نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

السينما
 السينما
* سينما:
- السينما
هى نوع من أنواع الفنون، فالسينما هى فن التصوير المتحرك والمعروف باسم الفن السابع.

وهذا التصوير المتحرك يتجسد فى صورة "فيلم سينمائى" يشاهده الجمهور على شاشات كبيرة تسمى بدور السينما أو على الشاشة الصغيرة التلفزيون.

- التصوير السينمائى:
التصوير السينمائى هو عبارة عن صور للحركة من خلال العرض السريع للصور الفوتوغرافية على الشاشة. و بعد الجهود والمساعى العلمية التى بذلت خلال القرن التاسع عشر أصبحت السينما ليست مجرد فن وإنما صناعة أيضاً يتم امتهانها من قبل العديد من الأشخاص ووسيلة من وسائل الترفيه والاتصال بين الشعوب.

- تاريخ نشأة السينما بإيجاز:
السينمالا يوجد شخص بعينه اخترع السينما أو يمكننا أن نطلق عليه ونعطيه لقب "مخترع السينما"، ومع ذلك ففى عام 1893 م قامت شركة "إديسون" باستعراض "الكينتوغراف - Kinetoscope" وهى كاميرا لتصوير الأشياء المتحركة والتى تمكن شخص واحد من رؤية الصور المتحركة من خلالها، وشهد هذا الاستعراض نجاحاً ملحوظاً.

ثم تلى هذا الاستعراض تقديم أول تجربة لتقديم الصور الفوتوغرافية المتحركة على جهاز العرض "Projector" للمتفرجين كان لإخوان "لوميير - Lumiere brothers" فى عام 1895.

وكانت الأفلام فى البداية قصيرة جداً وأحياناً تصل لبضع دقائق فقط. وكانت أماكن عرض هذه الأفلام القصيرة فى أماكن إقامة المعارض أو الأسواق الموسمية وفى قاعات الموسيقى .. أو فى أى مكان آخر يسمح بوضع شاشة ويتم إظلامه. وكان موضوع الفيلم يتضمن على مناظر لأراضى أجنبية أو كوميديا قصيرة أو بعض الأحداث التى لها أهمية إخبارية، وكانت الأفلام مصحوبة بالمحاضرين والموسيقى ومشاركة الكثير من المتفرجين، على الرغم من عدم وجود حوار متزامن مع الأحداث فإنها لم تكن صامتة كما كانوا يصفونها.

وبحلول عام 1914، ظهرت العديد من صناعات السينما القومية وأصبحت هامة كتلك التى توجد فى أمريكا ومنها: أوربا - روسيا - الدول الإسكندينافية. وأصبح الفيلم أطول فى مدة عرضه كما يحتوى على العنصر الروائى الذى تُسرد فيه الأحداث أثناء عرض الفيلم وأصبح هذا من الخصائص الأساسية لمكونات الفيلم. وأصبح هناك إقبال جماهيرى على رؤية الأفلام السينمائية ويدفعون من أجل مشاهدتها .. فبدأت صناعة السينما تزدهر وتنمو وأصبحت الأموال تستثمر بشكل أكثر فى هذه الصناعة وفى عمليات الإنتاج والتوزيع وتم بناء استديوهات كبيرة بل وبناء مسارح خاصة.

لكن بعد نشوب الحرب العالمية الأولى تراجعت صناعة السينما فى أوربا بعد الازدهار الذى شهدته، وهذا عكس ما حدث مع صناعة السينما الأمريكية من التطور والأهمية.

وكانت أول ثلاثين سنة فى صناعة السينما متمركزة حول تنمية هذه الصناعة ودمج شركاتها، وخلق الأسلوب الروائى لها بالإضافة إلى تنقيح هذه الصناعة لأى سلبيات موجودة فيها.

ودخلت الألوان صناعة السينما، وأضيفت الألوان للأفلام الأبيض والأسود من خلال "Tint & Stenciling" تظليل فى الحفر الزنكوغرافى ناشىء عن سلسلة من الخطوط الدقيقة المتوازية أو الخلفية، خلفية خفيفة اللون تطبع عليها صورة.

أما فى عام 1906، تطورت الألوان وذلك من خلال تطبيق مبادىء فصل الألوان ليصبح الفيلم ملوناً بأكمله أى تكون الصور المتحركة ملونة كلية ولا يُكتفى بالخلفيات. وكانت مراحل عملية التلوين بطيئة وباهظة التكاليف ولم تُستخدم على نطاق واسع إلى أن تم التصوير بالألوان "Technicolor".

وكانت أولى المحاولات لإضافة الصوت متزامن مع أحداث الفيلم أو الصور المتحركة المعروضة والتى استخدمت فيها أسطوانات "الفونوغراف" عن طريق الاختزال الصوتى/أو الرسم الصوتى أى رسم الكلمات وفقاً للفظها.

وكان أول فيلم طويل وبه حوار صوتى فيلم "مغنى الجاز - Jazz singer" بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1927، وذلك باستخدام نظام "Vitaphone" الذى يعتمد على تشغيل أسطوانة منفصلة ويتم إعادة تشغيل الصوت مع أحداث الفيلم. وثبت عدم فاعلية هذا النظام وتم إحلاله سريعاً "Optical, variable density -sound track" مع الفيلم.

وفى أوائل الثلاثينات، أصبحت تقريباً كل الأفلام الطويلة يصاحبها الصوت وفى منتصف الثلاثينات أصبح العديد منها ملوناً أيضاً. وبظهور الصوت فى الأفلام كان هذا بمثابة النهضة لدور الصناعة الأمريكية والذى أُطلق عليه "العصر الذهبى لهوليود".
وقد استخدم "توماس أديسون - Thomas Adison" فيلم 35 مم فى الكينتوغراف، وفى عام 1909 أصبح للفيلم مقاس بحيث يكون هناك علاقة بين الطول والعرض للصورة وتُعرف باسم "النسبة الباعية - Aspect ratio"
وهى نسبة عرض الصورة إلى ارتفاعها من 3:4 أو 1.33:1 وعلى الرغم من وجود محاولات عديدة للتغيير والتطوير لكنه لم تتم تغيرات بالشكل الكبير حتى الخمسينات.

وباختراع التليفزيون فى أمريكا كان ذلك حافزاً على إجراء التحسينات والتطوير من خلال العديد من التجارب التقنية لإدخال التطوير على السينما من أجل الحفاظ على انجذاب الجمهور تجاه السينما.

فى عام 1952 كان الظهور الأول لما يسمى بـ "Cinerama" والتى تستخدم فيها ثلاثة أجهزة للعرض (Projectors) وشاشة عريضة منحنية والتى أثبتت نجاحاً وشعبية (نظام للعرض فى السينما يتم عن طريق شاشة مكونة من ثلاثة شرائح رأسية كل منها يواجه الجمهور المتفرج لكى تمنع من تشتت الضوء من أى جانب للآخر. وهذا العرض المرآوى مصحوب بنظام صوتى مجسم مكون من ستة مسارات ذات جودة عالية)، أما من الناحية الفنية التقنية حيث كان العرض بطيئاً ولم تكن الشاشة العريضة شائعة الاستخدام إلى أن ظهرت السينما سكوب (Cinemascope) فى عام 1953 ثم نظام (Todd-Ao) فى عام 1955 حيث يستخدم فى كلا النظامين جهاز عارض واحد.

وكانت الصورة فى السينما سكوب تظهر فيها للبصر وكأنها مضغوطة على فيلم 35 مم والتى يمتد حجمها بواسطة عدسة جهاز البروجيكتور أما (Todd-Ao) فكان يتم استخدام فيلم عرضه 70 مم (هو عرض للفيلم على شاشة كبيرة وكان ذلك فى منتصف الخمسينات بواسطة المنتج الشائع الصيت "مايك تود" بالتعاون مع الشركة الأمريكية للمرئيات وهى بخلاف نظام الـ "Cinerama" والتى تتطلب كاميرا واحدة مع مجموعة واحدة من العدسات، أربعة أنواع من العدسات 35-56 مم أو 63 مم أو 65 مم أو 70 مم والتى تغطى 128، 64، 48، 37 درجة من مجال الرؤية. وكان الفيلم يصور على صورة سلبية 65 مم "نيجاتيف" ثم تنقل لتطبع فى شكل صور فوتوغرافية 70 مم لتتلاءم مع مسارات الصوت للعرض. والنسبة الباعية لهذا الشكل 1:2.35 أو 1:2.20، ويتم استخدام نسب الكادر كالتالى 30 كادر/الثانية وهو أسرع قليلاً عن 24 كادر/الثانية).
وفى نهاية الخمسينات تغير شكل شاشة السينما وأصبح لها نسب قياسية إما 2.35:1 أو 1.66:1.
وظهر الصوت المجسم ليصبح جزءاً من التغيرات الجديدة التى ظهرت مع الشاشة العريضة ونجحت صناعة السينما فى المنافسة التى دخلتها مع التليفزيون.

ثم ظهور نظام "IMAX" وهو اختصار لـ(Image maximum) أقصى حد للصورة، وهو نظام لعرض الفيلم ولديه قدرة لعرض صورة ثلاثية الأبعاد وأوضح من نظم العرض التقليدية للأفلام. والمقاس الخاص لهذه الشاشة يكون بعرض 22متر وارتفاع 16 متر لكنه من الممكن أن تكون أكبر من ذلك.

وتطورت صناعة السينما وأصبحت أكثر تعقيداً، وأصبحت الأفلام تنتج على المستوى العالمى سواء يتم صنعها فى بلدان عديدة مختلفة أو تمول من شركات عالمية .. ويستطيع كل شخص فى منزله أن يرى ما يرغب فيه من الأفلام من خلال السينما المنزلية أو الفيديو السابق عليها.

تطور التصوير السينمائى بشكل مذهل وظهرت ما يسمى "بالسينما الرقمية" والتى يكون قوامها الكمبيوتر دون أن يلاحظ المتفرج ذلك الذى أصبح سمة العصر فى أشياء كثيرة.
فالسينما الرقمية هى السينما التى لا تتعامل مع الصور الملموسة ولا توجد فيها الصور التى تطبع وتحمض كيميائياً على ورق حساس. كما لا يظهر الفيلم الذى يتجسد فى شكل صور متحركة على هيئة مجموعة من الصور المتتابعة المطبوعة على شريط. ويمكننا القول بأن المصطلح فى الأساس هو للكاميرا، فالكاميرا الرقمية هى التى تخلق الفيلم الرقمى وعلى نطاق أوسع "السينما الرقمية"، أو أن الكاميرا الرقمية هى التى نقلتنا إلى السينما الرقمية حيث تصور وتخزن فى ذاكرة إلكترونية بها بشكل هادئ بدلاً من الصوت المزعج لبكرات الأفلام وبعد انتهاء التصوير يسحب المصور الصور وينقلها إلى جهاز كمبيوتر عادى ويتصرف فيها كيفما يشاء .. أى أن تصوير الفيلم يتم بدون وجود شريط كما كان يحدث.

 السينما- مشاهدة الفيلم السينمائى:
- الخطوة الأولى.
- الخطوة الثانية.

هل تحب السينما؟ هل تشاهد الأفلام السينمائية وتتكلف مشقة الذهاب للسينما؟ .. كيف تشاهد الفيلم فى السينما؟ كيف تفهم الفيلم السينمائى؟ ما هو الهدف من ذهابك للسينما ومشاهدة الفيلم السينمائى؟ هل تشاهد فيلم السينما بغرض التسلية وتناول الفيشار؟
لا شك أن السينما من أهم الوسائل للترفيه والتسلية بل والاستمتاع .. لكن هل تعلم أن المشاهدة السينمائية لها قواعد وأصول ينبغى أن تتبع من أجل تحقيق التسلية الحقيقية، وهذا يدفعنا إلى أن نضع تعريف لـ "مشاهدة الفيلم السينمائى". فمشاهدة الفيلم السينمائى هو تحقيق المتعة والترفيه من خلال الوعى والإدراك بكيفية عمل عناصر الفيلم مع بعض الفهم للمهارات الخاصة بصنع الفيلم. أى ان يكون المتفرج "ناقداً" ككلمة عامة تفسر كلمتى الوعى والإدراك بكيفية توظيف عناصر الفيلم وعملها، ومشاهدة العمل السينمائى بصورة نقدية يعنى أيضاً إدراك أفضل للسينما.

1- كيف تشاهد الفيلم السينمائى --- الخطوة الأولى:
القائمة القصيرة التالية مقدمة للمشاهد العادى (حيث يوجد نوعان من المشاهدين) من أجل تحفيز فكره عندما يقوم بمشاهدة فيلم سينمائى. فهى تساعده بإعطائه ملامح عن فن قراءة وتحليل ومشاهدة ورؤية الفيلم بطريقة نقدية، بل وتعلمه أيضاً كيف يجزأ الفيلم إلى مكونات منفصلة وتفسير كيف يتم تجميعا معاً لتشكل الفيلم فى النهاية. فبوسع أى شخص أن يتعلم لغة السينما والتقنيات المستخدمة فيها.
- وهذه هى بعض المقترحات البسيطة من أجل مشاهدة الفيلم:
1- اختيار الفيلم الملائم لرؤيته:

حاول أن تشاهد الفيلم الذى يستحق وقتك .. فلا يكون مشاهدة الفيلم من أجل التسلية بغرض تضييع الوقت، وأن تختار نوعية مختلفة من الأفلام فى كل مرة تنوى الذهاب للسينما لمشاهدة الفيلم أو مشاهدة الفيلم فى أى مكان آخر ولتكن السينما المنزلية الخاصة بك وذلك لتتعرف على الأنواع المختلفة العديدة وتتكون الثقافة السينمائية التى تساعد على الفهم الأفضل للأفلام.

2- مشاهدة الفيلم لمرة ثانية:
مشاهدة الفيلم أكثر من مرة (الفيلم الذى يستحق المشاهدة) ويفضل ذلك أن يكون مع أشخاص آخرين وليس بمفردك لمناقشة التجربة التى قدمت أمامك على الشاشة مع هؤلاء الرفقاء وبالتالى مشاهدة نقدية أفضل.
أ- ما يتم خلال المشاهدة الأولى:
التعرف على الحبكة والموضوع الأساسى للفيلم والأشخاص والأحداث الهامة ... الخ، وبكلمات أخرى إيجاد نوع من التعارف على محتوى القصة والتفاعلات بين الشخصيات فى القصة لكن بدون أخذ أية ملاحظات.
ب- ما يتم خلال المشاهدة الثانية:
- توجيه المزيد من انتباه (انتباه بعمق) لكل شىء يعرض فى الفيلم أمامك.
- دون ملاحظتك ومشاهداتك.
- حاول التفكير بشكل أكثر تركيزاً عن الإطار الخارجى للفيلم، طريقة التمثيل أو الأداء، الإخراج، لقطات الكاميرا ... الخ.

3- الاستعانة بالترجمة:
من أجل أن تفهم الحوار بشكل أفضل تتم قراءة الترجمة المصاحبة للعرض أسفل الشاشة أو تلك المقدمة فى أى صورة (ملاحظة: فى بعض الأحيان تكون الترجمة مختصرة ولا تضاهى الكلام المنطوق).

4- مشاهدة مكملات الفيلم:
استعن ببعض الملامح الخاصة التى قد لا توجد فى الفيلم وإنما هى إضافات لفهمه مثل التعليقات السمعية عليه، المشاهد المحذوفة، الإعلانات الخاصة به والتى تمثل المشاهد البارزة قبل عرضه.

5- دراسة اسم الفيلم وقائمة أسماء المشاركين فيه:
عليك بالأخذ فى الاعتبار اسم الفيلم وأسماء المشاركين والتى تكتب قبل بداية الفيلم .. والإجابة على الأسئلة التالية بينك وبين نفسك:
- لماذا تم اختيار هذا الاسم عن غيره (هل هناك بدائل أو خيارات أخرى مختارة لاسم الفيلم)، وماذا عن أسماء المشاركين فى الفيلم وطريقة عرضها؟
- ما هو أول صوت أول صورة عرضت فى الفيلم؟
ملاحظة: حتى الخمسينات كانت طريقة عرض أسماء المشاركين فى الفيلم تتم على ثلاث مراحل لا تخرج عنها:
1- أسماء المشاركين فى الفيلم قبل بداية أحداثه.
و
2- كلمة "النهاية" بعد انتهاء أحداث الفيلم.
ثم
3- شخصيات الفيلم بأسمائهم.
4- أما فى الوقت الحالى، فمعظم الأفلام تبدأ بأحداث القصة مع اسم الفيلم .. وبعدها بعدة دقائق اسم البطل أو النجم وبعد أن تنتهى أحداث الفيلم تعرض قائمة بأسماء المشاركين كاملة وتكون الكتابة باللون الأبيض على خلفية سوداء.

6- تجميد كادرات الفيلم:
والمقصود هنا إذا كنت تشاهد الفيلم على شريط فيديو أو "DVD" أو حتى فى السينما المنزلية الخاصة بك كن مستعداً لأن تتوقف قليلاً على مشاهد الفيلم من خلال إيقاف العرض وهذا ما يسمى بتكنيك "التجميد"، لكى تُعطى الفرصة لك لمشاهدة كيف تم توظيف كل شىء فى الكادرات، وتقوم بإعادة تشغيل مشاهد عديدة ولقطات للحكم الصحيح على الفيلم.

7- الاستماع جيداً للصوت بكافة أشكاله:
استمع جيداً للصوت فى الفيلم بكل أشكاله المتعددة من الموسيقى والأغانى والموسيقى التصويرية التى تتماشى مع الأحداث والشخصيات وجو الفيلم العام.

8- معرفة الحجم الأصلى لشاشة الفيلم:
مشاهدة الفيلم فى السينما المنزلية إن امكن، إن كانت هناك إمكانية لشاشة عرض مثل السينما (وخاصة فى كبر الحجم) أو عليك بشراء الفيلم المصمم والتى تتلاءم صورته مع شاشة العرض السينمائى وليس التليفزيون.

9- تحديد الاختيار لخامة الفيلم:
فكر لماذا تم عمل الفيلم؟ إما بالألوان أو الأبيض والأسود (إذا كان الاختيار قائماً) وشاهد كيف تم توظيف الألوان أو اللونين الأبيض والأسود فى الفيلم.

10- تقييم الإنتاج (القيم الإنتاجية):
حدد هل يقع الفيلم تحت فئة:
أ- الإنتاج الجيد (والذى يتمثل فى الإنفاق الملائم).
أم
ب- فئة الإنتاج الضعيف (والذى يتمثل فى الميزانية القليلة).

11- دراسة المدة الزمنية للفيلم:
أعرف اولاً المدة الزمنية المحددة للفيلم (الإطار الزمنى)، وما استغرقه كل مشهد من مشاهد الفيلم .. هل المشهد يستحق الإطالة إذا كان طويلاً أم يستحق العكس!.

12- الحرص على الموضوعية:
كن موضوعياً عند الحكم على الفيلم .. ولا تحكم مسبقاً عليه معتمداً على ما استمعت عليه من تعليقات من قبل النقاد أو الأصدقاء.

13- الجودة الإجمالية:
انظر إلى الفيلم بنظرة إجمالية، وإدراكه على أنه شىء إجمالى بالرغم من تعدد مكوناته وأجزائه. وقد تكون هناك مشاهد بعينها قوية فى الفيلم لكنه ينبغى النظر إليه ككل وكوحدة واحدة وأن يكون ذو معنى فى قصته.

2- كيف تشاهد الفيلم السينمائى --- الخطوة الثانية:
السيناوذه هى القائمة الإضافية للمشاهد الأكثر ثقافة فى المشاهدة السينمائية للأفلام، وذلك من أجل تحفيز أفكاره عند مشاهدة لفيلم .. وهى تعطى أيضاً ملامح عن فن قراءة وتحليل ومشاهدة الفيلم. والقائمة الإضافية هنا هى قائمة تفصيلية لمكونات الفيلم بشكل أكبر لاكتشاف الفيلم عند مشاهدته وفى نفس الوقت ترفع من مستوى الحساسية السينمائية والثقافة الفيلمية لدى الفرد من أجل التعمق فى مزيد من طبقات المعنى البعيدة عن المشاهد العادى.

1- معرفة الأساسيات:
- عليك بملاحظة الحقائق الأساسية التالية:

أ- اسم الفيلم (أو أية أسماء أخرى بديلة أو أسماء تجارية أخرى إن وُجِدَت).
ب- تاريخ عرض الفيلم.
ج- النجوم الرئيسية.
د- مدة عرض الفيلم.
هـ- نوع الفيلم (تصنيفه).
و- الهدف من الفيلم.
ى- تقييم الفيلم.

2- تحديد الاستوديو الذى تم التصوير فيه:
التعرف على الاستوديو المسئول عن الفيلم والذى تم التصوير فيه هل هو استوديو كبير أم صغير أم أى نوع ثالث؟
وما الهدف من صنع هذا الفيلم .. أو بمعنى آخر لماذا تم صنع هذا الفيلم؟

3- معرفة ماهية الإنتاج:
وتشتمل على تاريخ الإنتاج .. معرفة المنتجين، لأن العملية الإنتاجية هى من الحقائق الخاصة بصنع الفيلم.

4- فهم تسويق الفيلم:
اكتشف كيف تم تسويق الفيلم و/أو توزيعه .. وما هى الأشكال الإعلانية الخاصة بالفيلم من الصور أو الإعلانات الفيلمية القصيرة.

5- البحث فى الميزانية وشباك التذاكر:
ما هى ميزانية الفيلم، هل تعدت الحد المسموح به؟ أم أقل من الميزانية المحددة للفيلم، ولماذا؟
وما هى إيرادات الفيلم فى شباك التذاكر؟

6- مضمون الفيلم وسياقه:
ما هو المضمون الاجتماعى، السياسى و/أو التاريخى للفيلم؟
وهل هناك أى جدل يحيط بالفيلم عند عرضه؟

7- ملاحظة تقييم الفيلم:
هل الفيلم: ممتاز - جيد جداً - جيد - مقبول - لا يخضع لمقومات التقييم؟
هل هناك جدل حول تصنيف الفيلم؟

8- الإقبال على الفيلم:
هل كان هناك إقبال مبدئى على الفيلم، وكيفية استيعاب المشاهد له؟

9- القراءة عن مشاهدات المشاهدين ونقد النقاد:
معرفة آراء الآخرين غيرك من المشاهدين أو النقاد .. أو ما ينشر فى الصحف عن الفيلم.

10- فهم تأثير الفيلم:
هل كان للفيلم أو سيكون له تأثير على الأفلام الجديدة.
هل تم الإشارة أو توجيه الثناء والتقدير لفيلم سابق بشكل ما؟

11- تصنيف نوع الفيلم:
حدد نوع الفيلم هل هو فيلم: مغامرة - موسيقى - كوميدى ... الخ، أم أنه يجمع بين أكثر من نوع ، وما هى هذه الأنواع؟
وهل تتوافر له مقومات التصنيف الذى يقع تحته الفيلم؟

12- الفكرة الإجمالية للفيلم:
إذا كنت ستكتب ملخص عن الفيلم فى سطر واحد لوصف الفيلم .. ماذا سيكون هذا الملخص؟

13- تحديد نوعية الفيلم:
هل هو جزء مكمل لسلسلة من الأجزاء الأخرى .. أم قصته مقتبسة عن قصة فيلم آخر ... الخ

14- دراسة السيناريو:
معرفة كاتب السيناريو وهل شاهدت أية أعمال أخرى له مع مقارنتها، بل ومقارنة السيناريو إذا كان هذا متاحاً مع أحداث الفيلم.
وهل نجح السيناريو فى ربط القصة بأحداث الفيلم والحوار؟
معرفة الحالة الروائية للفيلم:
هل هو مقتبس من عمل آخر أم معتمد على فكرة جديدة، وإذا كان مقتبساً ما هى أوجه الاختلاف والتشابه مع العمل الأصلى وكيف تمت المعالجة؟
وإذا كان أصلياً كيف كان الإبداع فى هذه الفكرة الجديدة؟

15- هل القصة مبنية على وقائع حقيقية أم خيال؟
إذا كان الفيلم مبنى على حدث أو شخص تاريخى .. ما مدى عنصر الواقعية فيه؟
هل هو فيلم واقعى أم خيالى؟
هل يقدم الفيلم قصة أسطورية عن حدث أم فترة تاريخية معينة؟

16 - دراسة الحبكة والقصة:
كيف تم بناء الفيلم؟
تحديد المشاهد المحورية فى الفيلم.
كيف تم تقديم قصة الفيلم:
أ- بطريقة السرد الطبيعى للأحداث.
ب- بطريقة الارتجاع الفنى (الفلاش باك)؟.
ج- مصحوبة براوى.
د- تقدم الأحداث بطريقة طولية أو حسب الترتيب الزمنى.
هـ- أو أى طريقة أخرى.
و- أسئلة إضافية:
- ما هى أفضل لقطة تم تقديم الفيلم من خلالها؟
- هل علاقة التوازى بين مشهدين أو أكثر موجودة (الخروج من مشهد والدخول لآخر يحدثان فى نفس الوقت أو فى وقت مختلف).
- هل الانتقال من مشهد لمشهد فعال؟
- هل توجد عقدة فى الفيلم وهل يوجد حل لها؟
- هل العنصر الروائى فى الفيلم به استمرارية تشعر بها من مشهد لآخر؟
- هل هناك اكتمال للقصة بنهاية الفيلم؟

17- التأثيرات المرئية الخاصة:
دراسة التأثيرات المرئية المستخدمة فى الفيلم. ويُحدد ما إذا تم تناولها بمهارة أم لا بحيث تخدم الأحداث والشخصيات والقصة نفسها أم مبالغ فى استخدامها، وما هى الأساليب والتقنيات التكنولوجية المتقدمة والمستخدمة فى عناصر الفيلم عن طريق الكمبيوتر.

18- البحث عن جوائز الفيلم:
هل حصل الفيلم على جوائز؟ أو تم ترشيحه لأخذ أى جوائز؟

19- التعرف على موضوع الفيلم:
البحث عن الموضوع المحورى الذى يدور حوله الفيلم أو الرسالة التى تقدم من خلاله، وبالمثل البحث عن الرسالة غير المباشرة .. ثم أجب عن الأسئلة التالية:
- حدد الرموز والاستعارات المقدمة فى الفيلم، وما الغرض منها وتأثيرها على العمل ككل.
- ما هى إيديولوجيات الفيلم أو بمعنى آخر النظريات المقدمة فيه؟
- هل يناقش الفيلم موضوع جديد أم موضوع تقليدى؟
- هل كان موضوع الفيلم متماشياًَ مع القصة والتمثيل وعناصر الفيلم الأخرى؟

20- أسلوب الفيلم:
ما هو الأسلوب المقدم به الفيلم مشوق .. متكلف .. من الكوميديا الرخيصة المتسمة بالخشونة ... الخ

21- التمييز بين الشخصيات وأدائهم فى الفيلم:
أ- أكتب قائمة بالتالى:
- الشخصيات الرئيسية فى الفيلم.
- بالإضافة إلى الشخصيات التى لها دور ثانوى، وكيف تم توظيف أدوارها فى الفيلم.
- وصف لكل واحد من هذه الشخصيات.
- تحديد الدوافع وقيمهم فى الفيلم؟
- دراسة تطور أداء الشخصية.
ب- ثم إسأل نفسك مزيد من الأسئلة الإضافية:
- هل يوجد بطل أو عدو للبطل.
- هل تتوافر المصداقية فى الأدوار التى تقدمها الشخصيات؟
- إسأل نفسك عن مقومات النجم فى هذا العمل، وهل تم الاختيار الصحيح له فى العمل من حيث ملائمة السن وطريقة الحديث ... الخ
- هل يؤدى كل شخص من شخصيات الفيلم الدور الذى يلائمه؟
- هل التمثيل تم على مستوى عالٍ من الأداء أم لا؟
- هل سرقت إحدى الشخصيات الأضواء من شخصية أخرى؟

22- الكشف عن الإخراج:
معرفة ذخيرة المخرج من أعماله السينمائية، سمات الأسلوب الذى يستخدمه، والتقنيات المفضلة لديه.
هل المخرج مبتدىء أم له خبرة وباع فى الإخراج؟
كيف كان المخرج متحكماً فى كل عنصر من عناصر صنع الفيلم وإلى أى مدى تم التعرف على قصة الفيلم من أسلوب إخراجه؟

23- إدراك التصوير السينمائى والمفاتيح المرئية:
وهنا يتم معرفة مصور الفيلم والسمات المرئية التى استخدامها، استخدام الإضاءة والألوان أم اللونين الأبيض والأسود .. هل تم استخدام كاميرا ثابتة أم متحركة .. كم اللقطات المأخوذة عن قرب والأساليب الأخرى.
- الانتباه للمفاتيح المرئية المتعددة الآتية:
- بناء اللقطات.
- إضاءة الكاميرا.
- بعد الكاميرا (المسافات).
- تركيب الصور من خلال الكاميرا مثل وجود الأبواب - السقف - النوافذ - المرايا ... الخ.
- زوايا الكاميرا.
- حركة الكاميرا.
- الألوان المستخدمة.
- سرعة الفيلم.
- وكنظرة إجمالية هل التصوير فعال.

24- الاستماع إلى موسيقى الفيلم والمدرج الصوتى:
معرفة مؤلف موسيقى الفيلم وأية أعمال أخرى مشابهة له، وهل له أغنيات مشهورة.
الاستماع جيداً لموسيقى الفيلم، وهل هى موظفة من أجل تطورات القصة وهل هى متوائمة مع الأحداث والمشاعر التى تتولد فيها.
هل المدرج الصوتى ملائم وفعال أم غير ملائم .. وهل هناك فترات للسكون مستخدمة فى بعض الأحيان مكان الصوت.

25- مكان تصوير الفيلم وزمانه:
حدد مكان وزمان كل مشهد .. وهل هما مناسبان؟
والأشكال النمطية لهما تتمثل فى:
أ- جغرافى (مكان).
ب- وقتى (المدة الزمنية).
- أماكن التصوير.
- الأستوديوهات.

26- ملاحظة الكليشيهات:
هل هناك أحداث فى الفيلم معروف تطورها مثال على ذلك: اصطدام سيارات والتى ينتج عنها انفجار.

27- استكشاف المونتاج:
هل تم عمل المونتاج بطريقة ماهرة لا يًلاحظ فيها الانتقال من مشهد لآخر بدون توقف، وما هى أساليب المونتاج المختلفة التى تم استخدامها فى الفيلم؟

28- الاستماع إلى المفاتيح الصوتية:
الاستماع إلى كافة العناصر التى تقدم الصوت فى الفيلم متضمنة على:

أ- المؤثرات الصوتية.
ب- الموسيقى.
ج- الحوار والصوت.
- فترات السكون.
مع ملاحظة ما هى الانتقالات الصوتية التى لا تتماشى مع الانتقال فى المشاهد.

29- ملاحظة الملابس:
ما هى الملابس المستخدمة وهل تلائم الفترة التى تدور فيها أحداث الفيلم، وهل تتلاءم مع الأجسام ومع تسريحات الشعر ... الخ.

30- الحوار:
حدد أهم أسطر فى الحوار، وهل هناك إطالة فى الحوار الفردى؟
وما هو أسلوب الحوار سريع/بطىء .. عالٍ/ناعم .. متداخل؟
هل هناك تكرار فى إحدى جمل الحوار وكيف تم توظيفها؟ ----- الخطوة الأولى

أفلام الحركة- أفلام الحركة (الأكشن أو العنف):
تتضمن أفلام العنف غالباً على طاقة عالية لأبطال الفيلم

من خلال المطاردات والأفعال المثيرة الدالة على القوة والجرأة والجسارة الجسمانية، والتى يوضع لها ميزانية كبيرة من قبل الإنتاج. بالإضافة إلى وجود أحداث من الهرب والمعارك القتالية أو أزمات تدميرية مثل: الفيضانات - الانفجارات - الكوارث الطبيعية - النيران ... الخ. ومن سمات هذه النوعية من الأفلام أن الحركة لا تتوقف فيها، ووجود الإثارة وجو المغامرات، كما يوجد طرفان فى النزاع البطل الذى يمثل الخير والشخصية أو الشخصيات الأخرى التى تمثل الشر. ويقوم البطل بإنقاذ الضحية من خلال أعماله البطولية التى يقوم بها، وتُخرج هذه الأعمال بحيث ينغمس المشاهد فيها ويهرب من الواقع ليندمج فى الخيال المقدم له .. ومن أمثلة هذه الأفلام: سلسلة أفلام "جيمس بوند" - أفلام الجاسوسية - الأفلام الحربية - أفلام الكوارث.

 أفلام المغامرات- أفلام المغامرات:
أفلام المغامرات تقدم القصص المثيرة ممزوجة بخبرات جديدة

أو أماكن غريبة وهى تشبه أفلام الأكشن أو العنف. وتتضمن هذه الأفلام على: أفلام المغامرات - أفلام المقاتلين التقليدية - أو الأفلام التى لها أجزاء متعددة - أو المشاهد التاريخية والتى تشبه إلى حد كبير الأفلام البطولية - البحث أو الحملات الاستكشافية عن القارات المفقودة - بطولات الغابة والصحراء - البحث عن الكنز - أفلام البحث عن المجهول - أو أفلام الكوارث.

الأفلام الكوميدية- الأفلام الكوميدية:
الأفلام الكوميدية هى القصص ذات الحبكة الدرامية خفيفة الظل

والتى تُؤلف عن عمد لتسلية المتفرج ولحثه على الضحك .. من خلال المغالاة قى بعض المواقف - اللغة - الفعل - العلاقات المتداخلة بين الشخصيات أو الشخصيات نفسها التى تقدم الرواية - أو من خلال إطلاق بعض النكات. وهذا القطاع من الأفلام يصف العديد من أنواع الكوميديا والتى تقدم أيضاً فى صورة أفلام مصنفة تحت أفلام الكوميديا ومنها: الكوميديا السوداء (الساخرة) - الكوميديا الرومانسية - الكوميديا التى تتسم بالخشونة والعنف (Slapstick) - المحاكاة التهكمية الساخرة لأحد المؤلفين (Parody).

أفلام الجريمة/العصابات- أفلام الجريمة/العصابات:
وتدور هذه الأفلام فى إطار الأفعال الفاسدة أو الشريرة للمجرمين والعصابات

والمتمثلة فى سارقى البنوك - السفاح القاتل - العصابات الإجرامية - أو أى شخص خارج على القانون ويعيش فى عالم الرذيلة والإجرام يسرق ويقتل. ويمكن تصنيف أفلام الجريمة على أنها أفلام سوداء أو أنها أفلام بوليسية لوجود أوجه التشابه بين أفلام الجريمة من ناحية وبين الأفلام السوداء والأفلام البوليسية فى الصيغة والشكل السينمائى، ويدخل ضمن هذه الفئة من الأفلام سلسلة أفلام القتل.

الأفلام العاطفية (الأفلام الدرامية)- الأفلام العاطفية (الأفلام الدرامية):
الدراما دائماً تكون جادة، وتتحكم فى الأحداث الحبكة الدرامية

وتجسد الأفلام الدرامية أو أفلام الدراما أشخاص واقعية بالإضافة إلى مكان وزمان المشاهد الحقيقية، كما أنها تنقل مواقف من الحياة .. كما تقدم قصص أفلام الدراما تطور الشخصيات والتفاعل بينها، فهى تحمل فى طياتها موضوع ناضج لذا فالأفلام الدرامية لا تركز على المؤثرات الخاصة أو الكوميديا أو الحركة كالتى تتوفر فى أفلام الحركة "الأكشن". وتتربع أفلام الدراما على قائمة أنواع الأفلام الأخرى بأكملها بل أنها تعتبر نوعاً رئيسياً يقع تحتها العديد من التصنيفات الفرعية الأخرى مثل: الميلودراما (رواية عاطفية تعتمد على الحادثة والعقدة أكثر مما تعتمد على تصوير الشخصيات) - الأفلام الرومانسية - الدراما التاريخية أو دراما البطولات - أفلام السير الذاتية.

الأفلام التاريخية/البطولية (الأفلام الملحمية)- الأفلام التاريخية/البطولية (الأفلام الملحمية):
أفلام البطولات يطلق عليها دراما الملابس والأزياء، أو أفلام الحروب أو الدراما التاريخية

وتشارك أفلام الملحمات البطولية أفلام المغامرات فى العناصر الفيلمية التى تقدم كليهما. ونجد أن الأفلام البطولية لها عناصرها المميزة كالتالى: القصة حدث تاريخى أو حدث خيالى - الشخصية بطولية او أسطورية - مع إضافة المبالغة فى الديكور - زى يتسم بالفخامة - مشاهد متسمة بالإثارة والعظمة - موسيقى تصويرية قوية .. وفى النهاية كل ذلك يترجم فى كلمة الإنتاج الضخم. وتوصف بأنها النسخة الفخمة من أفلام السير الذاتية.

 أفلام الرعب- أفلام الرعب:
تم تأليف هذه الأفلام من أجل إثارة الرعب والخوف عند المتفرج من خلال مشاهد مرعبة

وفى الوقت نفسه تسلى وتمتع المشاهد من خلال الإحساس بفكرة "الأسر" التى تستحوذ على مشاعر الفرد عند رؤيته لقطات الرعب فى الفيلم والتى تنفرج من خلال الأحداث وعندها يستطيع المتفرج أن يلتقط أنفاسه ويجد المخرج من هذا الإحساس الذى تملكه أثناء المشاهدة لذروة العقدة فى الفيلم. وتضم أفلام الرعب سلسلة واسعة من الأفلام منها أفلام الوحوش وأفلام الأشخاص التى تقدم الشر فى أسوأ صوره، وقد تدخل أفلام الرعب وتلتقى مع أفلام الخيال العلمى عندما تكون وجهة الشر من أجل إفساد التكنولوجيا .. أو عندما تهدد الأرض بالكائنات الغريبة. ولا يمكننا القول بأن أفلام الفانتازيا وأفلام القوى الخارقة هى مرادفات لأفلام الرعب. ومن صور أفلام الرعب: أفلام رعب للمراهقين - سلسلة أفلام القتل (من القاتل؟) - "دراكيولا" - "فرانكشتين" ... الخ.

الأفلام الموسيقية/الراقصة- الأفلام الموسيقية/الراقصة:
الأفلام الموسيقية أو الأفلام الراقصة هى صورة من الصور السينمائية التى تركز على الموسيقى

أو الأغانى أو الروتين الراقص بشكل له أهمية عادة بتقديم أداء غنائى راقص كجزء لا يتجزأ من قصة الفيلم. أو هذا الشكل من الأفلام التى تركز على مزيج من الموسيقى أو الرقص أو الأغانى أو رقص الباليه. ويدخل ضمن هذه الفئة من الأفلام: الكوميديا الموسيقية - أفلام الحفلات الموسيقية (Concert).

أفلام الخيال العلمى- أفلام الخيال العلمى:
أفلام الخيال العلمى هى غالباً ما تكون أفلام شبه علمية

حيث يكون بها كم كبير من الخيال يتمثل فى صورة الأبطال والكائنات الغريبة، الكواكب البعيدة، أماكن فانتازيا خيالية، البحث عن المستحيل، شخصيات مبهمة قد تكون عملاقة مع تكنولوجيا خارقة تمثل المستقبل بعد سنوات عديدة، أو قوى غير معروفة، مخلوقات أو أشياء من الفضاء سواء مصنعة بواسطة علماء لديهم هوس الاختراعات أو بواسطة قوى نووية من أجل الخراب.
تعتبر أفلام الخيال العلمى إحدى فروع أفلام الفانتازيا أو تشترك فى بعض السمات مع أفلام الحركة والمغامرات. وغالباً ما تعبر أفلام الخيال العلمى عن إمكانات التكنولوجيا لتدمير الجنس البشرى وقد تتداخل مع أفلام الرعب وخاصة عندما تستخدم التكنولوجيا أو أن تصبح حياة المخلوقات الغريبة يشوبها الغل أو الحقد، ومثال على ذلك أفلام الخيال العلمى "العصر الذرى" فى الخمسينات.

أفلام الحروب (أفلام ضد الحروب)- أفلام الحروب (أفلام ضد الحروب):
أفلام الحروب هى التى تتناول المعارك الحربية ونشوبها

والمحاربة براً .. جواً .. أو بحراً (سواء ضد أمم أو ضد الجنس البشرى). وتصوير المعارك والحروب هنا هى الخلفية الأساسية أو الحبكة التى تغذى أحداث الفيلم بل وتقوم عليها. ونجد أن أفلام الحروب تقترن بأنواع الأفلام السينمائية الأخرى مثل أفلام: الحركة - المغامرات - العاطفية - الرومانسية - الكوميدية (الكوميديا السوداء) - الإثارة - البطولات - الأفلام الغربية (Westerns).
ودائماً تحمل داخلها تحذيرات من قيام الحروب ونشوبها ونجد منها القصص العسكرية وتدريباتها.

الأفلام الغربية- الأفلام الغربية (Westerns):
هى من أكبر وأضخم الأفلام التى تسيطر على صناعة السينما الأمريكية

حيث تصور الحياة فى الأقاليم الغربية من الولايات المتحدة الأمريكية خلال النصف الثانى من القرن التاسع عشر. وتعتبر الأفلام الغربية من الأنواع القديمة لكنها محفورة فى الذاكرة بالحبكة والعناصر والشخصيات المقدمة فى هذه الأفلام: خيول - مدن مليئة بالأتربة والغبار - رعاة البقر - الهنود ... الخ، وبمرور الوقت تم تطوير الأفلام الغربية بشكل كبير.

أفلام السير الذاتية- أفلام السير الذاتية (Biographical films/biopics):
أفلام السير الذاتية هو مصطلح مشتق من الكلمتين (Biography) السيرة الذاتية الغيرية والكلمة الأخرى (Pictures) السينما

أى سينما السير الذاتية، وتقع تحت التصنيف الأعم أفلام الدراما والأفلام البطولية. وعلى الرغم من أنها وصلت لأقصى شعبية لها فى الثلاثينات فمازالت حتى الآن أفلام رائدة ولها ثقلها. وأفلام أو سينما السير الذاتية تصور وترسم حياة شخصية تاريخية هامة (أو مجموعة من الأشخاص) من الماضى وحتى الوقت الحالى. وهذه النوعية من الأفلام جسدت تصنيفات متعددة وذلك من خلال الشخصيات التى قدمتها: الغربى الخارج على القانون - المجرم - المؤلف الموسيقى - الشخصية الدينية - بطل الحرب - الفنان - المخترع - السياسى - المغامر ... الخ.

سينما الفتيات- سينما الفتيات (Chick flicks):
وهذه الأفلام دائماً ما تقدم وجهة نظر نسائية

وتكون البطلة امرأة وكانت هذه الموجة سائدة فى منتصف الثمانينات وحتى التسعينات. وظهر فى المقابل لها أفلام الفتيان (Guy films). والاسم باللغة الإنجليزية فيه شىء من السخرية قليلاً، حيث كان يتم التعامل من خلال هذه الأفلام مع قضايا المرأة والعائلة والأمهات والأبناء من البنات أو أياً من العلاقات النسائية.

الأفلام البوليسية/السرية- الأفلام البوليسية/السرية:
تقع الأفلام البوليسية تحت تصنيف أفلام الجرائم والعصابات (أو الأفلام السوداء)

أو تحت أفلام الإثارة والتى تركز فى جوهرها على الجريمة التى لا يوجد لها حل وغالباً ما يكون قاتل أو اختفاء واحد أو أكثر من الشخصيات أو حادث او سرقة .. كما تركز الرواية على شخصية محورية البطل "المخبر السرى" سواء رجل أو امرأة حيث يقابل العديد من الصعاب والتحديات ويخوض مغامرات فى ظروف صعبة من أجل مطاردة المجرم وإيجاد حل للجريمة.

 أفلام الكوارث- أفلام الكوارث:
أفلام الكوارث تقع تحت أفلام الحركة وكانت مشهورة جداً فى السبعينات

وكان يُنفق عليها فى الإنتاج مبالغ كبيرة ويشترك فيها كثير من النجوم. والأحداث مليئة بالإثارة فيها حيث تدور حول أزمة سواء من صنع الإنسان أو من صنع الطبيعة. وتمثل أحداث هذه الكوارث على متن طائرة معرضة للخطر .. قطار .. منطاد .. باخرة محطمة أو تغرق فى المحيط، حروق فى ناطحات السحاب، زلازل، إستاد مزدحم وسينفجر فيه شىء. وتعتمد الإثارة على الموقف والمؤثرات الخاصة المرئية التى تصاحب الأحداث أكثر من الأداء التمثيلى.

أفلام الفانتازيا- أفلام الفانتازيا:
تتداخل أفلام الفانتازيا مع أفلام الخيال العلمى وأفلام الرعب بالرغم من أن لها طابع خاص ومتميز

وتأخذ أفلام الفانتازيا المشاهد إلى أماكن فى العالم السفلى حيث تكون الأحداث غير محتملة لحدوث فى الحياة الواقعية حيث تتعدى إمكانات وحدود البشر والقوانين المادية. كما يوجد بأفلام الفانتازيا عنصر الخيال، الأسطورة، الدهشة بل والغرابة. ويقبل على هذه الأفلام المشاهد من جميع الأعمار وهذا يعتمد على أحداث الفيلم قصته.

الفيلم الأسود - الفيلم الأسود (Film noir):
يعتبر الفيلم الأسود فرع من فروع أفلام الجريمة،

وإذا تحدثنا عن الفيلم الأسود فهو ليس نوع قائم بذاته بقدر ما هو أسلوب اُستخدم فى الأفلام الأمريكية ظهر فى الأربعينات واستمر فى الفترة الكلاسيكية حتى الستينات، وعلى الرغم من أن نوعية الأفلام هذه اقتصرت على هذه الحقبة التاريخية إلا أنه عاد ظهورها مرة أخرى بالجديد منها. والأفلام السوداء هى غالباً أفلام أبيض وأسود تغلب عليها سمات الكآبة، التشاؤم، الغموض، الشر، الفساد الأخلاقى، الرذيلة، السوداوية وبطل وحيد أو خصم البطل.

أفلام الفتيان- أفلام الفتيان (Guy films):
أفلام بطلها فتى وهى تقابل أفلام الفتيات

من سمات هذه الأفلام أن بطلها يكون دائماً فتى رحالة، أفلام توجد فيها حركة، عنف يقدم بالكرتون، روح للدعابة، منافسة، مشاهد للجنس. وتخضع مثل هذه النوعية من الأفلام للرأى ويوجد إقبال جماهيرى عليها.

أفلام الميلودراما- أفلام الميلودراما (Melodrama films):
وتقع تحت تصنيف الأفلام الدرامية (العاطفية)

وتكون أحداثها مثيرة تعتمد على الحادثة والعقدة أكثر مما تعتمد على تصوير الشخصيات وبذلك هى تخاطب عواطف المتفرج ومشاعره. وقد اُستخدم مصطلح الميلودراما "المشجاة" لتشير إلى الأحداث غير الواقعية أو المواقف الرومانسية من خلال شخصيات تخاطب النساء من المشاهدين خاصة أو كثيرى البكاء (Weepies).

أفلام الطرقات "الشوارع"- أفلام الطرقات "الشوارع"(Road films):
كانت المصدر الرئيسى للأفلام الأمريكية منذ البداية

تجمع بين أكثر من نوع من أنواع الأفلام الأخرى: الأفلام الغربية - الكوميدية - الجرائم والعصابات - الدرامية - الحركة والمغامرات. والسمة التى تجمع بين هذه النوعيات هو أن القصة تُستعرض فى طريق مفتوح أو بقعة غير آهلة بالسكان من أجل البحث عن الهروب والوصول إلى هدف سواء وجهة محددة أو من أجل الحب أو الحرية، الترحال من مكان لآخر، التحرير، اكتشاف النفس.

الأفلام الرومانسية- الأفلام الرومانسية (Romance films):
الحبكة الدرامية تتركز على قصة "حب"

وتشترك هذه النوعية مع أنواع أخرى فى بعض الملامح والسمات، ومن هذه النواع التى تشترك معها: أفلام الدراما الرومانسية - الكوميديا الرومانسية - الأفلام الجنسية. وتدور الأحداث فى هذه الأفلام حول قص الحب وكل ما يتصل بها، ويتم التركيز على العواطف والمشاعر والرومانسية بالإضافة إلى انغماس الشخصيات المحورية سواء بطل أو بطلة فى الحب وتدور قصة الحب فى شكل الغزل أو الزواج.

الأفلام الرياضية- الأفلام الرياضية (Sports films):
ويُوصف الفيلم على أنه فيلم رياضى إذا كان المكان الذى يدور فيه إستاد لإحدى الرياضات أو الأولمبياد،

أو قصة فيلم عن حدث رياضى مثل سباق أو منافسة، ممارسة إحدى الرياضات و/أو الحكاية عن رياضى فى أى من مجالات الرياضة وتكون إحدى هذه العناصر الثلاثة أو كلها مجتمعة هى محور أحداث الفيلم.
وقد يكون الفيلم الرياضى مبنى على قصة خيالية أو قصة واقعية. تعتبر الأفلام الرياضية "هجين" بين أكثر من نوع من الأفلام وغالباً ما تكون الدراما أو الأفلام الكوميدية .. وفى بعض الأحيان الأفلام التسجيلية (الوثائقية) أو أفلام السير الذاتية.

أفلام القوى الخارقة- أفلام القوى الخارقة (Supernatural films):
وتمتزج فيها الكوميديا والخيال العلمى والفانتازيا أو الخيال

وتدور المواضيع فيها حول الآلهة .. الأشباح .. القوى الخارقة أو أى فكرة أخرى مشابهة لوجود ظاهرة غريبة.
وتُقدم هذه النوعية من الأفلام فى صورة كوميدية بل ورومانسية أيضاً ولا تكون مخيفة للمتفرج أو المشاهد، لكنها تقدم مزيج من الخوف والفانتازيا والرعب والرومانسية والكوميديا.

أفلام الإثارة- أفلام الإثارة (Suspense films/Thrillers):
لا تقف أفلام الإثارة كمسمى بمفردها وإنما غالباً ما تصاحب نوع آخر من الأفلام

وبشكل أكثر وضوحاً فهناك:
أفلام الحركة والإثارة
أفلام الجريمة والإثارة
الأفلام الغربية والإثارة
الأفلام السوداء والإثارة
الأفلام الكوميدية الرومانسية والإثارة

ومن أقرب الأنواع لها اشتراكاً فى السمات أفلام الرعب، وهى أفلام كما يتضح من اسمها أنها تحفز على الإثارة، التخمين المسبق لما سيحدث، القلق، الشك والشد العصبى. ويعتبر الرائد فى هذه النوعية من الأفلام"ألفريد هيتشكوك" .. كما أن أفلام الجاسوسية تقع تحت تصنيف أفلام الإثارة.

أفلام الرسوم المتحركة- أفلام الرسوم المتحركة (Animated films):
لا تعتبر هذه النوعية من الأفلام (أفلام الكرتون) نوع يدخل ضمن التصنيف الخاص بالأفلام

بقدر ما هى وسائل تكنيكية مستخدمة لوصف هذه الأفلام، على الرغم من أن العناصر المكونة لها هى نفس العناصر التى تستخدم فى التصنيفات الأخرى من الأفلام. وتخليق الفيلم يتم من خلال تصوير كادر بكادر(Frame by frame creation)، استخدام الصلصال (شخصيات من الصلصال - Claymation) أو الصور المتحركة عن طريق الكمبيوتر (CGI computer-generated animation). وأفلام الرسوم المتحركة تُعرف بأفلام الطفل أو أفلام الأسرة لأنها تخاطب هذه المرحلة العمرية على الرغم من أنها مادة فيلمية جذابة تشد إليها جميع المراحل العمرية المختلفة.

الأفلام الإنجليزية/أفلام المملكة المتحدة - الأفلام الإنجليزية/أفلام المملكة المتحدة (British/Uk films):

وهو قسم صغير مصمم من أجل الثناء والتقدير على لأفلام الإنجليزية العديدة والبارزة فى القرن العشرين.

أفلام موجه للطفل والأسرة- أفلام موجه للطفل والأسرة (Children-family oriented films):
هذه النوعية من الأفلام تغطى نطاق واسع من الأنواع الفيلمية الأخرى مثل:

الأفلام الكوميدية والمغامرات والفانتازيا والأفلام الموسيقية، ولا تتضمن الرواية على مشاهد أو مواضيع للعنف أو اللغة اللاتوقيرية أو الموضوعات الدينية أو الجنسية. وهذه الأفلام تخاطب الأطفال قى سن الثانية عشرة أو ما دون ذلك (ومخصصة فى نفس الوقت للمشاهدة من قبل أفراد العائلة ككل) أى أنها تلائم جميع المراحل العمرية.

الأفلام الكلاسيكية- الأفلام الكلاسيكية (Classic films):
لا تصنف ضمن أنواع الأفلام

لكنها تحدد الحقبة الزمنية العديد من الأفلام التى ظهرت فى هوليود أيام العصر الذهبى وجميع الكلاسيكيات على مر العصور.

الأفلام التسجيلية- الأفلام التسجيلية (Documentary films):
نوعية من الأفلام تتسم بالجدية ولا تعتمد على الخيال مطلقاً

بل هى قطعة فنية مبنية على الحقائق كلية .. وكانت أنماطها الأولية تظهر فى صورة فيلم إخبارى (Newsreel) قصير يُعرض فى دور السينما، أو أفلام واقعية بدون أن تعكس أية قصة إبداعية أو تطور للأحداث من خلالها. وقد تطورت على مراحل عديدة وفى بعض الأحيان أصبحت تستخدم بغرض الدعاية.

الأفلام المسلسلة- الأفلام المسلسلة (Serial films):
من أوائل أشكال الأفلام التى ظهرت مع السينما الصامتة

واستمرت حتى الخمسينات. وكما يتضح من اسمها أنها تقدم على شكل سلسلة متصلة على مر فترة زمنية تستمر لأسابيع أو أعوام.

الأفلام الجنسية - الأفلام الجنسية (Sexual films):
أفلام تركز فى موضوعاتها على المشاهد الإيمائية أو الحسية

أو المثيرة للشهوة من خلال تجسيد الحب بشكل غير صريح كلية بواسطة المشاهد المقدمة فى هذا الفيلم (بطريقة غير إباحية). وهذه الفئة من الأفلام موجهة للمراهقين من الشاهدين بعرض الموضوعات الجنسية فيها.

الأفلام الصامتة- الأفلام الصامتة (Silent films):
وهى الأفلام التى لا يصاحب مشاهدها أو أحداثها الحوار

أو المدرج الصوتى حتى ظهور الأفلام الناطقة فى أواخر العشرينات، لكن كانت هذه النوعية من الأفلام يصاحبها موسيقى وعناوين فقط لكل مشهد لفهم أحداثه.

- تعريف صنع الفيلم (Filmmaking):
صنع الفيلم هى عملية تخليق الفيلم وتكوين مفرداته ليصبح عملاً يقدم على شاشات العرض. وطبيعة الفيلم تُحدد حجم ونوع طاقم العمل المطلوب لصنعه. فهناك الأفلام التى تتطلب طاقم كبير وميزانية ضخمة وتكنولوجيا ذات تقنية عالية مثل أفلام المغامرات، وهناك أفلام أخرى يكون فيه طاقم العمل بأعداد محدودة والأجور بسيطة أى لا يتم الصرف على الإنتاج .. وكل هذا يعنى أن صنع الفيلم يحدث فى مختلف أنحاء العالم باستخدام تقنيات وأساليب للتمثيل مختلفة ويتم إنتاجه داخل السياق الاقتصادى لكل دولة.

دائرة صنع الفيلم تتألف من خمس مراحل أساسية:

1- الفكرة وتنميتها:
حيث تظهر فى هذه المرحلة الفكرة وتُكتب على الورق، ثم تُبنى على الفكرة القصة والتى تستوحى إما من كتاب أو فيلم آخر أو من قصة حقيقية أو أفكار أصلية موجودة فى الحياة ... الخ. وبمجرد أن يُحدد الموضوع أو الرسالة الضمنية يتم إعداد وصف موجز للقصة.
ثم تليها بعد ذلك خطوة التوضيح والتفصيل (Step outline) وهى الخطوة التى تركز على البناء الدرامى، وهى وصف مفصل للقصة من أجل تحويلها إلى سيناريو من أجل العرض السينمائى. وهذه التفاصيل تكون لكل مشهد، بالإضافة إلى إيماءات للحوار وتفاعل الشخصيات. يتم ترقيم المشاهد وهى آخر مرحلة فى خطوة تنمية الفكرة قبل أن يبدأ كاتب القصة فى كتابة السيناريو.
المعالجة هى الخطوة التالية على التوضيح والتفصيل وتتكون من حوالى 25 - 30 صفحة وصفاً للقصة وشخصياتها مع حوار صغير وقد يصاحبها بعض الرسومات لتجسيد النقاط الأساسية. يتم الاتصال بالموزع لتقييم السوق المحتمل لنوع الفيلم، يكتب السيناريو فى حوالى ستة أشهر وفد يُعاد كتابته أكثر من مرة لتقوية العنصر الدرامى ولمزيد من الوضوح أو من أجل تطوير البناء أو الحوار أو حتى الشخصيات والأسلوب الإجمالى للقصة.
وبمجرد أن يتم الانتهاء من العرض الشفهى المختصر لفكرة الفيلم (Movie pitch) - وأحياناً يكون هذا العرض مرئياً والذى يقوم بإعداده السيناريست أو المخرج- لكى يقدم للمنتج أو جهة التنفيذ من أجل اجتذاب التمويل، ويتم تقديم هذا العرض شخصياً أو من خلال مكالمة تليفونية وأحياناً على شريط سمعى أو سمعى/مرئى.

2- مرحلة ما قبل تصوير الفيلم:
أو مرحلة ما قبل الإنتاج حيث يتم التخطيط والتصميم للفيلم ويتم الاتفاق مع شركة الإنتاج ويُؤسس مكتب لها يتم وضع ميزانية الفيلم من خلاله كما يتم وضع جدول التصوير فى هذه المرحلة.
كما يتم إعداد تجهيزات الإنتاج، الملابس، المكياج، الموسيقى، الصوت .. كما يتم اختيار الشخصيات للأدوار الآتية:
- المخرج: هو المسئول عن الشكل الإجمالى للعمل فهو فى العادة يكون القوى الإبداعية الرئيسية وراء أى عمل سينمائى.
- مدير اختيار الممثلين (Casting director): وهو الذى يختار الممثلين للأدوار الهامة المقدمة فى القصة، وفى بعض الأحيان يُطلب من الممثل القيام بتجربة الأداء للشخصية التى يؤديها، لكن ما يحدث فى الغالب ان الأدوار الكبيرة تُسند للنجوم ومن يتمتعون بشهرة وسمعة معروفة.
- مدير أماكن التصوير: وهو المسئول عن أماكن التصوير بكافة تفاصيلها، وغالبية الأفلام الحديثة تصور فى الأستوديو، وفى بعض الأحيان الأخرى تتطلب الأفلام التصوير الخارجى.
- مدير الإنتاج: هو الذى يعد ميزانية الفيلم والجدول الزمنى لتصوير مشاهد الفيلم، ويكون الوسيط فى جميع الأمور الإنتاجية.
- مدير التصوير: يصمم وينسق الصور والإضاءة، كما يتعاون مع المخرج، مساعد أول مخرج، مدير التصوير، والمخرج المساعد.
- مدير الصوت: هو المسئول عن تنسيق الصوت والموسيقى ويتعاون أيضاً مع مخرج الفيلم ومدير التصوير ومساعد المخرج ومساعد المخرج الأول.
- مؤلف الموسيقى: يخلق موسيقى الفيلم.
- مدير الرقصات: يبدع الحركات الراقصة المطلوبة فى الفيلم وخاصة فى الأفلام الغنائية.

3- مرحلة إنتاج قصة الفيلم ودخولها حيز التنفيذ:
فى هذه المرحلة يتم تصوير مشاهد الفيلم، ويتم اختيار المزيد من الشخصيات التى تساهم فى بناء الحبكة الروائية.
يتم التصوير وفقاً لجدول زمنى يتم توزيعه من قبل المخرج، يتم إنشاء الديكورات وتوضع الكاميرات والإضاءة ويُجهز مكياج طاقم التمثيل وملابسه.
تُجرى البروفات (الأداء التمثيلى التجريبى للمشاهد لإتقانه عند التصوير الفعلى)، كما أن البروفات شىء هام للغاية لطاقم لصوت والصورة لتعديل أى شىء فى تجهيزاتهم، وبعد البروفات يأتى التصوير الفعلى بالتقاط المشهد أكثر من مرة إذا كان ذلك ضررياً لأخذ أفضلها.
كل تصوير للمشهد يُعلم بواسطة المصفقة (Clapperboard)، ثم يقوم المخرج برؤية المشاهد ليرى ما إذا كانت اللقطات جيدة أم غير جيدة، كما أن فريق التصوير والصوت والسيناريو يقييمون اللقطات على هذا المنوال فى التقرير الخاص بكل واحد لمعرفة الملاحظات وإعادة تصوير المشاهد التى تتطلب الإعادة.
بعد الانتهاء من تصوير المشاهد يعلن المخرج شفهياً الانتهاء من تصوير المشهد ويتفرق طاقم الفيلم وتهدم الديكورات الخاصة به، ثم يحدد المخرج جدول اليوم التالى للتصوير ويتم إرسال تقارير المتابعة لمكتب الإنتاج بالإضافة إلى تقارير فريق التصوير والصوت والسيناريو. ثم يوزع على طاقم التمثيل والقائمين على الفيلم جدول اليوم التالى لمعرفة أين ومتى سيتم التصوير لليوم التالى.
وبالنسبة لما تم تصويره فى اليوم الواحد يتم التعامل كالآتى: تعرف اللقطات التى تؤخذ فى هذا اليوم باسم النسخة المتعجلة (Rushes) وهى نسخة من المشهد السينمائى تظهر بعد التصوير مباشرة وترسل إلى المعامل لمعالجتها حتى صباح اليوم التالى، وبعد الانتهاء منها تعرف باسم اليوميات (Dailies) ويتم رؤيتها فى ليلة اليوم التالى من قبل المخرج وطاقم العمل والتمثيل وهذا بالنسبة للطريقة التقليدية المتبعة فى معالجة الأفلام بعد تصوير المشاهد، أما فى التكنولوجيات المتقدمة الرقمية يتم تحميل الكمبيوتر بهذه المشاهد وترتيبها ثم تعرض على أنها يوميات العمل.
وعند الانتهاء كلية من الفيلم أو أن يصبح فى العلب (In the can) يقيم مكتب الإنتاج حفلة الختام لجميع أعضاء الفيلم.

4- مرحلة ما بعد تصوير الفيلم:
وهنا يتم تجميع الفيلم من حيث اختصار المشاهد بالحذف وتحديد وقفات المشاهد التى يتم تصويرها واختبار المشاهد الجيدة إذا تم تصويرها أكثر من مرة وكل ذلك بواسطة المونتاج مع ترتيب المشاهد لتحقيق التسلسل فى الأحداث. وبعد تحديد الوقفات ونهاية كل مشهد برسم الخطوط العريضة (Rough cut) تأتى الخطوة التالية وهى تحقيق الانتقال من مشهد لآخر بسلاسة بدون حدوث توقف من خلال إيجاد نقاط التحول من مشهد لمشهد وهنا تُعرف باسم (Fine cut)، وبعد موافقة المخرج و/أو المنتج عليها يتم غلق الصورة (Picture is blocked) أى لا يخضع المشهد لأية تغييرات أخرى من قبل المونتاج. بعد الانتهاء من المونتاج يتم تسليم الفيلم من يد المونتير إلى قسم الصوت لوضع الصوت والحوار لكى تتزامن مع أحداث الفيلم ومشاهده بالإضافة إلى الموسيقى وجميع التأثيرات الصوتية الأخرى.

5- مرحلة التوزيع:
هذه هى المرحلة النهائية فى صنع الفيلم حيث يتم إصدار الفيلم لدور السينما وفى بعض الأحيان فى صورة أسطوانات (DVD) أو شرائط فيديو (VHS) ويتم نسخ الفيلم من كذا نسخة حسب المطلوب لتوزيعها على دور السينما- يتم الإعلان عن الفيلم فى الصحف، تعليق ملصقات الإعلان وغيرها من الوسائل الأخرى.
يُعرض الفيلم من خلال حفلة افتتاحية أولاً يتم عمل حوارات صحفية أو عرضه فى مهرجانات الأفلام أولاً .. وقد يتم إنشاء موقع على الشبكة البينية (الإنترنت) ليصاحب عرض الفيلم، ويتوالى عرض الفيلم فى دور العرض المختارة.

السينما* مصطلحات اللغة السينمائية:
وهى اللغة السائدة بين المتخصصين والعاملين فى المجال السينمائى

(To Score/Film score)
1- يضع موسيقى الفيلم/العنصر الموسيقى للمدرج الصوتى فى الفيلم، وهى الموسيقى التى يتم تأليفها .

(Soundtrack)
2- المدرج الصوتى (ذلك الجزء من الفيلم السينمائى الحامل للتسجيل الصوتى).

(Cinematography)
3- التصوير السينمائى

(Movie)
4- سينما/فيلم سينمائى

(Camera shot)
5- لقطات الكاميرا

(Scene)
6- مشهد

(Credits/Cast list)
7- قائمة بأسماء المشاركين فى الفيلم (يكتب فى النهاية أو البداية)

(Title)
8- اسم الفيلم

(Frame)
9- كادر

(Cast)
10- شخصيات الرواية (يختار ممثلاً لدور أو يوزع الأدوار على الممثلين)

(Trailer)
11- فيلم قصير (يمثل مشاهد بارزة سيعرض فى فيلم قريباً)

(Coming attraction)
12- العرض القادم (ويستغرق من دقيقتين إلى ثلاث فى مدة عرضه ويقدم قبل عرض فيلم آخر فى السينما

(Box office)
13- شباك التذاكر (فى سينما أو مسرح)

(Screenwriter/script writer)
14- كاتب السيناريو/السيناريست

(Screenplay/scenario/script/continuity)
15- السيناريو (هو النص المكتوب من كاتب السيناريو "السيناريست" لفيلم أو أى وسيط للعرض المرئى على شكل سلسلة من المشاهد الرئيسية مع الحوار والأحداث الرئيسية وحركات الأشخاص ودائماً ما يكون السيناريو اقتباساً من أعمال أخرى.

(Flashback)
16- الارتجاع الفنى (فلاش باك)

(Talkies)
17- الأفلام الناطقة (وهو مصطلح شهير استخدم للأفلام التى يصاحبها صوت وكانت بدايتها فى عام 1927).

(Tearjerker/weepies/woman's film/chick flick)
18- المستدرة للدموع (قصة أو مسرحية أو شريط سينمائى أو برنامج تليفزيونى محزنة أو مشجية حتى الإفراط وتكون البطلة من النساء فيه.)

(Technicolor/3-strip color/3-color dye transfer system)
19- التصوير بالألوان (طريقة فى التصوير الملون تستخدم فى الأفلام السينمائية، وهى تلك المرحلة التى تلت أفلام البيض والأسود وكانت بداياتها فى الثلاثينات. وتتضمن هذه التقنية الجديدة وجود كاميرا تستخدم منشور لقسم الضوء الآتى خلال العدسات إلى ثلاثة أقسام للفيلم الأبيض والأسود (الأحمر - الأخضر - الأزرق) مع صبغات تكميلية للألوان (أزرق داكن - أحمر ضارب للزرقة - أصفر)

(Subtitle/caption)
20- الحاشية السينمائية/الترجمة (كلام مطبوع أو جزء من الحوار يبدو على الشاشة بين مشاهد الفيلم الصامت أو يبدو كترجمة فى أدنى الشاشة أثناء العرض، أو الجمل التى تصف زمان أو مكان، أو عنوان فرعى أو شرح لصورة)

(Settings)
21- زمان ومكان المشهد السينمائى (الزمان والمكان التى تدور أحداث وقصة الفيلم فيهما، بما فيها العوامل الإضافية الأخرى: المناخ - الفصول الأربعة - الأشخاص - البناء الاجتماعى - العوامل الاقتصادية - الملابس - السلوك ... الخ)

(Silent film/Silents)
22- الفيلم الصامت (هو مصطلح يطلق على الصور المتحركة بدون صوت "أى بدون حوار للحديث أو مدرج صوتى متزامن"، على الرغم من أن هذه الأفلام كان يصاحبها تعليق حى وموسيقى بالبيانو ومؤثرات صوتية و/أو أوركسترا. وكانت الفترة التى ظهرت فيها الأفلام الصامتة من 1895 - 1927 وبعدها كانت الأفلام الناطقة)

(Clapperboard)
المصفقة23- المصفقة هى لوح خشبى مقسم إلى عصوين يمسك بها المرء. والتى تساعد المونتير فى أن يتابع تسلسل المشاهد فى مرحلة ما بعد تصوير الفيلم. كما يُسجل على "المصفقة" المشهد واللقطة ومخرج الفيلم والمنتج والتاريخ واسم الفيلم كل ذلك يكتب على مقدمتها وتعرض أمام الكاميرا، كما أن من وظيفتها أيضاً وضع علامات لمشاهد الفيلم لجعلها متزامنة مع الصوت، حيث يتم تسجيل الصوت على جهاز منفصل من الفيلم ويتم دمجه معه فى مرحلة ما بعد تصوير الفيلم.

(Film genre)
نوع الفيلم كلمة (Genre) هى فرنسية الأصل وتعنى نوع أو ضرب. ويُقصد فى النظرية الفيلمية بالنوع طريقة تقسيم الأفلام إلى مجموعات حيث تضم كل مجموعة الأفلام التى يوجد بينها أوجه للتشابه فى عناصر البناء الدرامى. توجد ثلاث أُطر أساسية يتم إدراج الأفلام تحت تصنيفها: أ- المكان والزمان (Setting)، ب- النزعة الشعورية المسيطرة على الفيلم (Mood)، ج- الشكل الخاص والسلوك السائد فى تقديم الفيلم (Format).
 أمثلة على النمط الأول- أفلام الجريمة تحدث فى محيط المجرمين، الأفلام التاريخية تكون أحداثها فى الماضى.
 أمثلة على النمط الثانى - أفلام الأسرة هى بغرض التسلية لجميع أفراد العائلة، أفلام الرعب إثارة الخوف لدى المتفرج.
 أمثلة على النمط الثالث - أفلام الصور المتحركة عرض للصور الساكنة فى شكل متحرك بواسطة اليد أو بواسطة الكمبيوتر، الأفلام الموسيقية فيلم غنائى يؤدى فيه بعض أو كل الشخصيات.

 السينما المنزلية* ما هى السينما المنزلية؟
المسرح المنزلي ويسمي أيضاَ السينما المنزلية، والغرض منها استعادة جودة الصوت والصورة لفيلم السينما بالمنزل .. المزيد

المزيد عن الفنون على صفحات موقع فيدو

  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية