار الفطريات.
عدوى الفطريات تحدث لأظافر أصابع القدم أكثر من أظافر أصابع اليد لأن أظافر القدم حبيسة معظم الوقت فى بيئة رطبة مظلمة دافئة ألا وهى الأحذية – حيث نمو الفطريات.
أما السبب الآخر وراء نمو هذه الفطريات هو قصور فى الإمداد الدموي لأصابع القدم مقارنة بأصابع اليد مما يجعل من الصعب على الجهاز المناعي اكتشاف العدوى ومحاربتها.

* عوامل الخطورة:
عدوى الأظافر الفطرية شائعة بين الكبار فى السن وذلك لعدة أسباب:
لضعف الدورة الدموية والتعرض الطويل للفطريات على مدار أعوام.
- كما أن الأظافر تنمو ببطء أكثر وتزيد تخانتها كلما تقدم العمر بالإنسان وبالتالى ازدياد احتمالية التعرض للعدوى.
- فطريات الأظافر تصيب الذكور أكثر من الإناث .. وخاصة لمن لهم تاريخ مرضى بهذه الإصابة فى العائلة.
- ومن العوامل الأخرى التي تزيد من احتمالات إصابة الشخص بفطريات الأظافر، العوامل التالية:
أ- إفراز العرق بغزارة.
المزيد عن العرق ..
ب- العمل فى بيئة رطبة.
ج- إصابة الشخص باضطرابات الجلد "الصدفية".
د- ارتداء الجوارب والأحذية التي تمنع امتصاص العرق، وفى نفس الوقت لا تقدم تهوية ملائمة للشخص.
هـ- المشي فى الأماكن العامة الرطبة حيث يكون الشخص عار القدمين وخاصة أثاء تواجده عند حمامات السباحة وفى أماكن الاستحمام أو فى صالات الألعاب الرياضية.
و- معاناة الشخص من التينيا وخاصة تلك التي تصيب الرياضيين.
ز- معاناة الشخص من مرض السكر أو مشاكل فى الدورة الدموية أو ضعف بالجهاز المناعي.
المزيد عن مرض السكر ..

* المضاعفات:
قد تُحدِث عدوى الظافر الفطرية الألم ومن الممكن أن تسبب ضمور دائم فى الأظافر.
كما تساهم فى إصابة الشخص بعدوى أخرى خطيرة تمتد إلى ما وراء القدم وخاصة إذا كان جهازه المناعي ضعيف أو يعتمد على بعض الأدوية أو بسبب معاناته من مرض السكر أو أية حالات طبية أخرى.
وتسبب فطريات الأظافر مشاكل خطيرة لمرضى السكر ولمن يعانون من ضعف بالجهاز المناعي وخاصة المصابين بسرطان الدم أو الأيدز أو ممن تم زراعة أعضاء لهم.
المزيد عن اللوكيميا ..
المزيد عن الأيدز ..
فى حالة مرض السكر فإن الدورة الدموية للقدم تضعف وتتأثر الأعصاب بالمثل .. وقد يكون الشخص عرضة أيضا للإصابة بعدوى بكتيرية خطيرة للجلد والتي تُعرف باسم التهاب النسيج الخلالى (Cellulitis)، لذا فإن أية إصابة حتى لو كانت بسيطة فى القدم – بما فيها عدوى الأظافر الفطرية – قد تؤدى إلى العديد من الاضطرابات الأخرى الأكثر تعقيداً. وينبغي اللجوء على الفور إلى العناية الطبية المتخصصة إذا كان الشخص يعانى أياً من الحالات السابقة.

* الذهاب إلى الطبيب:
فطريات الأظافربمجرد اكتشاف أو بدء فطريات الأظافر تزداد الحالة سوءً طالما لا يُقدم العلاج لها. لابد من الذهاب إلى طبيب الأمراض الجدلية بمجرد رؤية أية علامات للفطريات وخاصة البقع الصغيرة البيضاء أو الصفراء تحت مقدمة الأظافر.

بما أن وقت الزيارة محدود فعلى الشخص إعداد نفسه على النحو التالى:
أ- ما الذي يمكن أن يفعله الشخص؟
- تدوين قائمة بالأعراض التي ظهرت عليه.
- كتابة كافة المعلومات الشخصية: من التعرض للضغوط أو تغيير فى نمط الحياة.
- كتابة كافة أنواع المكملات والفيتامينات التي يأخذها الشخص.
- تدوين كافة الأسئلة التي يرغب الشخص فى سؤال الطبيب عنها:
- ما السبب وراء هذه الأعراض؟
- ما هي نوعية الاختبارات التي سيتم الاحتياج إليها؟
- ما هي المدة اللازمة لكي تبدأ الأعراض فى التحسن؟
- هل توجد مضاعفات لفطريات الأظافر أو آثار على المدى الطويل؟
مع عدم التردد فى سؤال الطبيب عن المزيد من الأسئلة.
ب- ما الذي يتوقعه الشخص من الطبيب؟
- سوف يقوم الطبيب بتوجيه الأسئلة التالية:
- متى بدأت الأعراض فى الظهور.
- هل استمرت الأعراض أم ظهرت بشكل مؤقت؟
- ما مدى حدة الأعراض؟
- هل هناك أى شىء ساعد على تحسن الأعراض أو على الجانب الآخر ساهم فى ازديادها سوءً؟
- هل يوجد فرد ضمن أفراد العائلة قد عانى من الفطريات فى فترة سابقة؟

* الاختبارات والتشخيص:
سوف يقوم الطبيب بفحص الأظافر أولاً، ولمعرفة نوع الفطر سوف يقوم الطبيب بأخذ مسحة من تحت الظفر للتحليل.
ويتم اختبار هذه المسحة إما تحت الميكروسكوب أو فى مزرعة لتحديد نوعية العدوى. هناك البعض من الحالات التي تتشابه مع الفطريات ومنها الصدفية، كما أنه من الممكن أن تصيب البكتريا الظفر .. فتحديد نوع الميكروب يساعد فى التشخيص السليم وتقديم العلاج الفعال.

* العلاج والعقاقير:
من الصعب علاج فطريات الأظافر، وتكرر العدوى أمرا شائعاً. من العلاجات المتاحة فى الصيدليات للاستخدام الكريمات أو المراهم المضادة للفطريات .. لكنها ليست فعالة بالدرجة الكافية.
وإذا كان الشخص يعانى من تنيا القدمين بالإضافة إلى فطريات الأظافر فسوف يكون العلاج موضعياً مع الحرص على بقاء القدم نظيفة وجافة.
الأدوية عن طريق الفم:
لعلاج فطريات الأظافر سوف يقوم الطبيب بوصف الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم، وقد أظهرت الأبحاث فعالية الأدوية من (Terbinagine or Itraconazole).
ومن الحالات التى يوصى الطبيب لها بالأدوية عن طريق الفم:
- إذا كان الشخص يعانى من مرض السكر أو من عدوى الجلد البكتيرية (Cellulitis) التهاب النسيج الخلالى.
- إذا كان الشخص له تاريخ وراثي فى العائلة من الإصابة بالتهاب النسيج الخلالى (Cellulitis).
- عدم الشعور بالراحة أو الشعور بالألم من عدوى الأظافر الفطرية.
- الرغبة فى العلاج لأن العدوى غير مرئية.
وهذه الأدوية تساعد على نمو الظفر بدون عدوى حيث تحل محل الظفر المصاب بالفطريات.
يتم الاستمرار فى أخذ هذه الأدوية من 6 – 12 أسبوعاً، لكن نتيجة العلاج لا يتم ملاحظتها إلا بعد اكتمال نمو الظفر الجديد حيث يستغرق الأمر ما يقرب من أربعة أشهر أو أطول للقضاء على العدوى كلية.
من المحتمل إصابة الشخص بالعدوى الفطرية مرة أخرى إذا كان دائم التعرض للرطوبة والبيئة الدافئة.
من الممكن أن تسبب بالأدوية المضادة للفطريات بعضاً من الآثار الجانبية التي تتراوح ما بين الطفح على ضمور أنسجة الكبد. ولذا لا يوصى لها الأطباء لمن يعانون من أمراض الكبد أو فشل فى عضلة القلب أو لمن يعتمدون على أدوية بعينها.

خيارات العلاج الأخرى:
فطريات الأظافروقد يوصى الطبيب بهذه العلاجات:
1- طلاء للأظافر مضاد للفطريات، إذا كانت أعراض العدوى تتراوح ما بين البسيطة والحادة فقد يصف الطبيب طلاء للأظافر مضاد للفطريات (Ciclopirox)، حيث يقوم الشخص بدهانه على الظفر وعلى الجلد المحيط به مرة فى اليوم، وبعد مرور سبعة أيام يتم مسح الطبقات التي تم طلائها بالكحول ثم معاودة دهان طبقات جديدة متراكمة، وبالاستخدام المستمر يومياً لهذا الطلاء على مدار عام سيلاحظ الشخص تقدم الحالة.
2- الأدوية الموضعية، وقد يوصى الطبيب بالأدوية الموضعية المضادة للفطريات، وتكون على هيئة كريمات حيث يتم استخدام بعض اللوسيونات المتاحة فى الصيدليات والتي تحتوى على اليوريا معها لكى تزيد من سرعة امتصاص هذه الكريمات. وعادة لا تقدم هذه الكريمات العلاج للحالة بمفردها حيث يتم استخدامها مع الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم.
ويقوم الطبيب ببرد سطح الظفر لتقليل حجم الإصابة التي سيتم علاجها كما يزيد من كفاءة الكريم الموضعي المستخدم.
3- الجراحة، أما إذا كانت الإصابة خطيرة وتسبب الألم الحاد للشخص، فقد يلجا الطبيب بالتوصية إلى إزالة الظفر، وبعدها سينمو الظفر ويحل محل الذي تم خلعه لكن الأمر يستغرق فترة طويلة قد تصل إلى عام كامل من أجل النمو الكامل للظفر.
وفى بعض الأحيان الأخرى قد يوصف الطلاء المضاد للفطريات بعد إجراء الجراحة من أجل علاج مرقد الظفر وضمان خلوه من أية عدوى فطرية أخرى تصيب الظفر الجديد النامي.
وهناك طريقة جديدة لعلاج الظفر المصاب بالبكتريا هو استخدام أشعة الليزر على الظفر (Photodynamic therapy) بعد علاجه بحمض .. وهذا علاجاً ناجحاً أيضاً.
المزيد عن العناية بالأظافر ..

* نمط الحياة والعلاج المنزلي:
بما أن العلاج الطبي لفطريات الأظافر يستغرق وقتاً طويلاً وقد لا يجدى، يلجأ الأشخاص للعلاجات المنزلية التي تقدم لهم بعض الحلول، ومن أنواع هذه العلاجات:
- الخل:
فى حين أنه لا يوجد دليل مباشر على أن نقع الظفر فى الخل يعالج الفطريات، إلا أنه هناك بعض الدراسات التي أوضحت أن الخل يحول دون نمو أنواع من البكتريا. ويقترح الباحثون بأن يقوم الشخص بنقع القدم من 15 – 20 دقيقة فى خليط من الخل والماء والدافئ يساعد فى الوقاية من الفطريات لكن مع تجفيف القدم بعد الانتهاء. يمكن المداومة على ذلك يومياً، وإذا كان الشخص جلده من النوع الحساس الذي يلتهب بتكرار تعرضه للخل عليه بتقليل عدد المرات لتكن مرتين أو ثلاثة فى الأسبوع مع تقليل تركيز الخل بزيادة نسبة الماء المضاف إليه.
المزيد عن فوائد الخل ..

* الوقاية:
من أجل تجنب الإصابة بالفطريات أو الحد منها، لابد من الحفاظ على نظافة اليد والقدم وذلك بإتباع الطرق الوقائية التالية:
- قص الأظافر دوماً، مع الحفاظ على جفاف اليد والقدم وعدم تعرضهما للرطوبة بشكل مستمر.
- ارتداء الجوارب الملائمة التي تعمل على بقاء القدم جافة وخاصة تلك الجوارب القطنية أو المصنعة من الصوف بدلاً من الجوارب التي تدخل فيها الأنسجة الصناعية (يمكن ارتداء جوارب قطنية قبل ارتدائها حتى لا تكون ملامسة للجلد)، تغيير الجوارب بشكل مستمر إذا كانت القدم من النوع الذي يتعرض للعرق المفرط، خلع الحذاء من وقت إلى آخر على مدار اليوم لتهويته، مع التناوب فى ارتداء الأحذية المفتوحة بين الحين والآخر من أجل تقديم التهوية الجيدة للقدم.
- استخدام الأسبراى المضاد للفطريات أو البودرة على الجلد وفى الأحذية.
- ارتداء القفازات المطاطية للأيدي عند تعرضها للماء وذلك للحفاظ على جفافها.
- عدم قص الجلد الذي يحيط بالأظافر حتى لا يتعرض للعدوى والفطريات.
- عدم المشي عارِ القدمين فى الأماكن العامة المليئة بالماء مثل حمامات السباحة.
المزيد عن العناية بالقدم ..
- عند الذهاب إلى محال التجميل لتقليم الأظافر لابد من ضمان نظافة الأدوات المستخدمة والأفضل حمل الأدوات الشخصية من المبرد والمناشف.
- الابتعاد عن الأظافر الصناعية وطلاء الأظافر لأنهما يضيفا رطوبة إلى الظفر ويزيدا من الإصابات الفطرية سوءً.
المزيد عن طريقة وضع طلاء الأظافر ..
- الحرص على غسيل الأيدي بعد التعامل مع الظفر المصاب، لأن العدوى الفطرية من الممكن أن تنتقل من ظفر إلى ظفر بسهولة.

صحة الجلد والبشرة على صفحات فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية