نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

اللياقة البدنية والأمراض المزمنة
اللياقة البدنية والأمراض المزمنة
إذا كان الشخص يعانى من إحدى الأمراض المزمنة، لابد أن يكون ملماً بالمعرفة الصحية الصحيحة حول اختياراته من النشاط الرياضى الذى سيقوم بممارسته، ولابد من سؤال الطبيب المختص بحالته للإجابة على الأسئلة التالية: كم مرة يمارس فيها النشاط الرياضى؟ وما هى التمارين الآمنة على صحته؟

وبجانب الإجابات التى سيتلقاها على الأسئلة السابقة، لابد وأن يكون هناك فهم صحيح لأساسيات ممارسة النشاط الرياضى مع الأمراض المزمنة.

فإذا كان الشخص يعانى من إحدى الأمراض المزمنة التالية: أمراض القلب، الداء السكرى، أزمة الربو، آلام الظهر أو التهاب المفاصل، فإن ممارسته للنشاط الرياضى سوف يفيد صحته بدرجة كبيرة .. لكنه بجانب ذلك من الهام أن يتحدث مع الطبيب المتابع لحالته الصحية قبل ممارسته لأى روتين رياضى. ولابد أن يتلقى المريض المشورة الطبية عن نوعية الخيارات الرياضية التى تكون صحته آمنه معها، ومعرفة الأعراض غير الآمنة التى تظهر عند ممارسته للنشاط الرياضى والتى حينها لابد وأن يتوقف عنها على الفور.
المزيد عن مرض السكر ..
المزيد عن أزمة الربو ..
المزيد عن آلام الظهر ..
المزيد عن التهاب المفاصل ..

والتالى هى المعلومات الأساسية التى يجب أن يعرفها مريض الأمراض المزمنة عند ممارسته لأى روتين أو نشاط رياضى.

اللياقة البدنية والأمراض المزمنة

* كيف يساهم النشاط الرياضى فى تحسين صحة المريض بالأمراض المزمنة؟
إذا كان الشخص يعانى من إحدى الاضطرابات المزمنة، فإن الانتظام فى ممارسة النشاط الرياضى يساعده كثيراً على التحكم فى أعراض المرض المزمن بل ويساعد على تحسين صحته للأفضل.
وتساعد التمارين الهوائية "الإيروبيك" على الارتقاء بصحة القلب وقوة التحمل، كما تساعد على إنقاص الوزن بالمثل.
أما تمارين القوة فتساعد على تقوية العضلات، كما تساعد الشخص على ممارسة أنشطته اليومية بسهولة بالغة وعدم الشعور بالتعب عند القيام بأقل مجهود وتكسبه مزيد من الاتزان والثبات.
وتساعد تمارين المرونة على حركة أفضل لمفاصل الشخص والقيام بوظائفها بكفاءة عالية.
وتحمى تمارين الاتزان الشخص بحيث لا يتعرض للسقوط بين الحين والآخر نتيجة للاضطرابات التى تصيب عضلاته ومفاصله.

* أهمية التمارين الرياضية للحالات المرضية المزمنة المختلفة:
- أمراض القلب:
المداومة على ممارسة الرياضة مع أمراض القلب يحسن من صحة القلب، وقد أشارت الدراسات الحديثة أن ممارسة مريض القلب للرياضة - على أن يكون النشاط الرياضى به فترات من التوقف - يعود بفوائد جمة على صحة مريض القلب.
المزيد عن الرياضة ومرضى القلب ..
- الداء السكرى:
ممارسة مريض السكر للرياضة بانتظام يساعد على تحفيز الحسم على إفراز الأنسولين بكفاءة أكثر ويخفض من معدل السكر بالدم، كما أنها تحافظ على الوزن المثالى لمريض السكر وتمده بالطاقة.
المزيد عن الرياضة لمرضى السكر ..

اللياقة البدنية والأمراض المزمنة
النشاط الرياضى ومريض السكر

- مريض أزمة الصدر (الربو):
غالباً ما تساعد الأنشطة الرياضية فى تقليل حدة التعرض لأزمات الربو والتخفيف من أعراضها إذا كان مريض الأزمة يداوم على ممارستها بانتظام.
المزيد عن الرياضة لمرضى أزمة الربو ..
- المريض بآلام الظهر:
إن مداومة المريض بآلام الظهر على ممارسة التمارين الهوائية "الإيروبيك" البسيطة الحدة يساهم فى تقوية عضلات الظهر وقوة تحملها، كما أن ممارسة تمارين البطن والظهر يساعدان على تقوية العضلات التى تحيط بالعمود الفقرى.
المزيد عن الرياضة لمرضى آلام الظهر ..
- المريض بالتهاب المفاصل:
الأنشطة الرياضية تخفف من حدة الألم، وتساعد على قوة عظام المفاصل المصابة بالألم، كما تقلل من تصلب المفاصل وغياب ليونتها.

اللياقة البدنية والأمراض المزمنة

* ما هى الأنشطة الرياضية الآمنة مع الأمراض المزمنة؟
الطبيب هو الوحيد القادر على التوصية بالتمارين الملائمة لكل حالة مرضية مزمنة سواء لتقليل الألم أو لبناء قوة العضلات، فكل حسب حالته الصحية. كما قد يكون الشخص بحاجة إلى تجنب ممارسة بعض التمارين التى يحددها الطبيب أثناء ظهور نوبات المرض، أو عدم ممارسة تمارين بعينها مع بعضها البعض .. كما يوصى الأطباء لبعض الحالات أن تقوم بممارسة النشاط الرياضى تحت إشراف أخصائى مهنى قبل البدء فيه.

فإذا كان الشخص يعانى من آلام أسفل الظهر، فهو بحاجة إلى ممارسة التمارين الهوائية "الإيروبيك" خفيفة الحدة مثل: المشى، السباحة .. لأن هذه التمارين لا تعرض الظهر لمزيد من الإجهاد.

وإذا مارس الشخص نشاط رياضى ونتج عنه استثارة الأزمة الصدرية، فلابد من اختيار الأنشطة التى تتخللها فترات من التوقف أثناء ممارستها مثل لعبة التنس، وإذا كان الشخص يستخدم دواء لتوسيع الشعب الهوائية لابد وأن يحرص على وجوده معه أثناء ممارسته للنشاط الرياضى.

اللياقة البدنية والأمراض المزمنة
النشاط الرياضى وأزمة الربو

أما إذا كانت إصابة الشخص المزمنة هى التهاب المفاصل، فإن الاختيار الصحيح للتمارين يعتمد على نوعية التهاب المفاصل ونوع المفاصل المصابة، وحينها تتم ممارسة الأنشطة الرياضية مع أخصائى حتى لا تتعرض المفاصل لمزيد من الآلام أو تزداد حالتها سوءً.

اللياقة البدنية والأمراض المزمنة
النشاط الرياضى والتهاب المفاصل

* عدد مرات ممارسة التمارين، ومدى حدتها:
قبل البدء فى ممارسة النشاط أو الروتين الرياضى من الهام التحدث إلى الطبيب عن طول مدة ممارسة النشاط الرياضى وحدة ممارسته حتى تكون صحة المريض فى أمان.

إذا لم يكن الشخص ممارساً للرياضة، عليه بالبدء التدريجى.

لكن هل يحتاج الشخص إلى خطوات خاصة قبل البدء فى ممارسة أنشطة لياقته لتحسين حالته الصحية؟ هذا يعتمد على الحالة المرضية التى يكون عليها الشخص، وقد يوصى الطبيب بأخذ بعض الاحتياطات قبل ممارسة النشاط الرياضى.

اللياقة البدنية والأمراض المزمنة

فإذا كان الشخص يعانى من مرض السكر، لابد وأن يضع فى اعتباره أنه عند ممارسته للنشاط الرياضى فإن معدلات السكر ستنخفض لديه، وعليه يتحتم قياس السكر قبل البدء فى النشاط الرياضى.
وإذا كان الشخص يأخذ أنسولين أو أودية تعمل على خفض السكر فهو بحاجة إلى تناول وجبة خفيفة قبل ممارسة نشاطه الرياضى لتجنب الإصابة بانخفاض فى سكر الدم.
المزيد عن انخفاض سكر الدم ومخاطره ..

أما إذا كان يعانى من التهاب المفاصل، عليه بأخذ حمام دافئ قبل ممارسته للرياضة، فتدفئة المفاصل والعمل على إرخاء العضلات يخفف أية آلام قبل أن يبدأ المريض فى نشاطه الرياضى، كما ينبغى اختيار المريض للحذاء الملائم الذى يعمل على امتصاص الصدمات وإعطائه مزيد من الاتزان حتى لا يُعرض مفاصله لمزيد من الألم والإصابة.
المزيد عن اختيار الحذاء الرياضى الملائم ..

اللياقة البدنية والأمراض المزمنة
النشاط الرياضى وأمراض القلب

* عدم شعور مريض الأمراض المزمنة بالارتياح عند ممارسته للنشاط الرياضى:
لابد من سؤال الطبيب عن احتمالات الأعراض التى قد يصاب بها المريض قبل وبعد ممارسته للنشاط الرياضى، وينبغى أن يكون على وعى تام بالخطوات التى ينفذها لتجنب مثل هذه الأعراض قدر الإمكان ولتقليل الألم .. وبالمثل يجب أن يعرف متى يكون الألم شىء طبيعى ومتى يكون حالة خطيرة يتطلب معها التوقف الفورى عن ممارسة النشاط البدنى الرياضى.
فإذا كان الشخص يعانى من أمراض القلب على سبيل المثال فإن العلامات التى تتطلب منه التوقف الفورى عن النشاط الرياضى: الشعور بالدوار، قصر التنفس، آلام بالصدر، اضطراب فى ضربات القلب.

* المراجع:
  • "Exercise: Being Active When You Have a Chronic Disease" - "cardiosmart.org".
  • "Effects of exercise and diet on chronic disease" - "jap.physiology.org".
  • "Exercise & Chronic Disease" - "nkfs.org".
  • "Exercise in chronic disease" - "ncsem.org.uk".

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية