نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

اليوم العالمى للمسرح
اليوم العالمى للمسرح
كانت بداية فكرة الاحتفال باليوم العالمى للمسرح عام 1961 أثناء المؤتمر العالمي التاسع للمعهد الدولي للمسرح بمدينة "فيينا" فى عام 1961 وذلك باقتراح من رئيس المعهد آنذاك، حيث كلف "المركز الفنلندي" التابع للمعهد فى العام الذى تلاه 1962 بتحديد يوما عالمياً للمسرح يوم 27 مارس من كل عام.

وهو تاريخ افتتاح مسرح الأمم عام 1962 في موسم المسرح بمدينة باريس الفرنسية، الذى كان يحمل اسم "مسرح سارة برنار/Sarah Bernhardt" حيث كانت التقاليد الثقافية الخاصة بالمهرجان المسرحى تبدأ فى يوم 27 مارس بتقديم عروض مسرحية لمختلف المسارح العالمية والذى أصبح تقليداً عالمياً للاحتفال بالمسرح.

ويوجد ما يقرب من مائة فرع لهذا المعهد الدولى للمسرح والذي يعرف بـ "International Theatre Institute/I.T.I" موزعة فى كافة أنحاء العالم، والمؤسس الأصلى لهذا المعهد هى مؤسسة "اليونسكو/UNESCO" بالتعاون مع شخصيات مسرحية عامة وكان ذلك فى عام 1948، وهو من أهم المؤسسات الفنية الدولية غير الحكومية التى تهتم بالتبادل الثقافى العالمى فى مجال الفنون والتشجيع بالمثل على الإبداع، وزيادة التعاون بين العاملين فى مجال الفن المسرحى.

اليوم العالمى للمسرح

* رسائل يوم المسرح العالمى:
فى هذا اليوم من كل عام تحرص إحدى الشخصيات المسرحية المؤثرة على كتابة "رسالة المسرح" إلى العالم ضمن احتفالية تنظمها المراكز والهيئات الوطنية الثقافية إلى جانب المؤسسات المسرحية ووزارات الثقافة.

الشخصية المسرحيةالعام
خمس كتاب يكتبون رسائل في اليوم المسرح العالمي، وهم:
- رام قوبال/Ram Qhobal من الهند/ آسيان مخرج وكاتب مسرحى.
- مايا زبيب/Maya Zbib من لبنان/ المنطقة العربية، مخرجة مسرحية وفنانة وكاتبة.
- سيمون مكبورني/Simon Mekporne من بريطانيا/ أروبا، ممثل وكاتب ومخرج.
- سابينا بيرمان/Sabina Berman من المكسيك/ الأمريكيتين، كاتبة وصحفية.
- ويرى ويرى لايكنج/- Wèrê Wèrê LIKING من ساحل العاج/ أفريقيا، كاتب ورسام.
2018
رسالة الممثلة الفرنسية "إيزابيل هابيرت/Isabelle Huppert"2017
رسالة المخرج الروسى "أناتولى فالسيليف/Anatoly Vasiliev" - هل نحتاج للمسرح؟ .. ولأى شىء نحتاجه ... يستطيع المسرح أن يحكى لنا كل شىء، كيف هى الآلهة فى الأعالى، وكيف يذوى المحبوسون فى كهوف منسية تحت الثرى، وكيف للعواطف أن ترتقى بنا ...."2016
رسالة المخرج البولندى "كريستوف رليكوفسكي/Christophe Rilkovski" - "إن العثور على الأساتذة الحقيقيين لفن المسرح أمر سهل للغاية بشرط أن نبحث عنهم بعيدا عن خشبته ...."2015
رسالة الممثل والمصمم والكاتب والمحرج المسرحى الاسترالى "بريت بيلي/Brett Bailey": "أينما كان هناك مجتمع إنساني... تتجلى روح المسرح التي لا يمكن كبتها"2014
رسالة الممثل الإيطالى والمخرج المسرحى "داريو فو/Dario Fo": "من يخاف... المسرح؟ اليوم يواجه الممثلون وجماعات المسرح الصعوبات في العثور على المسارح العامة ودور العرض وحتى المشاهدين ...كل ذلك بسبب الانهيار  ..."2013
رسالة الممثل والمخرج الأمريكى "جون مالكوفيتش/John Malkovich": "لقد شرفنى أن الهيئة الدولية للمسرح في اليونسكو قد منحتني فرصة رفع هذه التحية في الذكرى الخمسين لليوم العالمي للمسرح. سأوجه ملاحظاتي المكثفة هذه إلى زملائي المشتغلين بالمسرح وأعمدته وإلى رفاقي: ليكن عملكم مشوقاً وأصيلا، ليكن عميقاً، مؤثراً، متفكراً ومتفرداً كي يساعدنا في تأمل سؤال ماهية أن تكون إنسانيا. علّ تأملنا هذا يبارك من القلب بصدق وحنان وسمو. فلتتغلبوا على الرقابة، والفقر ..."2012
رسالة الممثلة والكاتبة المسرحية الأوغندية "جيسيكا أ. كاهوا/Jessica A. Kahwa": "تجمع اليوم هو انعكاس حقيقي للإمكانات الهائلة للمسرح لتعبئة المجتمعات ورأب الصدع فيما بينها. هل يتصور في أي وقت أن المسرح يمكن أن يكون أداة قوية من اجل السلام والتعايش؟ بينما تنفق دول مبالغ هائلة من المال على بعثات حفظ السلام في مناطق الصراع العنيف في العالم..."2011
رسالة الممثلة البريطانية "جودي دينج/Jody Deng": "يوم المسرح العالمي فرصة للاحتفاء بالمسرح بشتى أشكاله وأنواعه، فالمسرح مصدر للترفيه والإلهام، وهو القادر على توحيد مختلف الثقافات والحضارات والناس في هذا العالم، بل هو أكثر من ذلك حيث يوفر أيضاً الفرص للتعليم والمعرفة..."2010
رسالة المخرج البرازيلى "أوجستو بوال/Augusto": "كافة المجتمعات البشرية دراماتيكية في أساليب حياتها اليومية، وتنتج إشكالا” متعددة من الأداءات لبعض المناسبات الخاصة، فهي دراماتيكية، باعتبار الدرامية واحدة من طرق التنظيمات الاجتماعية،لذلك فهي تنتج هذا الأداءات التي تشاهدون بعضها..."2009
الرسالة التي كتبها الفنان الكندي "روبير لوباج/Robert Lepage": " الفرضيات حول نشأة المسرح عديدة، لكن ثمة فرضية تستهويني أكثر من غيرها، ولها شكل حكاية أسطورية: في إحدى ليالي ذاك الزمن السحيق، تجمّع رجال في مقلع للحجارة طلباً للدفء حول نار مشتعلة وتبادل القصص والأحاديث. وفجأة، خطر في بال أحدهم الوقوف واستخدام ظله لتوضيح حديثه ..."2008
الرسالة التي كتبها الشيخ "سلطان القاسمي/Sultan Al Qasimi" حاكم الشارقة: " المسرح، هذا العالم الساحر، تعرفت إليه عشقًا وحباً منذ نعومة أظفاري عندما انجذبت إليه تأليفًا وتمثيلاً وإخراجًا من خلال المراحل الدراسية الأولى. كانت البداية عفوية لم أحملها أكثر من كونها نشاطًا مدرسيًا يغني الروح والعقل، ولم أدرك جوهره الحقيقي إلا عندما تصديت لتأليف وإخراج وتمثيل عمل مسرحي سياسي أغضب السلطة حينها..."2007
الرسالة التي كتبها الفنان الفنزويلي "فيكتور هيجو راسكن باندا/Victor Raskin Panda": "يجب علينا أن نعتبر كل يوم يمر بنا يوماً للمسرحِ العالميِ، لأن شعلة المسرح تأججت في ركن من أركان عالمنا خلال القرون العشرين الماضية. لقد تعرض المسرح دائماً إلى خطر الانزواء، وخصوصاً مع بزوغ شمس السينما، والتلفزيون، والوسائط الرقمية التي ازدهرت بدورها في يومنا هذا. لقد غزت التكنولوجيا خشبة المسرح ودمرت البعد الإنساني فيه..."2006
الرسالة التي كتبتها الفنانة الفرنسية "آريان منوشكين/Irian Minushkin": "النجدة...!
تعال أيها المسرح ...أنقذني..
غاف أنا...أيقظني
ضائع أنا....في الظلمة، دلني في الأقل على شمعة واحدة
كسول أنا...ما أخزاني
تعب أنا...أنهضني.."
2005
الرسالة التي كتبتها الكاتبة المصرية "فتحية العسال/Fathia al-Assal": "المسرح أب الفنون هذه حقيقة لا يختلف عليها اثنان. لذلك كتبت إهداء له.. عشقي الأول والأخير. لقد آمنت بأن أهم ما يميز الكاتب المسرحي هو امتلاء روحه برسالة إنسانية سامية ينشرها بين الناس من أجل الارتقاء بحياتهم وتحريرهم من كل عوامل القهر والاستغلال وانتهاك الكرامات ..."2004
الرسالة التي كتبها الفنان الألماني "تانكريد دورست/Tancred Dorset": "... المسرح هو أحد الاختراعات الإنسانية العظيمة الذي لا يقل أهمية عن اكتشاف العجلة وترويض النار".2003
الرسالة التي كتبها الفنان الهندي الكبير "جيريش كارناد/Girish Karnad": "... إن أسطورة العرض الأول تظهر أن المسرح يشكل استمرارية، بل حالة من الاستمرارية التي ستظل دائماً ثابتة لا تتغير وفي ذلك يكمن زخمها التفجيري. ذلك هو السبب في أن المسرح يوقع وثيقة موته حين يحاول أن ينشد لنفسه السلامة: ولهذا السبب فإن مستقبل المسرح وإن بدا كئيبا في الأغلب فإنه يبقى حياً وقادراً على الإثارة".2002
الرسالة التي كتبها المبدع السوري الكبير "سعد الله ونّوس/Saadallah and Nus": "لو جرت العادة على أن يكون للاحتفال بيوم المسرح العالمي، عنوانا وثيق الصلة بالحاجات، التي يلبيها المسرح، ولو على مستوى الرمزي، لاخترت لاحتفالنا اليوم هذا العنوان "الجوع إلى الحوار". حوار متعدد، مركب، وشامل. حوار بين الأفراد، وحوار بين الجماعات ..."1996

اليوم العالمى للمسرح

من بين هذه الرسائل، رسالة الراحل سعد الله ونّوس التى كانت فى عام 1996 وترجمت الى لغات العالم والتى قال فيها:
"إن المسرح في الواقع هو أكثر من فن، إنه ظاهرة حضارية مركبة سيزداد العالم وحشة وقبحاً وفقراً، لو أضاعها أو افتقر إليها. ومهما بدا الحصار شديداً، والواقع محبطاً، فإني متيقن أن تضافر الإرادات الطيبة، وعلى مستوى العالم، يحمي الثقافة، ويعيد للمسرح تألقه ومكانته. إننا محكومون بالأمل، وما يحدث اليوم لا يمكن أن يكون نهاية التاريخ".
سعد الله ونّوس (27 مارس 1941 - 15 مايو 1997)، مسرحي سوري. له مؤلفات مسرحية عديدة:
حفلة سمر من أجل خمسة (1967)
الفيل يا ملك الزمان (1969)
مغامرة رأس المملوك جابر (1970)
سهرة مع أبي خليل القباني (1972)
الملك هو الملك (1977)

اليوم العالمى للمسرح

رحلة حنظلة من الغفلة إلى اليقظة (1978)
مسرحية الاغتصاب (1990)
منمنمات تاريخية (1994)
طقوس الإشارات والتحولات (1994)
أحلام شقية (1995)
يوم من زماننا (1995)
ملحمة السراب (1996)
الأيام المخمورة (1997)

اليوم العالمى للمسرح

ومن بين الرسائل الأخرى لليوم العالمي للمسرح فى عام 2011 كتبتها "د/جيسيكا أ. كاهوا/Dr. Jessica Kaahwa" من أوغندا بعنوان "المسرح خادم الإنسانية".
"جيسكا" حاصلة على الدكتوراه في العلوم المسرحية- كاتبة مسرحية، ممثلة وأستاذة جامعية، تحظى باحترام كبير على الصعيد الدولي لعملها الإنساني.

* المراجع:
  • "World Theatre Day" - "iti-worldwide.org".
  • "World Theatre Day" - "world-theatre-day.org".
  • "World Theatre Day" - "aact.org".
  • "Celebrate World Theatre Day!" - "swinepalace.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية