الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
زراعة القرنية
(Corneal transplant)
زراعة القرنية       

- مضاعفات زارعة القرنية؟
- هل توجد بدائل لزراعة القرنية؟
- التركيب التشريحى للعين.

- تعريف زراعة القرنية:

هو استئصال جزء مستدير من القرنية المصابة بمرض أو ندباً تسبب فى عتامة القرنية وعدم القدرة على الإبصار بوضوح (أو فقد البصر كلية)، وتأتى عملية الزرع لفقدها وظيفتها الأساسية التى تقوم بها من تجميع الضوء وتركيزه على الشبكية حيث يتم استبدال الجزء المستأصل بجزء آخر مماثل من عين شخص متوفى.
يُثبت هذا الجزء المزروع بخيوط دقيقة مصنعة من مادة النايلون قطرها أقل من قطر رمش العين، كما يتم استخدام المجهر الجراحي لإتمام العملية بنجاح.
وعن الأداة المستخدمة لإزالة القرنية غير الشفافة تُسمى بـ (Trephine) المثقبة أو الآلة المقورة، أما خيط النايلون المستخدم فى الخياطة يُترك لشهور أو حتى أعوام حتى تلتئم العين (نزع الخيط عملية سهلة للغاية يقوم بها طبيب العيون فى عيادته).
يصف الطبيب بعد نجاح العملية قطرة لتساعد القرنية على الالتئام وذلك لعدة أشهر تالية على إجراء الجراحة.

- أمان زراعة القرنية:
نسب نجاح إجراء جراحة زراعة القرنية عالية مقارنة بالماضى، فالتقدم التكنولوجى فى صناعة الخيوط والتى أصبحت أقل سمكاً من شعر الإنسان بالإضافة إلى استخدام المجهر الجراحى الذى يضمن الرؤية الواضحة للجراح وعدم وجود أية أخطاء لهما دخل كبير فى نجاح زراعة القرنية.

وزراعة القرنية قد أعادت القدرة الإبصارية للعديد من الأشخاص، وهذا لم يحدث فى الماضى والمتمثل فى ارتفاع حالات فقد الإبصار لهؤلاء المرضى الذين يعانون من اضطرابات القرنية المرتبطة بإصابة أو عدوى أو بأمراض وراثية.

- تاريخ زراعة القرنية:
- كانت البدايات فى فرنسا، وكانت عدسة زجاجية مستديرة تحل محل الجزء المستأصل من القرنية.
- ثم تلاها الاعتماد على قرنية الحيوانات فى الولايات المتحدة الأمريكية.
- أما أول زراعة للقرنية البشرية والتى عكست النجاح لأول مرة فى استبدال القرنية المعتمة بغيرها من القرنية السليمة البشرية، كان فى عام 1945 على يد الجراح "إدوارد زيوم".
- وتوالت النجاحات بتقدم الوسائل التكنولوجية الحديثة المساعدة فى زراعة القرنية.

- مضاعفات زراعة القرنية:
على الرغم من نسب النجاح الكبيرة فى زراعة القرنية، إلا أن احتمالية وجود بعض المضاعفات والآثار الجانبية وارد الحدوث مثل رفض للقرنية المزروعة.
ومن أعراض رفض العين للقرنية الجديدة:
أ- تناقص فى حدة الإبصار.
ب- احمرار متزايد فى العين.
ج- ألم متزايد فى العين.
د- الحساسية المتزايدة للضوء.

وإذا استمرت الأعراض لأكثر من ستة ساعات، لابد من اللجوء الفورى للطبيب حيث يمكن تصحيح الرفض بدواء إذا تم اكتشاف الأعراض فى مرحلة مبكرة.

من الضرورى تماثل فصيلة الدم بين الشخص الذى يخضع لزراعة القرنية وبين الشخص المتبرع وليس توافق الأنسجة فقط .. لأن هذا التوافق يزيد من نسب نجاح العملية.

وتمثل نسب الرفض لزرع القرنية الجديدة بحوالى 20% من إجمالى من يخضعون لمثل هذه الجراحة 6000-8000 شخصاً سنوياً.
كما أن العلاج المكثف من (Steroid) يساعد على رفع نسب النجاح.

- بدائل لزراعة القرنية (Photo therapeutic keratectomy/PTK):
هى إحدى التقنيات المكتشفة حديثاً للعناية بالعين وعلاج اضطرابات القرنية من ندبات أو عدوى تُلحق الضرر بها، ويتم المزج فى هذه الطريقة بين أشعة ليزر ينبعث منها أشعة ضوئية فوق بنفسجية (Excimer laser) واستخدام جهاز الكمبيوتر.
يقوم الطبيب بتبخير الطبقات الرقيقة (بدون استخدام الحرارة ولذا فهى تسمى بالليزر البارد) عن طريق الميكروسكوب لأنسجة القرنية المصابة ويقوم بإزالة أية أنسجة غير منتظمة على سطح القرنية والناتجة من الاضطرابات أو الندبات المختلفة بغرض تصحيح سطح القرنية.

- التركيب التشريحى للعين:
العين هى نعمة الإبصار عند الإنسان والتى يرى بها كل شىء من حوله، أى أنها المصدر الأكبر لمعرفته فى هذه الحياة .. المزيد

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية