نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

السياحة العلاجية
السياحة العلاجية
* السياحة والسفر:
السفر نشاط يتميز بالسمات التالية نفقات عالية، وجود مخاطر تصاحبه، كما أنه نشاط يستهلك وقت الإنسان .. فالسفر قد يكون لإتمام عمل ما أو قد يكون رحلة علاجية أو قد يكون بغرض تحقيق الاسترخاء والمتعة.

وإذا كان السفر نادراً فى وقت ما فإن السياحة كانت غير شائعة!
فى القرن الثامن عشر ومع ظهور الثورة الصناعية تغير الفكر حول السياحة إلى حد كبير، كما أن العولمة كانت من إحدى العوامل الهامة التى ساهمت بقدر كبير فى انتعاش السياحة وانتشار مفهومها بين العديد من شعوب العالم، فمع العولمة زاد التبادل الاقتصادى والتجارى وزاد تبادل الثقافات والحضارات وساعد فى ذلك بالمثل ثورة الاتصالات التكنولوجية، فالسياحة الآن أصبحت نفسها صناعة رئيسية فى اقتصاد غالبية البلدان وخاصة ممن تتوافر لديهم مقومات سياحية تعمل على جذب السائحين من كل مكان العالم.
المزيد عن ماهية التكنولوجيا ..

السياحة الآن هى جزء من الخطة الاقتصادية فى كل دولة من دول العالم نتيجة للتزايد المستمر فى أعداد السائحين عاماً بعد الآخر وخاصة مع بدايات القرن الحادى والعشرين.
ومع نمو السياحة وازدهارها ظهرت أنواع جديدة منها لم تكن متواجدة من قبل مثل السياحة الطبية والعلاجية والسياحة البيئية وسياحة الترفيه وسياحة الأفراد .. وغيرها من الأنواع الأخرى.
المزيد عن السياحة البيئية ..

وقد أشار "أندرو هولدن/Andrew Holden" عام 2000 فى إصدار له يحمل عنوان "البيئة والسياحة" ما يُدعم حقيقة أن منطقة الشرق الأوسط كانت وجهة المسافرين من المجتمع الغربى لمختلف أنواع السياحة - حيث قال أندرو: "منذ الخمسينات كان هناك تزايد سريع فى طلب المجتمعات الأوربية للسفر دولياً وزيارة العديد من الوجهات المختلفة فيها".

إذن ما هى السياحة العلاجية؟
دعونا نقدم تعريفاً فى البداية عن التأثير العلاجى، فالتأثير العلاجى هو النتيجة التالية على تقديم علاج طبى من أى نوع، وهو النتيجة التى تتصف بالمفيدة والمرغوب فيها .. وهذه الصفات تُطلق على النتيجة سواء أكانت متوقعة أم غير متوقعة أو لها عواقب غير مقصودة.
ولذا فإن أى علاج لديه نتيجة مرغوب فيها يُشار إليه على أنه ذو قيمة علاجية. ولقد ثبت بالتجربة العملية أن حمامات الماء المعدنى التى تعد وسيلة فعالة فى العلاج الطبيعى على مدار فترة طويلة من الزمن وخاصة فى منطقة أوربا الوسطى وفى البحر الميت بالأردن والتى يجيء إليها الأفراد من مختلف بقاع العالم لها تأثير علاجى، وعندما يتنقل الأفراد من بلد إلى أخرى بحثاً وتنقيباً عن التأثيرات العلاجية يتم الإشارة إليهم على أنهم سائحى السياحة العلاجية
(Therapeutic tourists).
المزيد عن العلاج الطبيعى ..

السياحة العلاجية

السياحة العلاجية من أنواع السياحة الحديثة نسبياً وتم انتشارها أيضاً فى الآونة الأخيرة، وتأتى فائدة هذه السياحة من أنها تمد الإنسان بتأثير علاجى نفسى وجسدى سوياً.
والسياحة العلاجية لا تقتصر على حمامات الماء المعدنى أو المواقع الطبيعية العلاجية من حمامات الشمس والرمال، لكنها تمتد أيضاً لتشمل المستشفيات والمراكز الصحية التى تتواجد فى البلد والتى تقدم خدمات طبية متقدمة مما أدى إلى ظهور مصطلح جديد لها باللغة الإنجليزية “Medical tourism” وترجمته باللغة العربية "السياحة الطبية".
السياحة الطبية عند وضع تعريف لها يكون على النحو التالى هى تلك السياحة التى يقوم المريض بالسفر فيها إلى الخارج سواء لتلقى إجراءات العلاج الإجبارى أو الانتقائى.
والعلاقة ما بين السياحة العلاجية السياحة الطبية غير واضحة المعالم، ولا يوجد تعريف محدد لهذا الفارق حيث يتم استخدام كلا منهما للآخر ، إلا أنه يمكن القول بأن السياحة الطبية هى إحدى فروع السياحة العلاجية ويأتى هذا التحديد من أن المراكز الطبية العلاجية التى تستخدم أحدث التقنيات فى العلاج تقدم تأثير علاجى (Therapeutic effects)، كما يمكننا وصف العلاقة بينهما على أنها علاقة تكميلية.
ومن بين البلدان التى تشهد السياحة الطبية لديها انتشاراً واسعاً ويأتيها السائحون من مختلف بلدان العالم هى:
- كوبا.
- مصر.
- كوستا ريكا.
- المجر.
- الهند.
- الأردن.
- ماليزيا.
- تايلاند.
- بلجيكا.
- بولندا.
- سنغافورة.

السياحة العلاجية

تنقسم السياحة العلاجية إلى شقين:
السياحة التى توجه للمرضى والأخرى التى توجه الأصحاء، فُتصنف إلى السياحة العلاجية والسياحة الاستشفائية فالأولى للمرضى والثانية للأصحاء.
يتم السفر للسياحة العلاجية لكى يتلقى المريض الخدمات الطبية فى المنشآت المتخصصة لها مع وجود برنامج سياحى مصاحب لرحلة العلاج.
أما السياحة الاستشفائية هو سفر الأصحاء وليس المرضى للارتقاء بصحتهم النفسية والجسدية.

* أنماط السياحة العلاجية:
عيون المياه المعدنية والكبريتية
وهى منتشرة فى العديد من بلدان العالم حيث تشتهر بعلاج الآلام وحالات الإرهاق المزمنة.

السياحة العلاجية

شواطئ البحر ورمالها
مياه البحار وهى من أولى الأنماط السياحية العلاجية التى عرفها الإنسان فهو يرتاد شواطئ البحار أيام الصيف الشديدة الحرارة للاستمتاع بالمياه وللعلاج فى الوقت ذاته، فماء البحر وما يحتوى عليه من المعادن الطبيعية وخاصة الكالسيوم والماغنيسيوم فهى صحة كبيرة للإنسان.
المزيد عن كيفية التعامل مع موجات الحر القاسية ..
كما أن الشعاب المرجانية تساعد على علاج بعض الأمراض ومن بينها مرض الصدفية.
المزيد عن الشعاب المرجانية ..
كما أن المكوث إلى عمق داخل رمال بعض الشواطئ لفترات محددة يؤدى إلى نتائج فعالة مع بعض الأمراض الروماتزمية مثل مرض الروماتويد والآلام الناجمة عن أمراض العمود الفقرى.

المصحات العلاجية
وهى مصحات استشفائية تقدم خدمتها لبعض المرضى ويتم اختيار اماكنها بدقة بالغة ليتوافر لها من السمات المكانية تساعد المريض فى أن يكتمل شفائه. كما توجد مصحات لعلاج الاضطرابات النفسية أو لعلاج الإدمان أو لعلاج الأمراض المستعصية .. وغالباً ما تقتصر على طبقة الأغنياء لأن العلاج فيها مكلف للغاية.

دور رعاية المسنين
وهى أماكن لإقامة كبار السن كما أنها أماكن لتقديم الرعاية الصحية لهم فيها بدلاً من الحياة بمفردهم فى منازلهم.

* أسباب اللجوء إلى السياحة العلاجية:
لماذا يلجأ المريض إلى السياحة العلاجية والسفر؟
هناك العديد والعديد من الأسباب التى يلجأ فيها المريض لسفر السياحة العلاجية، ومن بين هذه الأسباب:
- البحث عن علاج طبى بديل طبيعى غير متواجد فى البلد الأم.

- نفقات العلاج باهظة فى بلده، فمعظم المرضى ينتمون إلى الدول المتقدمة حيث تكاليف العلاج باهظة فهم يلجأون إلى دول تقدم نفس الخدمة ولكن بتكلفة أقل.

- قائمة الانتظار الطويلة فى بلدانهم.

- المزج ما بين العلاج وقضاء أجازة للاسترخاء والاستجمام، ويعتمد الغرض هنا على طبيعة العلاج الذى يسعى إليه الشخص فإذا كانت جراحة تجميلية فيمكنه آنذاك المزج بين العلاج والاسترخاء.

- يأتى المرضى من بلدان العالم الأقل تقدماً لعدم توافر العلاج فى بلدانهم.

السياحة العلاجية

- أما مرضى البلدان النامية قد يكون الأمر مختلفاً، فالسفر يقتصر فقط على الأغنياء الذين تتوافر لديهم القدرات المالية التى تمكنهم من السفر، وقد يلجأ إلى مثل هذه السياحة ذوى الدخل المتوسط بعد تدبير نفقات السفر إذا كانت الحالة المرضية تهدد حياة المريض.

- فى بعض الحالات النفسية، قد يكون السفر علاجاً فعالاً بتغيير المناظر والأماكن لوقت من الزمن لتحرير المريض من ضغوطه النفسية.

* لماذا تهتم البلدان بالسياحة العلاجية؟
- عندما يأتى الأجنبى إلى بلد فهو يأتى بموروثه ومنتجاته الحضارية التى تساعد على تبادل الحضارات ما بين الدول، وعليه اكتساب مزيد من الثروة الثقافية لأبناء البلد المضيف الأجنبية بجانب المحلية.

- مع السياحة بغرض العلاج فإن أعداد السائحين تزداد وتنتعش السياحة بكافة أنواعها بشكل عام، فإذا كان السائح يأتى للعلاج لأنه مريض فعندما يتعرف على البلد المضيف فقد يأتى إليها فى المرة القادمة كسائح ليتعرف على معالمها السياحية .. وهذا ينعكس على اقتصاد البلد.

- قد تساعد السياحة العلاجية على حدوث تفاعل اقتصادى بين الدول بعضها البعض وزيادة حجم الأعمال بينها.

- السياحة العلاجية تساهم فى إيجاد فرص عمل لمواطنى البلد وبالتالى القضاء على كابوس البطالة.

* مساوئ السياحة الطبية:
على الرغم من لجوء العديد من الأفراد لتلقى السياحة الطبية، إلا أن هناك بعض المساوئ التى تتصل بهذا النمط السياحى وخاصة بالمريض وبالخدمات المقدمة له:
- لا يتمتع المريض بمزايا التأمين الصحى العلاجى من قبل الدولة المضيفة لأنه لا يحمل جنسيتها وبالتالى يتحمل كافة تكاليف العلاج بدون أى دعم.

- عدم توافر المتابعة، فالمريض يمكث فى المستشفى أو المركز الصحى لبضعة أيام حتى ينتهى من العلاج ثم يعود لبلده مرة أخرى، وقد تظهر بعض المضاعفات عليه عند خضوعه لإجراء جراحى ما أو ظهور بعض الآثار الجانبية التى يكون حينها بحاجة إلى الخضوع للإشراف الطبى ومتابعة الحالة.

- غالبية الدول التى تقدم خدمة السياحة العلاجية لديها قوانين لا يتم تطبيقها مما لا يضمن للمريض حق المقاضاة إذ تعرض لآثار ضارة من جراء العلاج الذى خضع له "أى لا توجد مسئولية قانونية".

- هناك اهتمامات متزايدة من جانب المراكز الطبية التى تقدم خدمات السياحة الطبية لاجتذاب كافة الموارد الطبية وأصحاب الكفاءات من المراكز الطبية المتخصصة لتحقيق أعلى معدلات من الربحية.

السياحة العلاجية

* مساوئ السياحة العلاجية:
- هناك العديد من السائحين يركزون على الناحية العلاجية ولا يلتفتون إلى اكتساب موروثات البلدان المختلفة عنهم ثقافياً مما يساعد على ضياع الحضارات شيئاً فشيئاً وخاصة إذا زاد التركيز على هذا النوع من السياحة فى مقابل الأنماط السياحية الأخرى.
المزيد عن الأنماط السياحية المختلفة فى العالم ..

- لن يهتم السائح بالحفاظ على البيئة السياحية فى البلد المضيف بقدر اهتمام أبناء البلد بها.

- قد تظهر بعض السلوكيات المنحرفة التى يجلبها السائحون معهم الشاذة من ممارسة الدعارة وإدمان المخدرات.
المزيد عن أسباب الإدمان ..

- فى بعض الحالات لا يمكن الاستفادة من السياحة العلاجية على مدار العام لارتباطها فقط بمواسم محددة.

- قد تكون الوظائف المرتبطة بها وظائف موسمية بالمثل وليست وظائف دائمة لارتباطها بالمواسم التى تنشط فيها السياحة العلاجية.
- قد تظهر بعض الأمراض الجديدة التى ينقلها السائحون من بلدانهم.

- هناك حاجة إلى زيادة فى بعض الخدمات لكى تفى باحتياجات السائحين.

* المراجع:
  • "Therapeutic Tourism" - "britannica.com".
  • "Therapeutic landscapes and postcolonial theory" - "ncbi.nlm.nih.gov".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية