نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

كيف تخلق الروتين الرياضى لطفلك؟
كيف تخلق الروتين الرياضى لطفلك
الحركة والنشاط سمات الطفل الطبيعى:
لابد وأن يلاحظ الآباء نشاط أطفالهم وحركاتهم، فإذا كان الطفل فى حالة نشاط وحركة سواء فى المنزل أو فى أماكن التنزه والحدائق .. فهذا يعنى أن الطفل فى حالته الطبيعية المحبة للحركة والنشاط، وإن لم يكن كذلك ودائماً فى حالة هدوء فهذا يعنى وجود خلل لديه ولابد من الالتفات جيداً له.

يجب ملاحظة التغيرات التى يمر بها الطفل كلما كبر فى العمر لأن اهتماماته تختلف، ومن المهم الحفاظ على نشاط الطفل باختلاف اهتماماته من مرحلة إلى أخرى، وجعله فى حالة نشاط ولياقة دائمة.
المزيد عن مقاييس الحركة الطبيعية عند الطفل حتى سن خمس سنوات..

* تحديات ممارسة الرياضة عند الطفل:
عندما يكبر الطفل فإنه تحدى للآباء لإبقاء الطفل على نشاطه بشكل روتينى على أساس يومى، ومن بين الأسباب التى تجعل ذلك تحدياً هى الواجبات المدرسية ومتطلبات الاستذكار، بالإضافة إلى أن بعض الأطفال لا يحبون ممارسة الرياضة لأنهم لا يحرزون فيها تقدما أو أية مكاسب، إلى جانب نشأتهم فى أُسر مشغولة للغاية ولا يتوافر أمامهم النمط الرياضى الذى يحتذون به.
حتى وإن توافر الوقت للطفل وتوفر لديه الرغبة فى ممارسة النشاط والحركة، فقد يكون السبب من جديد الآباء الذين لا يرغبون فى ترك أبناءهم يتجولون فى الخارج للعب بدون رقابة من جانبهم كما كان يحدث من قبل، ولذا فإن فرص ممارستهم للحركة أصبحت محدودة للغاية عن ذى قبل.
وعلى الرغم من هذه العوائق المتعددة إلا أنه بوسع الأب والأم أن يجعلوا طفلهم فى حالة حركة ونشاط حتى تصبح الرياضة أو الحركة لديه بمثابة الروتين الذى لا مفر منه عندما ينضجون ويكبرون فى السن ويستطيعون المداومة على ممارسة الرياضة بأنفسهم بدون اللجوء إلى الآباء.

كيف تخلق الروتين الرياضى لطفلك

* فوائد جعل الطفل الصغير فى حالة حركة:
عندما يكون الطفل نشيط، فإن جسده بوسعه أن يفعل ما يطلبه الطفل أو ما يريد القيام به، لماذا .. لأن الرياضة المنتظمة تحقق الفوائد التالية:
- العظام والعضلات القوية.
- التحكم فى الوزن.
- الحد من مخاطر الإصابة بمرض السكر.
المزيد عن مرض السكر ..
- أنماط نوم أفضل.
- ونظرة إيجابية للحياة بشكل أعم.
المزيد عن الإيجابية فى حياتنا ..
كما أن الطفل النشيط الصحى يكون تحصيله الدراسى أفضل، وفى حالة يقظة بل ويكون ناجحاً فى حياته، كما أن المنافسة الرياضية تخلق نوع من تقدير الذات فى كل مرحلة عمرية يمر بها الطفل.
المزيد عن تقدير الذات ..
المزيد عن ماهية النجاح ..

كيف تخلق الروتين الرياضى لطفلك

* ما الذى يحفز الطفل على ممارسة الرياضة؟
هناك العديد والعديد من الفوائد التى يمكن أن يجنيها الطفل من ممارسته للرياضة بشكل منتظم .. لكن الأهم هو كيفية جعل الطفل لديه الحافز للقيام بممارستها، هناك ثلاثة مفاتيح أساسية:
المفتاح الأول:
اختيار النشاط الملائم للطفل، لأن الاختيار إن لم يكن ملائماً فسوف يصاب الطفل بالملل والإحباط، ولن يتكون لديه الحافز لأن تصبح الرياضة جزء من روتين حياته اليومية.
المفتاح الثانى:
توفير الفرص الكثيرة لكى يمارس الطفل الحركة. الطفل بحاجة إلى أن يوفر له الآباء فرص ممارسة النشاط الرياضى وأنماط الحركة بقدر كبير من السهولة وذلك بتوفير الأدوات التى تساعده على ذلك، وبأخذه إلى المتنزهات والحدائق من أجل الممارسة الفعلية لها.
المفتاح الثالث:
التركيز على كل ما هو مسل ومثير للمرح، لأن الطفل لا يقوم بعمل شيء إن لم يكن مستمتعاً به.
عندما يستمتع الطفل بالنشاط الذى يمارسه، فهو يرغب فى ممارسة المزيد منه، وممارسة المهارة سواء أكانت سباحة أم ركوب الدراجات - فكل هذا ينمى قدراته ويجعله يشعر بالإنجاز فى حياته وخاصة إذا كان هناك من يلاحظ نشاطه وإنجازاته ويتلقى الثناء والمدح والتشجيع عليه، فالشعور الإيجابى يجعل الطفل فى حالة رغبة دائمة للاستمرار فى ممارسة النشاط الرياضى بل ومحاولة تجربة المهارات الجديدة عليه.

كيف تخلق الروتين الرياضى لطفلك

* الأنشطة التى تلائم كل مرحلة عمرية للطفل:
من أحل أن يداوم الطفل على ممارسة الرياضة عندما يكبر فى السن فمن الأفضل أن يتم إدراج النشاط الرياضى فى الروتين اليومى الذى يمارسه. فالطفل فى مراحله الأولى عندما يبلغ من العمر سنة وحتى قبل دخوله المدرسة لابد وأن يمارس الحركة عدة مرات على مدار اليوم، الأطفال من سن 7 وحتى 17 سنة ينبغى أن يمارسوا الرياضة 60 دقيقة أو أكثر بشكل يومى، وهذا يتضمن على اللعب فى المنزل أو فترات النشاط فى المدرسة او المشاركة فى المنافسات الرياضية المنظمة.

وعن الأنشطة الرياضية التى تلائم كل مرحلة عمرية، يمكن ممارسة الطفل للتالى:
- الطفل فى سن ما قبل المدرسة:
الطفل فى سن ما قبل المدرسة لابد وأن يمارس الحركة والأنشطة التى تنمى جهاز الحركة مثل قذف الكرة أو شوطها، القفز على قدم واحدة، ركوب الدراجة التى لها ثلاث عجلات لمزيد من الاتزان، الرقص.
المزيد عن أهمية اللعب فى حياة الطفل ..
وعلى الرغم من أن هناك منافسات رياضية للأطفال فى هذه السن الصغيرة بدءً من سن 4 سنوات، لكنه ليس من الموصى الاشتراك لهم فى فرق رياضية حتى يكبروا فى السن قليلاً .. لأن الطفل قبل سن المدرسة لا يفهم القواعد المعقدة ولا يستطيع الانتباه لفترة طويلة من الزمن، كما أن مهارات التنسيق لا تتطلب ممارسته للرياضة .. وبدلاً من تعلمه الرياضة لابد من التركيز على المهارات الأساسية له.

كيف تخلق الروتين الرياضى لطفلك

- الطفل فى سن المدرسة:
الطفل فى هذه السن يبحث عن الأنشطة الهادئة التى لا يمارس فيها الحركة كثيراً مثل مشاهدة التلفزيون أو اللعب بألعاب الكمبيوتر، فلذا تكون هذه المرحلة العمرية بمثابة التحدى للآباء للعثور لأطفالهم على الأنشطة التى يمارسون معها الحركة والتى تلائمهم فى نفس الوقت.
المزيد عن مشاهدة الطفل للتلفزيون ..
وعن الخيارات الملائمة للأنشطة البدنية فى هذه المرحلة العمرية الجديدة: رياضة كرة القدم أو كرة السلة أو ركوب الدراجة أو اللعب فى الحدائق والمتنزهات.
والمطلوب من الطفل فى هذه السن الصغيرة هو تعلم المهارات الأساسية، وعندما يكبر فإن قدراته وشخصيته تتغير وتصبح أكثر وضوحاً لاختيار ما يناسب ميوله وهنا يزيد الالتزام والرغبة فى ممارسة النشاط الرياضى حيث يرتبطان ارتباطاً وثيقاً بنمو القدرات لديهم .. وهنا يجب مساعدة الطفل فى تحديد اختياراته ومساعدته فى تنظيم وقته الذى يبدأ بالازدحام .. وعلى الجانب الاخر ينبغى أن يكون هناك متسع من الوقت لممارسة اللعب الحر بعيداُ عن أى نشاط رياضى منظم.

كيف تخلق الروتين الرياضى لطفلك

مزيد من الأنشطة التى تلائم الطفل:
- السباحة.
- ركوب الخيل.
المزيد عن الخيول ..
- كرة اليد.
- كرة الماء.
- التنس.
- الإسكواش.
- التجديف.
- كرة القدم.
- الجودو.
- التايكندو.

- سن المراهقة:

وهنا تتاح الخيارات المتعددة للطفل الكبير أو المراهق لكى يكون فى حالة نشاط دائم، والتى تتراوح ما بين الأنشطة المدرسية إلى الأنشطة الخارجية، ويجب أن يحرص الآباء على أن يكون النشاط الرياضى منظماً ومخططاً له، وأن يكون دائماً بين التزامات المراهق ومسئولياته.
من الهام أن يجعل الآباء النشاط الرياضى سهل .. من توفير الوسيلة المناسبة التى تنقل المراهق إلى أماكن ممارسة التمارين الرياضية، بجانب توفير الأدوات الملائمة من الملابس والأحذية والمعدات، فحتى توفير الحذاء الملائم من الأمور الهامة التى تشجع المراهق أو الطفل الخجول على ممارسة الرياضة بشكل منتظم لأنه يشعر بالراحة معه .. والراحة والاستمتاع هما أساس ممارسة الطفل للحركة والنشاط.
المزيد عن اختيار الحذاء الرياضى الملائم ..
المزيد عن خصائص سن المراهقة ..

كيف تخلق الروتين الرياضى لطفلك

- الأنشطة البدنية والرياضية التى تلائم مرحلة المراهقة:
هناك العديد من الأنشطة البدنية أو الرياضية التى تلائم المراهق/المراهقة، ومن بين هذه الأنشطة أو الرياضات:
- كرة القدم.
- كرة الماء.
- الكرة الطائرة.
- كرة اليد.
- السباحة.
- الغطس.
- كرة السلة.
- التنس.
-الجرى.
- ألعاب القوى.
من الهام مساعدة المراهق أو المراهقة فى اختيار النشاط الرياضى الملائم .. والأهم من ذلك كله ضمان الاستمرار والمداومة عليه الأمر الذى يساهم فى حماية المراهق من أية انحرافات قد يتعرض لها. فالرياضة تشغل وقته، تحافظ على وزنه المثالى، وتدعم من ثقته وتقديره لذاته كما تعلمه الكثير من المهارات الحياتية.

* مستويات اللياقة الثلاثة:
إلى جانب سن الطفل الذى يتحكم فى تحديد اختياراته الرياضية، فمن الهام أيضاً الالتفات إلى مستوى اللياقة لديه، بالإضافة إلى سمات الطفل الفريدة وجيناته وقدرته الجسدية لممارسة رياضة بعينها .. فكل هذه العوامل تؤثر على نوعية النشاط البدنى الذى يمارسه الطفل وحتى يكبر ويصبح مراهقاً.
ينقسم مستويات اللياقة إلى ثلاث مستويات يتم قياسها لتحديد مدى لياقة الفرد:
تشمل اللياقة العضلية الهيكلية (Musculoskeletal Fitness) كلا من عناصر القوة العضلية والتحمل العضلي والمرونة. ومن المعروف أن عدداً من الشواهد العلمية تشير الى أنه يمكن تطوير القوة العضلية عن طريق تدريبات القوة العضلية، حيث يحدث نتيجة للتدريب البدني تكيف لكل من العضلات المتدربة والجهاز العصبي المسئول عن تحفيزها.

اللياقة القلبية التنفسية (Cardiorespiratory Fitness) هي قدرة الجهازين القلبي والتنفسي على أخذ الأكسجين من الهواء الخارجي ونقله بواسطة الدم واستخلاصه من قبل الخلايا وخصوصاً العضلات لإنتاج الطاقة، وتنمى اللياقة القلبية التنفسية من خلال الأنشطة البدنية الهوائية (Aerobic Exercise) أي ما يستخدم فيه الأكسجين كمصدر للطاقة، ومن بين أمثلتها: السباحة، الجرى، الرقص.

التركيب الجسمى (Body Composition) ويٌعرف بأنه نسبة وزن الدهون في الجسم إلى الوزن الكلي للجسم، حيث أن الجسم يتركب إجمالا من أجزاء شحمية (دهنية) وأخرى غير شحمية كالعضلات والعظام والأنسجة و الماء، ومما لا شك فيه أن زيادة نسبة الشحوم لدى الفرد أمر غير مرغوب فيه لارتباطها المطرد مع أمراض نقص الحركة و اعتبارها مصدر خطر على القلب والشرايين وأيضا تأثيرها السلبي على الحركة والنشاط، و هذا بالطبع لا يلغي حاجة الجسم إلى نسبة من الدهون لكون كثير من أعضاء الجسم يدخل الدهن في تركيبها، و النسبة المقترحة للدهون في الجسم 12-18% للذكور و15-22% للإناث و هذا ما يسمى بالدهون الأساسية.
وما هى عناصر اللياقة البدنية؟

* سمات تتفاوت بين الأطفال:
- طفل غير رياضى:
هناك طفل غير رياضى، لا يقتنع بممارسة الرياضة أو ليست لديه القدرات الجسدية التى تمكنه من ممارستها.
- طفل رياضى بشكل غير منتظم:
وهناك طفل تروق له فكرة ممارسة النشاط الرياضى وأن يكون فى حالة نشاط لكنه ليس لاعباً، لكنه على الجانب الآخر من الممكن أن يصاب بالإحباط عندما يدخل نطاق المنافسة الرياضية.
- طفل رياضى:
وهو الطفل الذى تتوافر لديه القدرات الرياضية وينجح فى التزاماته بممارسة رياضة بعينها ويدخل المنافسات ويحرز البطولات.

وإذا فهم الآباء مستوي اللياقة الخاصة بطفلهم فسوف يكون من السهل مساعدته للبقاء فى حيز النشاط والحركة وليس بمنأى عنها بل واختيار ما هو ملائم سواء أكان الطفل بطبعه غير رياضى أو ممارس للرياضة أو رياضى.
فالرياضى يحب أن ينضم للفرق، لكن الممارس غير المنتظم فهو يحب أن يمارس الرياضة فى بعض الأحيان عندما يكون فى ملعب أو فى بيئة محفزة للرياضة ولكن بشكل عرضى .. أما الطفل غير الرياضى فهو يحتاج إلى الآباء لتشجيعه على الممارسة والحركة وليس من تلقاء نفسه يمارسها.
فأطفالنا دائماً بحاجة إلى التلقين الرياضى وهم فى سن صغيرة مهما كانت مستويات اللياقة لديهم .. والآباء الذين يهتمون بالطفل منذ صغره فهم يساعدونه لكى يصبح رياضياً عندما يكبر، والبدء مبكراً مع الطفل أمر هام لكى يخلق العادة لديه.

* المراجع:
  • "Keeping Your Child Active" - "familydoctor.org".
  • "Ways to Encourage Your Child to Be Physically Active" - "healthychildren.org".
  • "Keeping Your Child Active" - "education.vic.gov.au".
  • "Motivating Kids to Get Fit" - "pbs.org".

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية