نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

رى الحديقة .. أساس لحياة النبات
رى الحديقة .. أساس لحياة النبات
* الماء ودوره فى حياة النباتات:
يعتبر الماء من أهم عناصر الحياة، وتوفير كمية المياه المناسبة في الوقت المناسب هو من العوامل الأساسية لنجاح الحدائق.

ويلعب الماء دوراً حيوياً في حياة النبات، ويكون نسبة كبيرة من مكوناته والتي تختلف نسبة الماء فيها على حسب أجزاء النبات المختلفة مثلا الأوراق تحتوي على نسبة ماء تصل إلى65% والجذور 70% والثمار 85% وبعض النباتات الورقية مثل الكرنب، والسبانخ، والخس حيث تصل نسبة الماء فيها إلى 90% أما ثمار البطيخ فتصل نسبة الماء فيها إلى 95%.

ويدخل الماء في عملية البناء الضوئي (Photosynthesis) - عملية البناء الضوئى هي إحدى العمليات الحيوية الضرورية التي تحدث عند النباتات والطحالب والبكتيريا الخضراء، حيث تتم عن طريق بعض التفاعلات الكيميائية المختلفة ويتم إنتاج المواد الغذائية التي يستخدمها النبات في النمو - وكذلك في انتقال العناصر الغذائية عن التربة وكذلك في أجزاء النبات المختلفة. وجميع الوظائف الأخرى في النبات تعتمد على وجود الماء في الخلايا وأنسجة النبات، وتعرض النبات إلى نقص الماء يؤدي إلى جفافها كما يلعب الماء دوراً مهماً في تنظيم درجات الحرارة في النبات عن طريق البخار حيث يعمل البخر على خفض درجات الحرارة وزيادة في قلة الرطوبة ومياه الري لها تأثيرات ضارة على النباتات.

رى الحديقة .. أساس لحياة النبات

* تأثير زيادة رطوبة التربة:
الرى الغزير يؤدي إلى ظهور أعراض على النباتات تشبه أعراض نقص مياه الري. فزيادة الري في التربة يؤدي إلى التقليل من تهوية التربة وبالتالي التقليل من امتصاص الجذور للماء والعناصر الغذائية. ويفقد النبات الماء من الأوراق عن طريق النتح (Transpiration) - والنتح هو خروج الماء على شكل بخار من أجزاء النبات المعرضة للهواء وخصوصاً الأوراق - ولا يستطيع تعويض الماء المفقود نتيجة لعدم مقدرة الجذور على الامتصاص لنقص الهواء واختناق الجذور. وهذا يؤدي إلى ذبول النبات ويظهر ذلك على الأوراق حيث تصفر الأوراق ثم موت النباتات.
المزيد عن الأوراق ..
المزيد عن الجذور ..
ويظهر هذا التأثير أكثر في نباتات الأصص التي تربي في أصص ليس بها ثقوب من أسفل لصرف المياه الزائدة.
وعند زراعة البذور في الأرض، ففي حالة زيادة الرطوبة في التربة يؤدي ذلك إلى انخفاض نسبة الإنبات.
كما يساعد ذلك على سرعة انتشار الأمراض الفطرية والكائنات الدقيقة، وقد يحدث موت للشتلات الصغيرة بعد الإنبات. كما أن زيادة الرطوبة تؤدي إلى أضرار كبيرة لكثير من محاصيل الحديقة مثل الكرنب حيث تتشقق الأوراق، كما أن النباتات التي تكون درنات أو أبصال أو جذور متدرنة فإن زيادة الرطوبة الأرضية تؤدي إلى نقصها وقلة المحصول الناتج، كما أن زيادة الرطوبة تؤدي إلى تشقق الثمار وخصوصاً الثمار التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات. حيث أن وصول الماء سواء ماء الري أو الأمطار على سطح الثمار يؤدي إلى تشققها حيث تمتص الثمار الماء عن طريق الضغط الأسموزي (Osmotic pressure) نتيجة لزيادة السكريات في الثمار مما يؤدي إلى تشققها وانتشار الفطريات والأمراض.

رى الحديقة .. أساس لحياة النبات

* أثر نقص مياه الري:
النباتات المزروعة فى الحديقة يظهر عليها ضرر نقص الرطوبة أكثر من زيادة الرطوبة. وأول علامات نقص الرطوبة الأرضية هي: اصفرار الأوراق أو تحولها إلى اللون الأخضر الرمادي والذي يمكن تمييزه بسهولة، كذلك يحدث بطء في النمو وذبول النبات والتفاف الأوراق وتساقطها وكذلك تساقط الثمار.
وقد يحدث في أيام الصيف الشديد الحرارة ذبول مؤقت للنباتات خلال فترة الظهيرة نتيجة سرعة التبخر والنتج من النبات والذي لا يمكن تعويضه عن طريق امتصاص الماء من الجذور فتذبل النباتات خصوصاً الأوراق والبراعم الحديثة النمو، ولكن هذا النوع من الذبول يختفي عادة بعد الغروب أو عند توفر الرطوبة ويعود النبات إلى مظهره الطبيعي.

* النقاط الواجب وضعها فى الاعتبار عند رى الحديقة:
أولا: معرفة مصدر مياه الري.
ثانيا: نوعية مياه الري.
ثالثا: كمية المياه المطلوبة.
رابعا: طرق الري.

رى الحديقة .. أساس لحياة النبات

أولا - معرفة مصدر مياه الري:
توجد مصادر لري الحديقة منها استعمال مياه الحنفيات الواصلة إلى المنازل – مياه من الآبار – الينابيع – الأمطار – مياه من الترع – مياه من الأنهار – مياه مجاري معالجة ، مياه الصرف.
المزيد عن أنواع الحدائق ..

ثانيا - نوعية مياه الري:
قبل استعمال مياه الري يجب أخذ عينات منها لإجراء عمليات التحليل عليها لبيان مدى صلاحية المياه للاستعمال لري النباتات وكذلك معرفة درجة ملوحتها.

ثالثا - كمية المياه المطلوبة:
يتوقف تحديد كمية مياه الري المطلوبة على عوامل متعددة منها:
1- نوع التربة: تختلف أنواع الأراضي في قوة احتفاظها بمياه الري فكلما صغرت حبيبات التربة كلما زادت كمية مياه الري وكلما كبر حجم الحبيبات كلما قلت مياه مياه الري المطلوبة.
2- مساحة الحديقة خصوصا مساحة الجزء المزروع.
3- نوع النباتات ومساحة الأوراق (أشجار، شجيرات، نباتات عشبية، نباتات مائية، نباتات صحراوية).
المزيد عن زراعة الأشجار ..

رى الحديقة .. أساس لحياة النبات

4- كمية المياه اللازمة لكل نوع من النباتات وهذه يتوقف حسابها على الآتي:
‌أ- نوع النبات: النباتات المائية والنباتات السريعة النمو ذات الأوراق العريضة الرخوة تحتاج إلى كمية مياه أكبر من النباتات الصحراوية والنباتات البطيئة النمو وذات الأوراق الإبرية.
‌ب- طور النمو: النباتات التي تكون في بداية موسم النمو تحتاج إلى مياه كثيرة أكبر من النباتات التي تكون متوقفة عن النمو أو في طور السكون.
‌ج- انتشار المجموع الجذري يتطلب وصول مياه الري إلى منطقة انتشار المجموع الجذري للنبات بأكمله، وتختلف النباتات في قوة انتشار المجموع الجذري، فبعض النباتات تكون جذورها سطحية لا يزيد عمق انتشارها عن 30-50 سم عمقا تمثل النباتات العشبية والزهور الحولية والمسطحات الخضراء.
وبعض الأشجار تكون جذورها متعمقة تصل إلى 100 سم أو أكثر وبعضها قد يصل إلى 10- 15 متراً عمقاً.
‌د- فصل السنة: النباتات في الشتاء تروى على فترات متباعدة بخلاف ري فصلي الربيع والصيف حيث تكون هذه الفصول هي فصول النمو والنشاط لذلك تحتاج النباتات إلى الري على فترات متقاربة.
‌هـ- الرطوبة النسبية: إذا كانت الرطوبة النسبية منخفضة فهذا يشجع على سرعة البخر والنتج من النباتات لذا تحتاج النباتات إلى الري على فترات متقاربة بخلاف تعرض النباتات لزيادة الرطوبة بنسبة مرتفعة.
‌و- الرياح: حركة الرياح لها تأثير في تحديد كمية المياه المطلوبة لكل النباتات، حيث زيادة حركة الرياح يؤدي إلى سرعة تبخر للمياه وبالتالي إلى الري على فترات متقاربة حسب العوامل المناخية الأخرى مثل: (الضوء، الأمطار، درجات الحرارة) حيث في الصيف تحتاج النباتات إلى الري على فترات متقاربة وذلك لارتفاع مستوى الاضاءة ودرجات الحرارة والتي تساعد على سرعة التبخر والنتج من النباتات ومن سطح التربة.

رى الحديقة .. أساس لحياة النبات

رابعا - طرق ري النباتات في الحدائق:
تستعمل الطرق الآتية لري النباتات بالحدائق:
الري السطحي أو الغمر:
يستعمل في ري الحدائق والنباتات التي تزرع على خطوط أو في أحواض. ويستعمل في ري المسطحات الخضراء ومغطيات التربة وأحواض الزهور وفي حالة الزراعة على خطوط تمرر المياه بين الخطوط وفي حالة الزراعة في أحواض تقسم الأحواض ويشترط أن يكون سطح التربة تام الاستواء ويحتاج الري بالغمر أو السطحي إلى خبرة كبيرة في معرفة كمية المياه المطلوبة ومهارة فائقة في تحديدها بحيث تمنع المياه في الوقت المناسب والتي تسمح بتشبع التربة دون زيادة.
المزيد عن المسطحات الخضراء ..
عيوب الري السطحي:
- استهلاك كمية كبيرة من مياه الري
- عدم التحكم في كمية المياه المطلوبة.
- انتشار الأمراض.
مميزات الري السطحي
- أرخص طرق الري في التكاليف.
- عدم انتظام الري في حالة ما تكون الرياح شديدة.

رى الحديقة .. أساس لحياة النبات

الري بالتنقيط:
يؤدي استعمال الري بالتنقيط إلى توفير نصف إلى ثلث كمية مياه الري المطلوبة حيث تركب خراطيم قريبة من مكان زراعة النباتات وتخرج منها خراطيم صغيرة أو نقاطات تسمح بوصول الماء إلى منطقة انتشار المجموع الجذري وتستعمل هذه الطريقة في ري أشجار الزينة وأشجار الفاكهة والشجيرات ونباتات الأصص.
وتستعمل هذه الطريقة في حالة قلة مياه الري وارتفاع مستوى الماء الأرضي والخوف من زيادة ملوحة التربة.

عيوب الرى بالتنقيط
- تراكم الأملاح فى التربة.
- يتطلب عمالة عالية الكفاءة ومدربة.
- يتطلب إنشاء شبكات لها وتكون تكلفتها عالية.
- كما أن هذه الشبكات قد تتعرض للانسداد وبحاجة إلى عمل صيانة دائمة لها، وتغيير الخراطيم التى قد تتلف.
مميزات الرى بالتنقيط
- يناسب جميع الأشجار ومحاصيل الخضراوات والمحاصيل الحقلية التي تزرع متباعدة.
- توفير مياه الري وهي أعلى الأنظمة من حيث الكفاءة.
- توفير العمالة.
- تزداد الإنتاجية أيضا بسبب عدم استقطاع مساحة من الأرض في عمل مساقي للرى.
- يمكن من استخدام مياه ري ذات ملوحة مرتفعة نسبيا.

* المراجع:
  • "Watering gardens" - "britannica.com".
  • "Watering gardens" - "rhs.org.uk".
  • "Watering Your Veggie Garden" - "garden.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية