نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الرنين المغناطيسي
دكتور/هانئ حافظ
استشاري الأشعة التشخيصية
الرنين المغناطيسي
* الرنين المغناطيسى:
- لقد بدأت بحوث الرنين المغناطيسي في أوائل السبعينات.

وبدأ تطبيقها على المرضى في سنة 1980 وكذلك تم إجازتها من خلال منظمة الغذاء والدواء في عام 1984، ومنذ ذلك الحين بدأ يتسع استخدامها حتى وصلت أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي إلى أكثر من عشرة آلاف جهاز في العالم والذي يعتبر أفضل طرق التصوير الطبي في الفحوص التالية:
1- المخ، الأوعية الدموية للمخ، الأذن الداخلية.
2- الرقبة، الكتف، الفقرات العنقية، الأوعية الدموية للرقبة.
3- القلب، الأورطي والشرايين التاجية.
4- الفقرات الصدرية أو القطنية.
5- أعلى البطن، الكبد، الكلى، الطحال، البنكرياس والأوعية الدموية للبطن.
6- الحوض، مفصل الفخذ، الأعضاء التناسلية للذكر والأنثى، المثانة.
7- الجهاز العضلي المركزي (الكتف- الركبة- مفصل الساعد- مفصل الكاحل والقدم) وذلك بفضل إظهار التباين بين الأنسجة المتقاربة في الكثافة.

* بعض الأسئلة قبل فحص الرنين المغناطيسي:
1- هل أنت حامل أو محتمل أن تكوني حامل؟
2- هل لديك حساسية لأية أدوية؟
3- هل أجريت جراحة بالجمجمة؟
4- هل أجريت جراحة بالقلب؟
5- ما نوع الجراحة التي أجريتها؟
6- هل أجريت جراحة بالمفاصل أو تغيير مفاصل؟
7- هل يوجد أجسام صناعية داخل جسمك؟
8- هل تضع منظم لضربات القلب؟
9- هل تضع قسطرة وريدية؟
10- هل تضع صمامات بالقلب؟
11- هل تضعي لولب (وسيلة موضعية ضد الإنجاب)؟
12- هل تضع محفزات عصبية؟
13- هل تضع مفاصل صناعية؟
14- هل تضع مسامير أو دعامات؟
15- هل يوجد دبابيس جراحية؟
16- هل يوجد وشم؟
17- هل أصبت بشظايا أو طلقات؟

وفي حالة الشك في وجود جسم معدني بالجسم يمكن عمل أشعة عادية لتحديد إمكانية عمل الرنين المغناطيسي.
كذلك يجب أن يخلع المريض ملابسه ويلبس رداء خفيف خاص بالفحص وأن يترك المريض أية أشياء معدنية مثل:
1- الحلي والساعة.
2- دبابيس (بنس) الشعر.
3- المفاتيح والعملات المعدنية.
4- النظارات.
5- وسائل السمع.
6- أطقم الأسنان المتحركة.

* خطوات فحص التصوير بالرنين المغناطيسي:
1- تحتاج بعض الفحوص إلى حقن صبغة أو سوائل عن طرق الوريد.
2- يوضع المريض على منضدة الفحص في الوضع المطلوب بواسطة فني الأشعة وكذلك يثبت جهاز سطحي حسب العضو المراد تصويره.
3- تجري الأشعة والفحص، كذلك يمكن وضع سدادة للأذن في حالة انزعاجه من الصوت الصادر من الجهاز.
4- بعد انتهاء الفحص ينتظر المريض لفترة وجيزة حتى يتم مراجعة الصور الناتجة.

* ماذا يحدث خلال الفحص؟
1- التحويل بواسطة الطبيب المعالج والحجز في مركز التصوير الطبي المناسب والتأكد من ذلك قبل موعد الفحص بواسطة مكالمة تليفونية.
2- الاستقبال: أخذ بيانات المريض والفحوصات القديمة.
3- توضيح أسلوب الفحص.
4- التحضير للفحص: أخذ صبغة أو سوائل وريدية قبل إجراء الفحوص.
5- الفحوص، يجب الالتزام بالآتي:
السكون والارتخاء التام- سماع التنبيهات خلال الفحص (حبس النفس)- والسؤال عند اللزوم.
6- الانتظار لفترة وجيزة بعد الفحص للتأكد من سلامة الصور أو استكمال الفحص ببعض الصور الإضافية عند اللزوم.

* كيف يعمل جهز الفحص بالرنين المغناطيسي؟
يستخدم الرنين المغناطيسي الطاقة المغناطيسية وكذلك موجات الراديو لإصدار صور مقطعية للجسم البشري.
يتكون الجهاز أساساً من أنبوب كبيرة أسطوانية بشكل (فى بعض الأحيان حرف سى أو على شكل آخر لأنبوب مفتوحة).
تقاس قوة الجهاز بوحدة تسمى تسلا ويتراوح قوة الأهزة ما بين نصف إلى واحد ونصف تسلا وفى أغلب أجهزة الرنين المفتوح تتراوح القوة ما بين 0.01 إلى 0.35 تسلا وقوة المجال المغناطيسى فى جهاز 1.5 تسلا تقدر بـ 30 مرة ضعف قوة الجاذبية الأرضية فعرض الجهاز يتراوح ما بين 55 إلى 65 سم والطول ما بين 160 – 260 سم، 3 % من المرضى يشكون من الخوف من الأماكن المغلقة ولا يتمكنون من إجراء الفحص خاصة فى الأجهزة المغلقة.
يتكون فحص الرنين من 2: 6 أجزاء وكل جزء منه يستغرق ما بين 2 : 15 دقيقة حسب الجهاز المستخدم ونوعية الفحص.
خلال الفحص تصدر إشارة راديو وتغلق لتصدر طاقة معينة خلال عبورها الجسم يمكن قياسها بواسطة جهاز الرنين وتحويلها إلى صورة مقطعية. ويمكن عمل الفحوص فى مقاطع أفقية ورأسية بطريقتين واحدة مقسمة الجسم إلى يسار ويمين والأخرى إلى خلفى وأمامى وكذلك يمكن عمل مقاطع مائلة وخاصة للجهاز الحركى.

* تطبيقات ومميزات التصوير بالرنين المغناطيسى:
من أهم مميزات الفحص عدم التعرض لأشعة إكس كما هو الحال فى الأشعة العادية التقليدية والأشعة المقطعية بالكمبيوتر. وهو فحص يعطى أيضاً تبايناً عالياً بين الأنسجة وكذلك الأوعية الدموية دون إعطاء صبغة مؤينة أو جرح الجسم.
فى البداية كان يجرى فحص الرنين المغناطيسى للمخ والفقرات والذى كان يستغرق حوالى الساعة وتطورت بعد ذلك الفحص إلى فحوص المفاصل – الأوعية الدموية – القلب – الثدى وكذلك بعض أجزاء البطن – الحوض وزادت سرعة الفحص ليصبح حوالى 10 دقائق فى بعض الفحوص التقليدية.

* بعض الفحوص الحديثة بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسى:
1- فحوص الأوعية الدموية.
2- وظائف الجسم (المخ، عضلة القلب).

* بعض أجهزة الرنين المغناطيسى الحديثة:
- الأجهزة الواسعة القصيرة.
- الأجهزة المفتوحة.
- الأجهزة على شكل سى (مفتوح من جانب واحد).

* بعض الأسئلة التى تسأل كثيراً حول الرنين المغناطيسى:
1- هل للفحص أضرار؟
لا يوجد ألم من الفحص ويحس بعض الناس بدق فى مكان الفحص، كذلك فإن الصبغة المستخدمة فى الفحص لا تؤدى إلى أية مضاعفات.

2- ما الوقت الذى يستغرقه الفحص؟ يعتمد على نوع الفحص و يستغرق ما بين 15: 45 دقيقة.

3- لماذا يصدر صوت طرق خلال الفحص؟ يصدر ذلك نتيجة فتح وغلق داخل مكونات الجهاز ويمكن التغلب عليه باستخدام سدادة أذن.

4- هل يجب عمل أشعة عادية قبل الفحص؟ يمكن للمجال المغناطيسى أن يشد الأجزاء المعدنية لذلك يمكن فى بعض الأوقات التأكد من عدم وجودها داخل الجسم قبل عمل الفحص.

5- هل يؤثر الفحص فى حشو الأسنان؟ لا يؤثر الفحص فى حشو الأسنان لكنها يمكن أن تسبب بعض التشويش فى الصورة.

6- هل يؤثر الفحص فى دعامات الأسنان؟ يمكن أن تسبب أيضاً بعض التشويه فى الصورة.

7- هل يدخل الجسم كله داخل الجهاز؟ نعم، ولكن يوضع الجزء المراد فحصه فى وسط الجهاز.

8-هل يمكننى الحركة داخل الجهاز؟ لا، لكن يمكن تعديل بعض الأجزاء التى لا يتم تصويرها وذلك فى الفترات ما بين كل جزء من أجزاء الفحص كذلك تتطلب بعض الفحوصات حبس النفس لفترة قصيرة.

9- هل يمكننى الكلام أثناء الفحص؟ نعم يمكنك التحدث مع الفنى وسؤاله ما بين أجزاء الفحص عندما يتوقف الطرق.

10- هل يمكننى اصطحاب صديق أو قريب معى داخل غرفة الفحص؟ لكل من مراكز الرنين تصرف معين حيال ذلك. لكن لا يوجد ضرر معين من تواجده بعد أن يتخلص من الأشياء المعدنية معه.

11- هل احتاج لحقن صبغة أثناء الفحص؟ هذا يتوقف على رأى أخصائى الأشعة والطبيب المعالج الذين يحددون ضرورة ذلك قبل أو أثناء الفحص.

12- كيف يتم حقن الصبغة أثناء الفحص؟ يتم حقنها من خلال حقنة وريدية.

13- هل يمكننى إرضاع الطفل بعد حقن الصبغة؟ يفضل تأجيل الرضاعة إلى ما بعد 24 ساعة من الفحص ويمكن شفط الثدى والاحتفاظ باللبن قبل بداية الفحص لاستخدامه بعد ذلك.

14- هل يمكننى عمل الفحص أثناء الحمل؟ يعد الفحص فحص آمن لكن المعلومات المتوافرة حول ذلك ليست كبيرة لذا يفضل عدم عمل الفحص فى الثلث الأول من الحمل وكذلك عمله عند الضرورة فقط فى المدة الباقية ومحاولة تقليل وقت الفحص والاستغناء عنه فى حالة وجود بديل باستشارة طبيب الأشعة.

* فحص الرنين المغناطيسى على الثدى:
فى عام سنه 1991 تم اعتماد الرنين المغناطيسى على الثدى كفحص مساعد فى تشخيص أورامه بالإضافة إلى الأشعة العادية والموجات. يمتاز فى تشخيصه الجيد للثدى الصناعى والأنسجة المحيطة به والتى لا تظهر فى الأشعة العادية وكذلك فى تحديد درجة تطور السرطان وانتشاره ... ويمكن إجرائه لمن هن أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدى قبل 40 عاماً وذلك لصعوبة تشخيصه بالأشعة العادية فى تلك السن. كذلك يعد الفحص الوحيد المعتمد كمسح للسيدات اللاتى لا يشكون من أية أعراض (ورم ساكن بالثدى).

* معلومات عن الفحص:
1- يستغرق ما بين 30 : 60 دقيقة (وقد يتطلب وقت أطول).
2- تكلفة فحص الرنين أغلى عدة مرات من فحص الأشعة العادية.
3- استخدام صبغة.
4- بعض المرضى يشكون من خوف من الأماكن المغلقة.
5- يفرق أحياناً ما بين الأورام وغير الأورام.
6- يحتاج لعينة من أجل التشخيص السليم.
7- لا يتواجد فى أغلب الأماكن.
8- لا يمكنه تشخيص التكلسات.

* مميزات الرنين المغناطيسى على الثدى:
1- فحص الثدى الصناعى.
2- حساس للتغيرات الصغيرة.
3- فحص الثدى الذى له الكثافة العالية (أصغر من 40 سنة).
4- تشخيص انتشار ورم الثدى.
5- تحديد الجراحة المناسبة لسرطان الثدى (استئصال الثدى أو الورم فقط).
6- تحديد تراجع سرطان الثدى.
7- تشخيص الحلمة المقلوبة.
8- تحديد الورم الأولى وحالات وجود تضخم بالغدد الليمفاوية بالإبط.
9- التحديد المبكر لمن لديهن عوامل الإصابة بسرطان الثدى.

  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية