نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

هل تحافظ سيارتك على البيئة؟! – Reducing car pollution
هل تحافظ سيارتك على البيئة
* عادم السيارات والتلوث:
إن وسائل النقل التي يعتمد عليها الإنسان في حياته اليومية للتنقل تساهم في تلوث البيئة بشكل كبير وفى تلوث الهواء الذي يتنفسه، وعلى رأس هذه الوسائل السيارات لما تحويه عوادمها من غازات سامة تُنتج بسبب احتراق الوقود .. وبذلك فهي لا تحافظ على البيئة التي تتواجد فيها!
المزيد عن ماهية التلوث ..

كيف تساهم سياراتك في المحافظة على البيئة، وفى أن يبقى الهواء الذي يحيط بنا نظيفاً غير ملوثا؟
إن الاتجاه السائد الآن هو كيفية التعامل مع كل معطيات البيئة بصورة متعقلة أكثر عن ذى قبل، بحيث لا تساهم في مزيد من التلوث للبيئة وإنما الحفاظ عليها وجعلها بيئة خضراء (Green environment).

ونجد أنه مع التقنية الحديثة في تصنيع السيارات، أصبح هناك مزيد من التحكم فيما تخرجه من عوادم مع احتراق الوقود.
ما الذي ينبعث من محرك السيارة؟
- غاز النيتروجين، 87% من الهواء يحتوى على غاز النيتروجين، وغالبية هذه النسبة تمر في محرك السيارة.
- غاز ثاني أكسيد الكربون، إحدى الغازات التي تنتج من احتراق الوقود حيث يتحد الكربون في الوقود مع الأكسجين في الهواء ليكونا هذا الغاز.
- بخار الماء، وهذا منتج آخر من جراء عملية احتراق الوقود، حيث اتحاد الهيدروجين في الوقود مع الأكسجين في الهواء.

هل تحافظ سيارتك على البيئة

وكل هذه المواد المنبعثة من محرك السيارة هي مواد "حميدة"، إلا أن غاز ثاني أكسيد الكربون أرجع إليه العلماء ظاهرة الاحترار العالمي "الاحتباس الحراري" وتغير المناخ في الكرة الأرضية .. لأن عملية الاحتراق ليست عملية مثالية (كاملة) بنسبة 100% حيث انبعاث كميات صغيرة من المواد الضارة معها بالمثل.
المزيد عن الاحتباس الحراري ..
المزيد عن تغير المناخ ..
ومن بين هذه المواد الضارة:
- غاز أول أكسيد الكربون، وهو غاز سام عديم اللون والرائحة.
المزيد عن غاز أول أكسيد الكربون ..
- المركبات العضوية المتطايرة، وهى المركبات المسئولية عن الضبخن "ضباب + دخان" والذي يتكون بشكل أساسي من الوقود المتبخر غير المحترق.
- أكسيدات النيتروجين، وهى التي تساهم أيضا في تكون الضبخن والمطر الحمضي، كما تسبب تهيج في الأغشية المخاطية عند الإنسان.
المزيد المطر الحمضي ..

هل تحافظ سيارتك على البيئة

* من أجل بيئة خضراء مع سيارتك:
ماذا تفعل للحفاظ على البيئة عند استخدام السيارة؟
هناك خطوات هامة لابد من الحرص على إتباعها حتى تبقى البيئة في مأمن وبعيدة عن مخاطر التلوث التي تسببها السيارة.
نصائح هامة:
- المداومة على إجراء الصيانة الدورية للسيارة لاكتشاف أي خلل بها، والصيانة تشمل الإطارات والفرامل وطريقة احتراق الوقود، تغيير الزيت وفلتر الزيت وفلتر الهواء .. وغيرها.

- تغيير الزيت بانتظام أمر ضروري وهام للغاية، مع ضرورة تغييره حتى وإن لم تستخدم السيارة لأشهر عديدة، مع شراء تلك الزيوت التي لها جودة عالية.

هل تحافظ سيارتك على البيئة

- ضبط محرك السيارة من أجل أداء أفضل له ولتوفير استهلاك الوقود.

- تنظيف "المكربن" أو المازج المعروف بالكربرتير (Carburetor) من أية أتربة. فالمكربن هو الأداة التي تعمل على إدخال الوقود إلى أسطوانة المحرك بعد خلطها للهواء بالبنزين، حيث يتم شفط الهواء الآتي من الفلتر وعن طريق هذا الشفط يتم ضخ الوقود من حوض صغير داخل المكربن ليتم خلط البنزين ثم تمريره إلى أسطوانة المحرك لتبدأ عملية الاحتراق.

- قيادة السيارة بسرعة ثابتة للاقتصاد في الوقود، والوقود الذي تتوافر له الكفاءة العالية هو الوقود الذي يتم استهلاكه بكميات أقل وبالتالي انبعاث أقل للغازات الضارة. فالسرعة الزائدة ثم التوقف فجأة يزداد معها احتراق الوقود، ولا مانع من السرعة بشرط إذا كان التدفق المروى يسمح بذلك.

هل تحافظ سيارتك على البيئة

- ضغط الإطارات يلعب دوراً هاماً في احتراق الوقود، فإن انتفاخ الإطارات بالمعدلات الملائمة ضروري لكي تسير السيارة بسلاسة وإلا فلا. وعدم قدرة الإطارات على المشي على الطريق تعنى احتياجها إلى دفع أكثر وبالتالي استهلاك أكثر للوقود ومزيد من المواد الضارة .. لذا لابد من ضبط زوايا العجلات الأربع والتأكد من الضغط بها على فترات منتظمة.

- لابد من المعرفة بالمواصفات الفنية الأساسية للسيارة، ومعرفة علامات الخلل بالمحرك حتى يستطيع صاحب السيارة الإسراع في إصلاحه والمحافظة على البيئة. فالدخان الأسود يشير إلى الغاز المفرط في خليط البنزين كما يشير إلى انبعاث مفرط للهيدروكربونات وهى مركبات تتكون من اتحد الكربون بالهيدروجين.

- الوزن الزائد بحقيبة السيارة يضع مزيداً من الحِمل على المحرك لدفع السيارة، وهذا يعنى احتراق عالِ للوقود وبالتالي مزيد من التلوث.

هل تحافظ سيارتك على البيئة

- إن أمكن الإقلال من عدد السيارات أثناء القيام بالسفر والرحلات على الطريق، فإذا كان هناك شخصان يتوجهان إلى نفس المكان فعليهما اصطحاب سيارة واحدة فقط في سفرهم بدلاً من اثنين، وبالتالي يقل معها عدد السيارات التي تسير على الطريق، فإذا كانت البداية بسيارة واحدة سيصل العدد تدريجياً إلى خمسة ثم إلى عشرة ثم إلى مائة سيارة أقل وهكذا .. ومع الإقلال فى عدد السيارات ستصبح البيئة أكثر نقاءً.

- عدم ترك محرك السيارة يعمل بدون سيرها أكثر من دقيقتين وبدلاً من ذلك إبطال المحرك، مع الإقلال من مدة تسخين المحرك أثناء فصل الشتاء. عمل المحرك على مدار فترة طويلة من الزمن يساهم في قصر عمره ومع قلة كفاءة المحرك بطول مدة عمله فهذا يعنى استهلاك وقود أكثر في عملية الاحتراق وبالتالي انبعاث ملوثات أكثر.

- الإقلال من استخدام السيارة بوجه عام وخاصة مع المسافات القصيرة، والاستعانة بممارسة الحركة سواء عن طريق المشي أو باستخدام الدراجة. فهذا يعمل على تقليل تلوث البيئة الناتج من السيارات، وفى نفس الوقت يحافظ على الوزن المثالي للشخص.
المزيد عن مؤشر كتلة الجسم ..

هل تحافظ سيارتك على البيئة

- تشغيل المكيف البارد واستخدام أياً من الأدوات الكهربائية يزيد من احتراق الوقود، لذا لا يتم استخدامهم إلا عند الضرورة. وبدلاً من ذلك يتم فتح النوافذ لتجديد الهواء داخل السيارة، مع ركن السيارة في أماكن بها ظل واستخدام حاجب الشمس حتى لا تتخلل أشعتها السيارة وتسبب ارتفاع درجة الحرارة بداخلها ومن ثَّم الحاجة إلى تشغيل المكيف.

- عدم الإفراط في تزويد السيارة بالوقود، فما يتساقط منه على أرضية محطة الوقود يتبخر في الهواء متسببا في مزيد من التلوث له.
المزيد عن تلوث الهواء ..

لا ينبغي أن يكون الإنسان أناني مع بيئته، ويحاول بقدر الإمكان أن يظهر التزاماً من جانبه تجاهها بالحفاظ عليها حتى يحمى هو الآخر صحته وحياته .. فمشكلة البشر أنه ليس بوسعهم التنبؤ بما يحمه المستقبل لهم من مخاطر على وجه دقيق، لذا لابد وأن يكون استخدام السيارات ميزة للإنسان وليس حق له.

* المراجع:
  • "Go green" - "green.org".
  • "Ten ways to go green and save green" - "worldwatch.org".
  • "Reduce Air Pollution" - "himalayanstoveproject.org".
  • "What You Can Do to Reduce Pollution from Vehicles and Engines" - "epa.gov".

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية